برعاية جريدتي عمان والأوبزيرفر إعلاميا .. انطلاق التصفيات الآسيوية المؤهلة للألعاب الأولمبية للإبحار بالمصنعة

احترازات صارمة وتطبيق للبروتوكول الطبي الدولي المعتمد في الرياضة

برعاية جريدتي عمان والابزيرفر إعلاميا .. انطلقت اليوم منافسات بطولة المصنعة المفتوحة للإبحار الشراعي وهي التصفيات الاسيوية المؤهلة لدورة الألعاب الأولمبية 2021 والتي تنظمها السلطنة ممثلة في مؤسسة عُمان للإبحار وذلك بالمدينة الرياضية “منتجع الملنيوم بالمصنعة” خلال الفترة من 1 – 8 أبريل الجاري، وتقام هذه التصفيات الأولمبية للمرة الأولى في السلطنة في الإبحار الشراعي بمشاركة 102 مشارك يمثلون 17 دولة آسيوية وأفريقية وفي مقدمتهم الفريق الوطني، حيث يتنافسون في خمس فئات من القوارب وهي الليزر، الليزر راديال، 49، 49 أف إكس، آر أس إكس سعيا لتحقيق حلم التأهل لدورة الألعاب الأولمبية المقررة في نهاية شهر يوليو المقبل باليابان، وخضع المشاركون في التصفيات الاسيوية لكافة الإجراءات والتدابير الوقائية الكفيلة بسلامتهم وايضا وفق الاحترازات المشددة وتطبيق البروتوكول الطبي المعتمد من اللجنة العليا المكلفة بمتابعة تأثيرات انتشار فيروس كورونا والاشتراطات التي وضعها الاتحاد الدولي للإبحار الشراعي، كما يعتبر “منتجع الملنيوم بالمصنعة”، منطقة حجر صحي حتى إسدال الستار عن التصفيات الاسيوية والاولمبية. وجاء اختيار الاتحاد الدولي للإبحار الشراعي السلطنة لتكون وجهة الاستضافة السلطنة بعد تأجيل موعدها عدة مرات نظراً لظروف جائحة كورونا، وبناء على ما تتمتّع به السلطنة من مقومات للتنظيم بمقاييس عالمية، علاوة على رصيد الخبرة التي اكتسبتها عُمان للإبحار في استضافة البطولات البحرية القارية والدولية في السنوات الماضية ما عزز من مكانة السلطنة في خارطة الإبحار دولياً.

مشاركة واسعة

يشارك في التصفيات الآسيوية المؤهلة لدورة الألعاب الأولمبية 2021 والتي تنظمها السلطنة ممثلة في مؤسسة عُمان للإبحار وذلك بالمدينة الرياضية “منتجع الملنيوم بالمصنعة” خلال الفترة من 1 – 8 أبريل الجاري 102 مشارك من 16 دولة يتنافسون في خمس فئات من القوارب وهي الليزر، الليزر راديال، 49، 49 أف إكس، آر أس إكس، حيث تشارك السلطنة بـ 7 بحارة بينما تشارك البحرين بشخصين، أما جنوب أفريقيا فتشارك بشخصين، بينما تشارك الصين بـ 13بحارا، أما هولندا فيمثلها 3 بحارة ، وهونج كونج تشارك بـ 13 بحارا ، أما الهند فهي تشارك بأكبر بعثة في التصفيات حيث يمثلها 21 بحارا، بينما تشارك إيران ببحار واحد فقط ثم الصين تايبيه تشارك بـ 3 بحارة ويمثل كازاخستان 4 بحارة وماليزيا بحاران اثنان بينما يمثل الفلبين 4 بحارة، أما سنغافورة فتشارك ببحارين اثنين، ويمثل كوريا الجنوبية 7 بحارة ثم تايلند فتشارك بـ 9 بحارة، أما تونس فتشارك بـ أربعة بحارة ثم العراق بعثة قوامها 6 من البحارة.

اجتماع فني

من جانب آخر أقيم صباح اليوم اجتماع لمدربي الدول المشاركة مع اللجنة المنظمة للتصفيات الاسيوية المؤهلة لدورة الألعاب الأولمبية 2021 والتي تنظمها السلطنة ممثلة في مؤسسة عُمان للإبحار وذلك بالمدينة الرياضية “منتجع الملنيوم بالمصنعة”، حيث تم شرح بعض النقاط الفنية واللوائح التي يجب الالتزام بها والقوانين المعمول بها دولياً في سباقات الابحار، وحرصت اللجنة المنظمة للتصفيات بعرض إجراءات السلامة وفق الاحترازات المشددة وتطبيقا للبروتوكول الطبي المعتمد من اللجنة العليا المكلفة بمتابعة تأثيرات انتشار فيروس كورونا والاشتراطات التي وضعها الاتحاد الدولي للإبحار الشراعي، وكذلك تم تذكيرهم بالالتزام بتوقيت ومواعيد السباقات لكل فئة، كما تم استعراض خارطة السباقات والتي تقام عليها المنافسات والتعريف بها للجميع، وغيرها من القوانين والاجراءات الواجب أخذها طوال فترة التصفيات.

