أقدم قاعة سينما في موسكو تعيد فتح أبوابها بعد سنوات من الترميم

موسكو “أ ف ب”: – أعلنت سينما “خودوجيستفينيي”، أول دار سينمائية في موسكو وإحدى الأقدم في العالم، أمس الجمعة إعادة فتح أبوابها أمام الجمهور في التاسع من أبريل بعد أعمال ترميم واسعة استمرت سنوات.
وقد بيّنت صور التُقطت خلال جولة للصحفيين أمس الجمعة هذه القاعة المعروفة لدى سكان موسكو والواقعة في مبنى شهير بحي أربات التاريخي، في حلة جديدة بالكامل. وجُددت بعض العناصر التاريخية بينها النقوش الأساسية في الواجهة، فيما أضيفت زخارف جديدة من الفن المعاصر أو نمط آرت ديكو بإشراف من هيئة “ستريلكا” للهندسة في موسكو.
هذه القاعة السينمائية التي فتحت أبوابها سنة 1909 كانت الأولى في موسكو ومن بين الأوائل في العالم. وهي استقبلت شخصيات بارزة بينها ليف تولستوي، وفق تأكيد القائمين عليها. وخلال الحكم السوفياتي، كانت سينما “خودوجيستفينيي” تتسع لحوالي ألف متفرج (في مقابل 500 حاليا). وفي 1926، شهدت القاعة خصوصا العرض العالمي الأول لفيلم “باتلشيب بوتكمين” الشهير لسيرغي ايزنشتاين.
وقد أغلقت هذه السينما أبوابها أمام الجمهور منذ 2014 إثر أعمال التجديد التي كانت مقررة منذ 2010. ولم يُكشف عن قيمة أعمال التجديد.