فريق السلطنة للمناظرات يفوز بأربع جولات في البطولة الدولية بقطر

نزوى – أحمد الكندي:-

يواصل فريق تعليمية محافظة الداخلية للمناظرات ممثل السلطنة في البطولة الدولية الخامسة للمناظرات التي تنظمها دولة قطر مشاركته في البطولة حيث حقق ثلاث الفوز في ثلاث جولات متتالية في الدور الأول؛ فقد تمكن في افتتاح مشاركته في الجولة الأولى من الفوز على الفريق البريطاني وفي الجولة الثانية تمكّن من الفوز على الفريق النمساوي ليتأهل إلى الجولة الثالثة ويلاقي فريق السويد التي تجاوزه بجدارة ليصطدم في الجولة الرابعة مع فريق لبنان ليواصل انتصاراته ويشق طريقه إلى الدور ربع النهائي حيث يتكوّن الفريق من الطالبة جنان بنت سيف بن محمد الهنائية من مدرسة بسياء للتعليم الأساسي والطالبة شهد بنت مهنا بن سعيد الربخية من مدرسة المعمورة للتعليم الأساسي والطالبة ريم بنت سعيد بن حمود القصابية من مدرسة بسياء للتعليم الأساسي والطالبة قداس بنت عبدالله بن علي الريامية من مدرسة صفية أم المؤمنين للتعليم الأساسي وبرفقة المدربة أماني بنت سعيد بن علي الراسبية والمدرب خميس بن سعيد بن سيف السيابي والمدربة منى بنت محمود بن ناصر البوسعيدية. وتقام البطولة لتعزيز التواصل باللغة العربية لدى الطلبة وتعزيز ثقافة الحوار والفن التناظري بينهم وصقل المواهب الإبداعية وإطلاقها، واحترام الرأي الآخر والتفاعل معه بالإضافة إلى تعزيز الثقة بالنفس لدى الطلبة والانتماء لما يؤمنون به، وتعزيز القدرة على التحليل والمحاججة والتفنيد. وقال خميس بن سعيد بن سيف السيابي رئيس قسم الاحتفالات والمعارض بدائرة الأنشطة التربوية ومدرب فريق مناظرات عمان يعتبر الفريق الذي يمثل السلطنة في البطولة الدولية الخامسة للمناظرات لفئة المدارس فريق منافس بشكل كبير ولديه الأسس والأطر المتعلقة بالمناظرات ولا يعد ذلك غريبا فهو الفريق الفائز بالمركز الأول في البطولة الوطنية الخامسة للمناظرات بالتالي سهل علي الأمر كمدرب وقطعت شوطا طويلا من الإعداد المسبق للفريق واختصر التدريب على كيفية بناء مواقف الفريق بشكل أساسي وحيث إن جميع المناظرات على درجة كبيرة من الثقافة والوعي فلا نستغرب أن نحقق التأهل ومراكز متقدمة هذه البطولة؛ وتقول أماني بنت سعيد بن علي الراسبية، مدربة الفريق المناظرات ثقافة تلبي طموح شبابنا وتعزز فيهم الكثير من القيم كأسس الحوار والإقناع وتقبل الاختلاف، وأيضا تعزز مهارات التفكير العليا وتكوين الشخصية، وحقيقة إن تجربة استعداد تعليمية الداخلية بدءًا من البرامج والورش كان مميزا حيث إنه أتاح الفرصة لكل طالب لديه الرغبة في المشاركة وخوض التجربة، وكان اللقاء بهم خلال فترة التدريب مبهج بعد تقسيم المجموعة إلى أربع محطات فقد كان مستوى الطلاب راقيا جدا في فنون الخطابة ، والاختيار بآلية واضحة فبعد البرنامج كانت تطرح قضايا جدلية للنقاش حولها وكانت تتاح فرص المشاركة لكل مجموعة للنقاش؛ كما أشارت منى بنت محمود بن ناصر البوسعيدية المشاركة تهدف إلى تعزيز الثقة بالنفس، والاتزان وتقدير الذات، واكتساب معارف متعددة ، وتعزيز القدرة على بناء وتنظيم الأفكار، وتطوير مهارات التفكير العليا ومهارات التفكير النقدي ، وتطوير قدرة المتناظرين على الاتزان، وتقديم الحجج البناءة واستخدام المنطق والأدلة ، والتشجيع على العمل الجماعي، وبهدف خوض غمار التنافس والتجربة بين طلاب تعليمية الداخلية، تم التنسيق مع عدد من الجامعات والكليات للتناظر في عدد من القضايا.