facebook twitter instagram youtube whatsapp


 من توقيع برنامجي التعاون مع جامعة نزوى
من توقيع برنامجي التعاون مع جامعة نزوى
الاقتصادية

«مدائن» توقّع برنامجي تعاون مع جامعة نزوى وجمعية الصحفيين العمانية

03 نوفمبر 2021
لدراسة إمكانية إنشاء مجمع للصناعات الدوائية وتأهيل الكوادر الإعلامية

وقّعت المؤسسة العامة للمناطق الصناعية «مدائن» برنامجي تعاون، الأول مع جامعة نزوى بهدف دراسة إمكانية إنشاء مجمع للصناعات الدوائية بمدينة نزوى الصناعية، والثاني مع جمعية الصحفيين العمانية بهدف تطوير وتأهيل الكوادر الإعلامية وتسويق الفرص الاستثمارية في مختلف المدن الصناعية.

وقّع البرنامجين عن «مدائن» رئيسها التنفيذي، هلال بن حمد الحسني، وعن الجامعة رئيسها الدكتور أحمد بن خلفان الرواحي، وعن الجمعية الدكتور محمد بن مبارك العريمي رئيس مجلس الإدارة.

ويأتي برنامج تعاون «مدائن» مع جامعة نزوى انطلاقا من مبدأ التعاون المشترك وتعزيز مجال تبادل الخبرات والإمكانيات لدى الجهتين، وبلورة لنظام الشراكة بين القطاعين العام والخاص، والمساهمة في دعم مكانة عمان كمركز إقليمي ريادي في مجالات التصنيع والابتكار والتميز في مبادرات الأعمال وجذب الاستثمارات الصناعية وتطوير البنية الأساسية المتطورة نحو تحقيق قيمة محليـة مضافة وإرساء خطوات جديدة نحو تحقيق «رؤية عمان 2040» وتنويع اقتصادها، والعمل نحو الاستدامة القائمة على المعرفة والابتكار ودعم البحث والتطوير.

وبموجب توقيع هذا التعاون، ستعمل الجامعة على دراسة إمكانية إنشاء مجمع للصناعات الدوائية بمدينة نزوى الصناعية بما ينسجم مع أهداف المؤسستين في إنشاء قاعدة صناعية حاضنة للصناعات الدوائية لتحقيق القيمة المضافة للإنتاج الكمي الكبير للمواد الأولية الدوائية المنتجة في السلطنة وبالتالي يساهم هذا البرنامج في تقديم الدعم الفني والتقني وتقديم الحلول الصناعية والتقنية للمصانع القائمة وتشجيع الاستثمار في شركات تصنيع المنتجات الدوائية المختلفة وإيجاد المزيد من الوظائف، ومن أجل ذلك تحقيق هذه المبادرة، ستعمل المؤسستان على استقطاب المؤسسات المتخصصة في السلطنة لتقديم الدعم لإنشاء هذا المجمع بهدف احتضان وتسريع وتعزيز ريادة الأعمال من خلال احتضان الشركات الناشئة، تقديم التدريب الفني، التصنيع والاختبار للنماذج الأولية، إثبات المفهوم التصميمي والتقني وخدمات الملكية الفكرية إلى جانب تطوير الدراسات الفنية ودراسات الجدوى ونقل المعرفة وتوطينها في السلطنة، كما يتضمن برنامج التعاون اقتراح وتطوير برنامج تدريبي تقني للعاملين في الشركات والمصانع المستثمرة بالمدن الصناعية التابعة لـ«مدائن» في كل من نزوى، وسمائل، والرسيل، وصور، وصحار، والبريمي، وريسوت، وعبري، والمنطقة الحرة بالمزيونة، وواحة المعرفة مسقط، وضمن التخصصات والإمكانيات التقنية المتاحة للمؤسستين، وكذلك تسهيل الحصول على فرص للتدريب العملي لطلبة جامعة نزوى في الشركات المستثمرة في المدن الصناعية حسب تخصصهم، وأيضا تشجيع الشركات والمصانع المستثمرة بالمدن الصناعية على تقديم منح دراسية لخريجي الدبلوم العام لإكمال الدراسة لمراحل الدبلوم والبكالوريوس والدراسات العليا في التخصصات التي تلبي متطلبات التوظيف للشركات والمصانع المستثمرة بالمدن الصناعية في الجامعة، علاوة على مساهمة المختصين من «مدائن» في المجالس الاستشارية في جامعة نزوى لتبادل الخبرة والمساهمة في تطوير البرامج الدراسية بما ينسجم مع سوق العمل.

فيما يتمثل برنامج تعاون «مدائن» مع جمعية الصحفيين العمانية في تعزيز أواصر التعاون في المجالات الإعلامية والتدريبية بما يخدم أهداف الجهتين، وكذلك تقوم الجمعية بتحديد دورات التأهيل والتدريب وكافة البرامج الخاصة بتسويق الاستثمارات بناء على احتياجات السوق التي تحددها «مدائن»، بالإضافة إلى تنظيم حملات إعلامية تسويقية للتعرف على التسهيلات والمميزات التي تقدمها «مدائن»، وجذب الاستثمارات والمطورين للمدن الصناعية وعمل زيارات ميدانية للإعلاميين من داخل سلطنة عمان وخارجها للمدن الصناعية والمشروعات القائمة بها.

وتهدف «مدائن» من خلال توقيع مثل هذه البرامج إلى تعزيز رؤيتها المستقبلية «مدائن 2040»، والتي تسعى من خلالها إلى إيجاد مدن أعمال بهوية عمانية وبمقاييس عالمية، وأن تكون الذراع الحكومي المعزّز للتنمية الاقتصادية والاجتماعية الشاملة والمستدامة عبر الشراكة مع القطاع الخاص، وتطوير وتشغيل مدن أعمال متكاملة الخدمات، وذات سرعة استجابة للمتغيرات، وتعتمد على أفضل الحلول والتقنيات لتلبية متطلبات الأعمال مع مراعاة المعايير البيئية وبما يتماشى مع «رؤية عمان 2040»، حيث ترتكز «مدائن» رؤيتها المستقبلية على تحليل الأولويات والاستراتيجيات الوطنية، وبناء استراتيجيات وأهداف مؤسسية تساهم في تحقيق الأهداف الوطنية بغية تعزيز تنافسية سلطنة عمان في جذب الاستثمار الأجنبي وتوطين الاستثمار المحلي وتعزيز الإنتاج الصناعي وزيادة الصادرات العمانية وتوفير فرص العمل وزيادة مكونات التنمية الاقتصادية والاجتماعية الشاملة في جميع محافظات السلطنة، وذلك من خلال تأكيد هذه الرؤية على إيجاد مدن أعمال بهوية عمانية وبمقاييس عالمية أساسها الشراكة بين القطاعين العام والخاص وتتماشى مع نهضة عمان المتجددة.

أعمدة
No Image
ساعات مهدورة
hamdahus@yahoo.comقرأت يومًا تشبيه جميل لجاك كانفيلد حول جهاز التلفاز بأنه صندوق تخفيض الدخل؛ لأن كل ساعة تقضيها على هذا الجهاز تساوي ساعة عمل مهدورة، هذا كان في زمن التلفزيون لكن أعتقد أن هذه العبارة تنطبق بشكل كبير جدًا على الهواتف الذكية اليوم، التي تجعلنا متسمرين على شاشاتها ساعات طويلة، منهمكين...