facebook twitter instagram youtube whatsapp


مرايا

قلعة الرستاق.. أعيد بناؤها في عهد اليعاربة

22 نوفمبر 2017

قلعة الرستاق من القلاع المهيبة في جنوب الباطنة، ولقد أجمعت المعاجم العربية والفارسية على أنَّ كلمة الرستاق اسم فارسي مُعَرَّب، ويعني المنطقة القوية والمُحَصنة، وفي اسمه ثلاث لغات، فيقال :” الرستاق، والرزداق، والرسداق“.

ولا يعرف تاريخ محدد لإنشائها، حيث تشير بعض المصادر التاريخية إلى أن قلعة الرستاق قد بنيت في العهد الساساني في عهد كسرى أنو شروان أي في القرن السادس الميلادي، ومصادر أخرى ترجح بأن القلعة بناها الجلنديون قبل الإسلام، ومن ثم أنشئت القلعة أولا على الخرائب الفارسية حوالي عام 1250م، ولكن المبنى المهيب الحالي أعيد بناؤه على يد أول أئمة اليعاربة وهو الإمام ناصر بن مرشد بن مالك اليعربي، في الفترة من 1624-1649م.

تتكون القلعة من طابقين، بالإضافة إلى الطابق الأرضي الذي يحتوي على ست غرف ومخزن لحفظ التمور، ومخزن للأسلحة، وغرفة للنساء، وبئر مياه، وفتحات لقناة فلج الصايغي الذي يمر بالقلعة، ومساكن للحراس. أما الطابق الأول فيحتوي على ست غرف للسكن، منها غرفة لسكن الإمام ناصر بن مرشد اليعربي، ومخزن للأسلحة، ومطبخ، ومخزن. ويحتوي الطابق الثاني على غرفة للبرزة، وغرفة للحامية، ومسكن للوالي.

ويمر داخل القلعة فلج الصايغي والذي أحدثه الإمام سيف الأول بن سلطان الأول اليعربي الملقب بـ (قيد الأرض) كما يوجد بالقلعة ثلاثة آبار للمياه.

وشكل القلعة الأصلي كان عبارة عن برج مثلث الشكل وبارتفاع ما يقرب 13مترا، لكن القلعة بشكلها الحالي أعيد بناؤه على يد أول أئمة أسرة اليعاربة في الفترة من 1624-1649. وفي الفترة بين 1744-1936 تم بناء أبراج إضافية، فقد قام الأمام أحمد بن سعيد البوسعيدي ببناء توسعة وأبراجا وتحصينات عدة، وفي سنة 1936 أضاف الإمام محمد بن عبد الله الخليلي حواجز وتحصينات دفاعية أخرى.

وللقلعة 4 أبراج رئيسية:

- البرج الأحمر، يرتفع أكثر من 16 مترا بقطر يوازي تسعة أمتار ونصف المتر.

- برج الريح، وقد بناه الإمام سيف بن سلطان اليعربي ويرتفع 18 مترا وبقطر مقداره 12 متراً، ويحيط بالسور الخاص بهذا البرج مائة مثلث زخرفي.

- برج الشياطين، بناه أيضا الإمام سيف بن سلطان اليعربي بارتفاع 18 مترا ونصف المتر، وبقطر ستة أمتار تقريباً، ويحيط بسوره خمسة مثلثات زخرفية.

- برج الحديث، بناه الإمام أحمد بن سعيد البوسعيدي، بارتفاع 11 مترا ونصف المتر، ويحيط به ثمانون مثلثا زخرفيا ويرفع عليه العلم.

كما يوجد بالقلعة 4 مداخل (بوابات)، فالمدخل الرئيسي للقلعة يسمى بـ(صباح الشرجة) نظرا لقرب المدخل من أحد أودية الرستاق والذي يعرف محليا بـ(شرجة الطاغي) وقد بني هذا المدخل في عهد الإمام محمد بن عبدالله الخليلي، وهو ملاصق للسور الخارجي للقلعة. والمدخل الثاني يسمى (صباح الوسطى) وأطلق عليه هذا الاسم لأنه يقع في الوسط بين صباح الشرجة وصباح العلعال، وقد بني في عهد الإمام محمد بن عبدالله الخليلي.

أما المدخل الثالث فيسمى (صباح العلعال) وبني في عهد الإمام أحمد بن سعيد البوسعيدي، ويؤدي هذا المدخل إلى درج يصعد من خلاله إلى الفناء العلوي الذي يمكن الدخول منه للقلعة القديمة أو برج المدفعية. والمدخل الرابع هو (صباح اليعاربة)، وقد بني في عهد الإمام سيف الأول بن سلطان الأول اليعربي.

وكانت قلعة الرستاق تحتوي عشرة مدافع، أربعة في البرج الحديث، وثلاثة في برج الريح، والثلاثة الأخرى في أسفل القلعة.

آخر الاخبار
المزيد
أعمدة
عبدالرزاق الربيعي-01
هوامش ومتون: رسائل ثقافية صادمة للوعي!
كثيرة هي الكتب التي صدرت عن الجائحة، وظهرت بأساليب، وأشكال مختلفة، جمعت بين المقالات التحليلية، والسردية، والنصوص الشعرية، وكلها تحاول أن تجد تفسيرا منطقيا لما حلّ بالعالم منذ بدء تفشي الجائحة في ديسمبر 2019م. وخلال تجوالي في معرض الرياض الدولي للكتاب شاهدت بعضا منها، ومن بينها كتاب "رسائل كورونا" الذي...