عمان بريميوم
الاحد / 1 / جمادى الأولى / 1443 هـ - 05 ديسمبر 2021 م
رئيس التحرير : عاصم بن سالم الشيدي
pray   مواعيد الصلاة
rating
weather
facebook twitter instagram youtube whatsapp


الرياضية

فقرات متنوعة في مهرجان اتحاد الفروسية بمناسبة العيد الوطني

25 نوفمبر 2021
تضمن ركض العرضة وقفز الحواجز والأوتاد وفرسان المهارات

أقام الاتحاد العماني للفروسية مهرجانا مساء اليوم بمناسبة العيد الوطني الحادي والخمسين المجيد، وذلك تحت رعاية صاحب السمو السيد كامل بن فهد بن محمود آل سعيد مساعد الأمين العام لمكتب نائب رئيس مجلس الوزراء لشؤون مجلس الوزراء، بحضور عدد من أصحاب السمو والسعادة والسيد منذر بن سيف بن حمد البوسعيدي رئيس مجلس إدارة الاتحاد العماني للفروسية، وجاءت إقامة المهرجان انعكاسا لما وصلت إليه رياضة الفروسية العمانية على المستويين الداخلي والخارجي، حيث اشتمل المهرجان على عدد من الرياضات المتنوعة ما بين الأولمبية والدولية والمحلية.

كأس القدرة والتحمل

انطلقت فعاليات المهرجان بمسابقة القدرة والتحمل والتي أقيمت يوم السبت الماضي بتاريخ 20 نوفمبر بقرية المحامد للقدرة والتحمل بولاية بركاء بمشاركة (88) فارسا وفارسة موزعين على السباقات الثلاثة لمسافة 100كم محلي وسباق تأهيلي لمسافة 80 كم وسباق تأهيلي لمسافة 40 كم، وتوج بلقب كأس العيد الوطني للقدرة والتحمل والميدالية الذهبية هبوب مسقط بقيادة الفارس احمد بن سعيد السعيدي والمدرب سعيد بن خميس الهنائي لمالكته هلا التركي، وحصل على المركز الثاني والميدالية الفضية الحصان بواسطة الفارس احمد بن خلفان السلامي والمدرب خلفان بن احمد السلامي من إسطبلات ابو كهيف، والمركز الثالث والميدالية البرونزية كانت من نصيب الحصان تيم تام بقيادة الفارس حيدر بن هلال العجمي والمدرب محمد بن احمد العجمي لمالكه سالم بن احمد البلوشي.

كأس قفز الحواجز

كما أقيمت يومي الاثنين والثلاثاء الماضيين مسابقات قفز الحواجز على الميدان الأولمبي بمزرعة الرحبة ببركاء تنافست خلالها (115) خيلا موزعة على (6) فئات، وتوج بلقب كأس العيد الوطني لقفز الحواجز الفارس حمود بن سلطان الطوقي على الحصان تالوبيت من المركز الأولمبي للفروسية والمركز الثاني الفارس محمد بن سالم الحضرمي على راجا من الخيالة السلطانية والمركز الثالث الفارس خالد بن درويش الصبحي على العبي من إسطبلات الريان.

كأس التقاط الأوتاد

كذلك تضمن المهرجان مسابقة التقاط الأوتاد والتي أقيمت أمس الأول بميدان مزرعة الرحبة بمشاركة (69) متسابقا موزعين على (18) فريقا، وتوج بلقب كأس العيد الوطني لالتقاط الأوتاد فريق الخيالة السلطانية (أ) ومثله كل من المتسابق حمد بن ناصر الريامي والمتسابق حمد بن سيف الريسي والمتسابق صفوان بن زيد المعمري والمتسابق سيف بن حمود الأشخري وحقق المركز الثاني للفرق فريق الخيالة السلطانية (ب) ومثله كل من المتسابق سالم بن محمد الجابري والمتسابق عمر بن سعيد الحسني والمتسابق سالم بن سعيد المنوري والمتسابق أحمد بن محمد المحروقي أما المركز الثالث فكان من نصيب فريق شرطة عمان السلطانية ومثله كل من المتسابق محمد بن سعيد الداؤودي والمتسابق يوسف بن سالم المسروري والمتسابق سامي بن سعيد المعمري والمتسابق داؤود بن عاقب المشرفي.

