فيضانات وانهيارات أرضية تقتل عشرات في إندونيسيا وتيمور الشرقية

جاكرتا – وكالات- قضى اكثر من 50 شخصا صباح الأحد بفيضانات وانهيارات أرضية في جزيرة فلوريس في شرق إندونيسيا، وفق ما أعلنته أجهزة الإنقاذ مرشّحة ارتفاع الحصيلة.
وصرّح المتحدث باسم الوكالة الوطنية لمكافحة الكوارث راديتيا جاتي لوكالة فرانس برس “هناك اكثر من 50 وفاة وتسعة مصابين” في جزيرة فلوريس الشرقية، مضيفا أن “كثرا (…) ما زالوا تحت الوحول” في حين لقي 8حتفهم في دولة تيمور الشرقية الصغيرة المجاورة.
وقبل ساعات من احتفال سكان فلوريس ذات الغالبية الكاثوليكية بعيد الفصح، تسببت أمطار غزيرة بفيضانات مباغتة في الجزيرة.
واجتاحت الوحول المنازل كما دمّرت الجسور والطرق في أقصى شرق الجزيرة.
ويواجه عمال الإغاثة صعوبات في الوصول إلى المناطق النائية الأكثر تضررًا جراء الأمطار والأمواج العاتية.
وقال جاتي إن الحصيلة مرشّحة للارتفاع إذ لا تزال الوكالة تتلقى تقارير ميدانية.
وتابع المتحدث “لا زلنا في طور توثيق العدد الإجمالي للمصابين”، مضيفا أنه من المتوقّع أن تستمر الأحوال الجوية السيئة الأسبوع المقبل.
والأحد تسببت فيضانات كبرى بمصرع شخصين في مدينة بيما في مقاطعة وست نوسا تينغارا المجاورة، وفق وكالة مكافحة الكوارث.
وفاضت سدود في أربع مناطق واجتاحت المياه نحو عشرة آلاف منزل في بيما إثر هطول مستمر للأمطار لنحو تسع ساعات.
وغالبا ما تشهد إندونيسيا سقوط وفيات جراء انهيارات أرضية وفيضانات في موسم الأمطار.
في يناير، تسببت فيضانات في بلدة سوميدانغ الإندونيسية في غرب جاوة بمصرع 40 شخصا.
في سبتمبر الماضي قضى 11 شخصا على الأقل جراء انهيارات أرضية في بورنيو، بعد أشهر من مصرع العشرات في كارثة مماثلة في سولاويسي.
ويعد قطع أشجار الغابات السبب الرئيسي للانهيارات الأرضية وفق خبراء بيئيين.
وتقّدر وكالة مكافحة الكوارث عدد السكان الذين يعيشون في مناطق عرضة لخطر الانهيارات الأرضية بـ125 مليون شخص، أي نحو نصف العدد الإجمالي للسكان.
من جهة اخرى قالت السلطات الإندونيسية إن اثنين من الصيادين قتلا وما زال 15 في عداد المفقودين اليوم الأحد بعد انقلاب مركبهم إثر اصطدامه بسفينة بضائع صب في بحر جاوة.
وتم إجلاء بقية أفراد طاقم مركب الصيد باروكة جاوة وكان عددهم 32 شخصا ونقلهم إلى مستشفى بعد حادث أمس السبت مع سفينة البضائع هابكو بايونيو.
وترفع كل من السفينتين علم إندونيسيا.
وقالت وكالة البحث والإنقاذ باسارناس إنها عثرت على جثة أحد الضحايا عالقة في شبكة صيد وعلى الأخرى في المركب على مسافة 50 مترا من السفينة.
وقال ديدين رضوان صاح مدير مكتب الوكالة المحلي في باندونج في بيان على حساب الوكالة على إنستجرام إن مئات من عمال الإنقاذ، ومنهم غواصون، يشاركون في البحث.
لم ترد تقارير عن سقوط ضحايا من طاقم سفينة البضائع الصب التي تبلغ سعتها نحو 30 ألف طن والمملوكة لشركة هابكو بريماتاما لزوارق القطر والمراكب.
ولم تذكر السلطات سبب التصادم.