جهود متنامية لغرفة البريمي في خدمة مجتمع الأعمال

حميد المنذري

أكد زاهر بن محمد بن زاهر الكعبي رئيس مجلس إدارة فرع غرفة تجارة وصناعة عُمان بمحافظة البريمي على تنامي دور الفرع في تقديم خدماته لمجتمع الأعمال بالمحافظة، ووقوفه على جميع التحديات التي تواجه القطاعات الاقتصادية، وذلك من خلال اللجان المعنية ببحث تطور الأعمال في الأنشطة الاقتصادية المتنوعة، ومناقشة آليات الدعم اللازمة لضمان استمراريتها، وتقدمها بما يخدم نمو القطاع الاقتصادي ككل، ويوفر فرصا استثمارية جديدة ويلبي الاحتياجات التنموية، وفي مقدمتها إيجاد فرص تدريب وتشغيل للباحثين عن عمل.
وأضاف أن الفرع يقدم العديد من الخدمات للمنتسبين منها تسجيل وتجديد عضويات الانتساب إلى الغرفة، بالإضافة إلى توفير خدمات إصدار شهادات المنشأ والتصديق عليها وعلى فواتير البضائع وغيرها من المستندات المتعلقة بأعمال الشركات، والقيام بتنفيذ الفعاليات والندوات الاقتصادية والبرامج والدورات التدريبية المتخصصة للمنتسبين في مختلف المجالات.

مبادرات مجتمعية
كما تحدث عن مبادرات الفرع في مجال دعم برامج المسؤولية المجتمعية، حيث قدم مبادرةً لدعم مركز الابتكار التابع للمديرية العامة للتربية والتعليم بمحافظة البريمي تحت مسمى “معا لسلامتكم”، وذلك من خلال دعم المركز في توفير طابعات ثلاثية الأبعاد لتصنيع دروع حماية الوجه البلاستيكية، والتي جاءت ضمن جهود الفرع لتعزيز دوره في مساندة مجتمع الأعمال في المحافظة بتطبيق الإجراءات الاحترازية والوقائية لمواجهة جائحة “كوفيد 19″، كما قدم الفرع دعما مجتمعيا استهدف دعم فئة الأسر المنتجة من خلال توفير عربات بيع متنقلة “أكشاك” لتنظيم عملية عرض وبيع منتجاتهم، وإلى جانب ذلك فقد تبنى الفرع تقديم مبادرة خاصة لدعم طلاب أسر الدخل المحدود تتمثل في توفير عدد من الأجهزة اللوحية سيتم الإعلان عن تفاصيلها قريبا.

مشاريع قادمة
من جانب آخر قال زاهر بن محمد الكعبي: في إطار جهود فرع الغرفة بمحافظة البريمي لتنشيط الوضع الاقتصادي في المحافظة والسعي لاستقطاب المشاريع الاستثمارية النوعية المحفزة للنمو في القطاعات المستهدفة ضمن رؤية عُمان 2040، فقد تبنى الفرع تنفيذ عدد من المشاريع من بينها مشروع إعداد دراسة اقتصادية حول الفرص والمقومات الاستثمارية المتاحة في المحافظة، بالإضافة إلى مشروع دعم تأسيس شركة أهلية “مساهمة مغلقة” في المحافظة للاستثمار في عدة قطاعات منها الصناعة والأمن الغذائي والزراعة، ومشروع إقامة مركز سياحي وترفيهي متكامل في المحافظة سيتم الإعلان عن تفاصيلها لاحقا.

التحفيز الاقتصادي
كما تطرق الكعبي خلال اللقاء للحديث حول التداعيات الاقتصادية لجائحة كورونا على الحالة التجارية والصناعية في المحافظة، حيث أوضح أن التأثيرات كبيرة ويعاني منها مختلف فئات الشركات وإن كانت الشركات الصغيرة والمتناهية في الصغر أشد تأثرا من المتوسطة والكبيرة، إلا أن غرفة تجارة وصناعة عُمان وفروعها وبالتعاون مع الجهات الحكومية المختصة تتباحث بصفة مستمرة لتخفيف هذه التأثيرات، وكانت ثمرة هذا العمل الدؤوب المساهمة في الوصول إلى خطة التحفيز الاقتصادي، والتي اشتملت على تقديم الحوافز المتعلقة بالضرائب والرسوم الحكومية، والحوافز المحسنة لبيئة الأعمال والاستثمار، والحوافز الموجهة لدعم المؤسسات الصغيرة والمتوسطة، وحوافز سوق العمل والتشغيل، وكذلك الحوافز المصرفية.
مضيفا: أن الخطة التي أقرها حضرة صاحب الجلالة السلطان هيثم بن طارق المعظم -حفظه الله ورعاه- خلال ترؤسه لاجتماع مجلس الوزراء في مطلع الشهر الفائت ستسهم بلا شك في دعم مشاريع الأعمال في القطاعات المختلفة، وستساعد على تعزيز الجهود المبذولة للتنويع الاقتصادي وبناء اقتصاد جديد كما ستمنح العديد من أصحاب وصاحبات الأعمال الفرصة لإعادة بناء مشاريعهم وتنمية أعمالهم التجارية والصناعية إلى جانب دورها في توسعة الاستثمارات الخارجية وتسهيل إقامة الاستثمارات الأجنبية.