انطلاق المهرجان

بدأ المهرجان من خلال عزف السلام السلطاني قدمته الفرقة النحاسية التابعة للحرس السلطاني العماني، بعدها تقدم 3 فرسان من المشاركين بالمهرجان مستأذنين صاحب السمو راعي المناسبة لبدء الفعاليات، وتضمن المهرجان عددا من الفقرات المتنوعة أبرزها رياضات الخيل التقليدية (ركض العرضة) من مختلف ولايات السلطنة وعددهم (120) خيلا، بالإضافة إلى مشاركة رمزية لمختلف رياضات الفروسية التي تضمنها المهرجان وهي القدرة والتحمل وقفز الحواجز والتقاط الأوتاد، كذلك شارك فرسان المهارات.

همبل الخيل

بعدها بدأ العرض من خلال دخول الفرسان المشاركين إلى ساحة الاستعراض أمام المنصة الرئيسية في عرض منظم لمسير الخيل والمتمثل في فن همبل الخيل الذي رسم من خلاله جميع الفرسان لوحة تراثية جميلة ازدانت بلباسهم التقليدي الموحد وجيادهم الموشحة بالحلي الفضية والتي اصطفت جنبا إلى جنب، وهم يرددون فن همبل الخيل وهو أحد الفنون التراثية الجميلة المرتبطة برياضات الخيل التقليدية. ثم بدأت عروض الفرسان بتقديم فن محورب الخيل وهو أحد الفنون التقليدية التي تمارس مع الخيل حيث شكل الفرسان وهم يمتطون صهوات الجياد حلقة طولية حول المضمار وخلال هذا الفن يقوم أحد الفرسان بإلقاء أبيات شعرية فيها امتداح لمآثر الخيل وافتخار بما تحقق على تراب هذا الوطن من منجزات عظام وعلى أثره يجيبه الفرسان بتكبيرة بعد انتهاء صدر وعجز كل بيت شعري.

عرضة الخيل

الإثارة والتشويق في حفل المهرجان كانا حاضرَين من خلال ركض العرضة التي يحرص جميع الفرسان على المشاركة فيها لما لها من أهمية ومكانة خاصة لدى الفرسان المشاركين كونها تمثل قمة المهارة التي يمتلكها الفارس والتي ينطلق من خلالها فارسان في سباق ثنائي بسرعة فائقة حيث يلتقيان في نقطة معينة بعد الانطلاق ويضع كل واحد منهما يده على امتداد كتفي الآخر خلف منطقة العنق ويمسكه جيدا بينما يقوم بمسك زمام الفرس باليد الأخرى وهم يظهرون بعض الحركات والمهارات الاستعراضية التي لا تكاد تخلو من المغامرة والمخاطرة كالوقوف على ظهر الخيل وهي تعدو حيث يعتبر ركض عرضة الخيل من الفنون التقليدية التي يمارسها الفرسان في شتى المناسبات والأعياد المختلفة نظرا لاشتهار السلطنة بها حيث اظهر الفرسان المشاركون مهارات إبداعية أثارت دهشة وإعجاب الحضور من خلال الوقوف على ظهر الخيل بكل إتقان وحرفية حتى أن بعض الفرسان العمانيين كانوا يقفون على ظهر الخيل برجل واحدة مما عزز من ثقتهم وقدراتهم لتقديم أفضل الاستعراضات وإن دل هذا على شيء فإنما يدل على قدرات الفارس العماني وإمكانياته الكبيرة في التعامل مع الخيل وفنون الفروسية المختلفة.

الفنون التقليدية

صدحت بترانيمها المغناة الفنون التقليدية، حيث تعتبر الفنون الشعبية ورياضات الخيل التقليدية وجهان لعملة واحدة فهما تستنهضان الهمم وتثيران العزيمة وتعبّران عن حب الوطن والقائد المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ. كما قدم مجموعة من الفرسان مهارات الفروسية في استعراض مبهر أكدوا فيه تألقهم وبراعتهم في السيطرة على خيولهم من خلال استعراضات مثيرة لا يمكن لأي فارس القيام بها إلا بعد خضوعه لتدريبات خاصة وشاقة، وقد نالت هذه الفقرة استحسان الجميع.

تنويم الخيل

بعدها تقدم مجموعة من الفرسان أمام المنصة الرئيسية لراعي الحفل والحضور مؤدين بعض المهارات الترويضية للخيل من خلال تنويمها على الأرض واستجابة الخيل لفارسها مما نال استحسان الحضور، كما شارك الفارس الصغير البراء بن حمد الراسبي بقصيدة شعرية عبرت عن حب الوطن والتفاخر بكل ما تحقق من إنجازات وهو يستنهض الروح المعنوية للمشاركين وتفاعل معه الحضور. وقدمت الفرقة النحاسية التابعة للحرس السلطاني العماني عددا من المقطوعات الموسيقية الشيقة والتي تزامنت مع فعاليات المهرجان بالإضافة إلى عزفها السلام السلطاني. كما شاركت في المهرجان عشيرة الجوالة التابعة لنادي الشباب حيث كان لهم دور بارز في التنظيم وهو ما يعكس التعاون المستمر في مثل هذه الفعاليات الوطنية.