إجراءات وقائية

قال أجاي نارانغ رئيس لجنة الفعاليات بالاتحاد الآسيوي للإبحار الشراعي: كان من الصعب جدا على الجميع تنظيم حدث كبير وبهذا الحجم خلال هذه الفترة ولكن الاتحاد وضع عدد الإجراءات الوقائية والاحترازات المشددة للتأكد من سلامة البحارة وقدرتهم على المنافسة للتأهل إلى الألعاب الأولمبية، وعلى الرغم من التحديات التي واجهها الجميع، قمنا أيضا بعمل عدة اختبارات تشمل فحص كورونا للمنظمين والبحارة بالإضافة للإجراءات الصحية الوقاية المتبعة في مكان إقامة الحدث وذلك لضمان سلامة البحارة والمدربين والمسؤولين حتى يتسنى القيام بهذا الحدث، ونقدم الشكر للسلطنة ولمؤسسة عمان للإبحار على تنظيمها هذا الحدث الآسيوي الاولمبي في إطار زمني قصير والتأكد من نجاح الحدث.

الوصول للأولمبياد

أكد مدرب الفريق الاولمبي للإبحار الشراعي هاشم الراشدي أن الفريق جاهز بشكل كبير لخوض التصفيات الآسيوية المؤهلة لدورة الألعاب الأولمبية 2021 والتي تنظمها السلطنة ممثلة في مؤسسة عُمان للإبحار وذلك بالمدينة الرياضية “منتجع الملنيوم بالمصنعة”، وهو على أتم الاستعداد خاصة أن التصفيات تقام على أرض السلطنة وهو ما يعطي أفضلية نسبية، والمعنويات عالية بحكم أن الفريق بطل النسخة الآسيوية الأخيرة. وأضاف: الفريق خاص العديد من المعسكرات خلال الفترة الماضية سواء في السلطنة أو خارجها، وبلا شك أننا نتطلع إلى الفوز بالبطاقة المؤهلة لدورة الألعاب الأولمبية طوكيو 2021م، وكان إعدادنا مبكرا لهذه التصفيات ومنذ قرابة 3 أعوام، حيث خضنا العديد من البطولات العالمية، وتواجدنا في أغلب البطولات الأوروبية، كما قمنا بالتركيز على المعسكرات المحلية بالإضافة إلى استضافة فريق فرنسي لإقامة تدريبات مشتركة، كما أن الجانب النفسي يعد إحدى المحطات المهمة، حيث تلقى الفريق تدريبات ومعسكرات خاصة بهذا الجانب، ونتطلع للتأهل لأولمبياد طوكيو. وتفصل الفريق الأولمبي لفئة قوارب 49 الأولمبية خطوة واحدة عن التأهل للأولمبياد لتكون المرة الأولى في رياضة الإبحار الشراعي محليا.

خطوة أخيرة

يمثل السلطنة في التصفيات الفريق الأولمبي لفئة قوارب 49 الأولمبية والذي تفصله خطوة واحدة عن التأهل للأولمبياد لتكون المرة الأولى في رياضة الإبحار الشراعي محليا وأكد الفريق جاهزيته الكبيرة من أجل خوض غمار هذه التصفيات، ويتكون الفريق من البحّار مصعب الهادي وليد الكندي وعبدالرحمن المعشري وأحمد الحسني، بالإضافة إلى مشاركة فريق التزلج بالألواح الشراعية المكون من البحّار عبدالمجيد الحضرمي وفيصل القطيطي والمختار المجيني بإشراف المدرب سلطان البلوشي. وجاء اختيار بحّارة المنتخب الوطني للإبحار الشراعي للمشاركة في التصفيات المؤهلة للأولمبياد باستخدام نظام التصنيف والقياس الذي يعتمد على نتائج منافسات الإبحار التي تقام عادة خلال العام، حيث تلقى البحّارة تدريباتهم بإشراف مجموعة من المدربين المحترفين وأصحاب الخبرات.
وخلال الفترة الماضية شارك بحّارتنا الأولمبيون في عدة بطولات ومعسكرات خارجية قبل قرار توقف التصفيات حيث كانت آخر مشاركة لهم في بطولة العالم لقوارب 49 الشراعية والتي أقيمت بنادي اليخوت الملكية بمدينة جيلونغ الأسترالية بمشاركة 78 فريقاً يمثلون 27 دولة من مختلف دول العام، حيث خلُصت مشاركة الثنائي مصعب الهادي ووليد الكندي بالتأهل بنجاح للتصفيات النهائية المؤهلة إلى أولمبياد طوكيو باليابان جاء هذا التأهل في أستراليا بحصول الثنائي السّاعي للأولمبياد على مراكز متقدمة ضمن المقاعد الآسيوية في البطولة وسط منافسة شديدة احتدمت بين بقية الدول الآسيوية على رأسها هونج كونج وتايلند. وكانت مؤسسة عُمان للإبحار قد وضعت هدفها من أجل الوصول لأولمبياد طوكيو 2021 بتأهيل البحّارة الأربعة مصعب الهادي ووليد الكندي وعبد الرحمن المعشري وأحمد الحسني عبر المشاركة بقوارب 49 الشراعية، وبعد دورة الألعاب الأولمبية في اليابان سيعود الفريق بآمال وطموحات عالية من أجل خوض منافسات بطولة العالم الأولمبية لفئة قوارب 49 وفئة 49 اف أكس وفئة ناكرا 2021 بالمدينة الرياضية بالمصنعة، والتي من المتوقع أن تستقطب أكثر من 400 من البحّارة المحترفين من مختلف أنحاء العالم، وذلك في الفترة من 16 – 21 نوفمبر من العام 2021. حيث تُعد البطولة بمثابة المحطة الأولى في الرحلة نحو دورة الألعاب الأولمبية في باريس 2024.