وتأتي إقامة مهرجان الاتحاد العماني للفروسية بمناسبة العيد الوطني (51) المجيد بدعم مجموعة من مؤسسات القطاع الخاص والتي ساهمت في هذا النجاح والمتمثلة في شركة سهيل بهوان العالمية للسيارات والمؤسسة التجارية العمانية ومجموعة الحشار وإذاعة هلا اف ام، وقد خصصت ثلاث سيارات كجوائز لأصحاب المراكز الأولى في هذه الرياضات المختلفة.

اللوحة الختامية كان مسك الختام من خلال دخول جميع المشاركين إلى الميدان أمام المنصة الرئيسية فرسموا أبدع صورة جمالية تناغمت مع صهيل الخيل ووقع حوافرها. وفي ختام المهرجان قام راعي الحفل صاحب السمو السيد كامل بن فهد بن محمود آل سعيد مساعد الأمين العام لمكتب نائب رئيس مجلس الوزراء لشؤون مجلس الوزراء بتكريم الفرسان الحاصلين على المراكز الأولى في بطولات العيد الوطني للقدرة والتحمل والتقاط الأوتاد وقفز الحواجز، بعدها قدم السيد منذر بن سيف بن حمد البوسعيدي رئيس مجلس إدارة الاتحاد العماني للفروسية هدية تذكارية لراعي المناسبة.

كامل بن فهد: نفتخر بمشاركة الفرسان وحفاظهم على التقاليد العمانية الأصيلة

قال صاحب السمو السيد كامل بن فهد بن محمود آل سعيد مساعد الأمين العام لمكتب نائب رئيس مجلس الوزراء لشؤون مجلس الوزراء عقب نهاية المهرجان: شاهدنا اليوم عروضا متنوعة تثلج الصدر ونفتخر بتواجد الفرسان والفارسات من مختلف ولايات سلطنة عمان وهم يشاركون في هذا المهرجان وأظهروا مهاراتهم وقدراتهم العالية وحفاظهم على العادات والتقاليد العمانية الأصيلة، وكذلك النتائج المشرفة التي حققوها في عدد من الرياضات الخاصة بالفروسية، وأضاف سموه: كل الشكر للاتحاد العماني للفروسية على تنظيمهم لهذا المهرجان الجميل احتفالا بالعيد الوطني الحادي والخمسين المجيد وتشجيعهم للشباب.

منذر بن سيف: المهرجان يعكس الولاء والعرفان لمجدد مسيرة النهضة

أعرب السيد منذر بن سيف بن حمد البوسعيدي رئيس مجلس إدارة الاتحاد العماني للفروسية عن سعادته بعد نجاح المهرجان قائلا: في الحقيقة إن النجاح الذي تحقق من خلال مهرجان الاتحاد العماني للفروسية بمناسبة العيد الوطني الحادي والخمسين المجيد يضاف إلى الاهتمام الحكومي الخاص برياضة الفروسية ويعكس الولاء والعرفان لمجدد مسيرة النهضة مولانا حضرة صاحب الجلالة السلطان هيثم بن طارق المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ، ونحن نحتفل بهذه المناسبة الغالية على قلوبنا جميعا فإن الفروسية احتفلت بطريقتها الخاصة والتي بلا شك ستواصل عطاءاتها في مختلف الرياضات الفروسية الأولمبية والدولية والمحلية، ونتوجه بالشكر لصاحب السمو السيد كامل بن فهد بن محمود آل سعيد مساعد الأمين العام لمكتب نائب رئيس مجلس الوزراء لشؤون مجلس الوزراء على رعايته للمهرجان، ونشكر كذلك جميع من حضر وشارك في إنجاح المهرجان.

أعمدة
Untitled-1
كلام فنون .. في ذكرى رحيل سفير الأغنية العُمانية
يروي لي الفنان القدير سالم بن علي في تسجيل صوتي بتاريخ 14 يناير عام 2017 إن زيارته الفنية الثانية إلى مسقط كانت بدعوة من الشاعر الأستاذ عبدالله بن صخر العامري في 1981، ذلك بعد أن رتب له الأستاذ حماد الغافري مدير الإذاعة بصلالة زيارته الأولى إلى مسقط واللقاء بالعامري سنة...