الجمعية العمانية للكتاب والأدباء تطرح قضاياها وبرامجها خلال اجتماع الجمعية العمومية

مجموع إصدارات الجمعية خلال العام (2021) ثلاثون إصدارا متنوعا

عقدت الجمعية العمانية للكتاب والأدباء نهاية الأسبوع المنصرم، اجتماع الجمعية العمومية لعام 2021م، وذلك بحضور أعضاء الجمعية من الكتاب والأدباء. وبعد اكتمال النصاب الفعلي للجمعية العمومية ألقى المكرم المھندس سعید بن محمد الصقلاوي رئيس مجلس إدارة كلمة ترحيبية، أشاد من خلالها بالجمع الأدبي بمختلف أطيافه وتوجهاته الأدبية، وتوجه الصقلاوي بشكره العميق إلى القيادة الحكيمة لدعمها المتواصل السنوي للكاتب والكتاب الأدبي في عمان في العهد الزاهر لحضرة صاحب الجلالة السلطان هيثم بن طارق المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ . وأشار الصقلاوي إلى ما مرت به الجمعية كغيرها من مؤسسات المجتمع المدني بالسلطنة، وتأثرها الفعلي بجائحة كورونا ومدى تعطيل ذلك لبرامجها وخطة عملها، إلا أن إدارة الجمعية استطاعت تجاوز ذلك التعطيل من خلال تكاتف الإدارة واللجان الأدبية الفرعية والاستغلال الأمثل للتقنية، لتفعيل تلك البرامج، مما انعكس إيجابا على البرامج لاحقا، إذ نشطت بشكل كبير وملموس، وثمّن الصقلاوي تجاوب الكتاب والأدباء الذين عملوا على الاشتغال على نتاجهم الأدبي لعام 2020 وخروجه إلى القارئ العماني بصورة أكثر من رائعة على الرغم من تأجيل دورة معرض مسقط الدولي للكتاب المنصرمة، وأشار الصقلاوي أن جهود الجمعية مستمرة لتفعيل أدوارها والتواصل مع الكاتب العماني أينما كان، كما أن أبواب الجمعية مفتوحة لمن أراد تقديم مقترح أو إيصال فكرة تخدم مسيرتها خلال الفترة المقبلة، مرحبا بكل الأطياف الأدبية من أقصاها لأقصاها.
بعد ذلك ألقى خلفان بن حمد الزيدي أمین سر الجمعية التقرير الإداري والذي أشار من خلاله إلى أن الفعاليات التي أقامتها الجمعية ولجانها بدءا من أول انتخاب مجلس الإدارة “الحالي” في 23 مارس 2020م، وحتى منتصف مارس 2021م، قد جاوزت المائتي فعالية، تنوعت مجالاتها الفكرية والأدبية، وتوجهاتها الثقافية، ولم تستثن أحدا من المشاركة في هذه الفعاليات، أو تنتصر لمجال أدبي على حساب مجال آخر، وكان من نتائج هذا النشاط، الإقبال على عضوية الجمعية من قبل الكتاب والأدباء والمبدعين من مختلف محافظات السلطنة، وشكل جلس الإدارة لجنة خاصة، لتلقي الطلبات ومناقشة مدى استيفاءها لشروط العضوية، ومن ثم الرد على المتقدم بقبول الطلب أو رفضه في زمن وجيز لا يتعدى 48 ساعة. وأوضح التقرير الإداري أن مجلس إدارة الجمعية، قد بدأ عمل سجل متكامل للأعضاء، يمكن الرجوع إليه لمعرفة اهتمامات وتخصصات كل عضو، وشهادته العلمية، ومكان ميلاده وتواجده، وهو ما يسهل الأمر في حال الرغبة في ترشيح أسماء للمشاركة وتمثيل الجمعية في المحافل الثقافية المحلية والدولية. موضحا أن تأجيل معرض مسقط الدولي للكتاب لم يمنع عن موعده المتعارف عليه، في العام 2021م، من مواصلة الجمعية مشروعها لطباعة ونشر الإصدارات العمانية، حيث أصدرت الجمعية وكما جرت العادة (26) إصدارا في مختلف صنوف الفكر والمعرفة، وينتظر خلال الأسابيع القادمة صدور (4) كتب أخرى، ليكون مجموع إصدارات الجمعية خلال العام (2021) ثلاثون إصدارا متنوعا، بينها كتاب يوثق رؤية الكتّاب العمانيين عن هذه الجائحة، كل من واقع تخصصه.

وأوضح الزيدي من خلال التقرير الإداري إلى أن مجلس إدارة الجمعية وفي أول اجتماع له بعد تزكيته لإدارة الجمعية للفترة (مارس 2020 ــ مارس 2022م)، والذي تم إلكترونيا عن بعد نظرا للظروف الاستثنائية المصاحبة لفيروس كورونا (كوفيد ـ 19)، برئاسة المكرم المهندس سعيد بن محمد الصقلاوي رئيس مجلس الإدارة، تم الإجماع على اختيار خميس بن راشد العدوي نائبا لرئيس مجلس الإدارة وتم تكليفه أيضا بمسؤولية الفعاليات والمؤتمرات، واختيار خلفان بن حمد الزيدي أمينا للسر، وتم تكليفه كذلك بمواضيع النشر والإعلام ومشروع طباعة إصدارات الجمعية، ومشروع جائزة الإبداع الثقافي، واختيار فائزة بنت محمد البلوشية أمينة للصندوق وتكليفها بالشؤون الإدارية والموظفين. كما كلف مجلس الإدارة شمسة النعمانية بمهام العلاقات الخارجية، وتم تعينها ناطقا رسميا باسم الجمعية، وكلف الدكتور مبارك الجابري بمهام رئيس لجنة الفكر والدراسات، وترأس عبد العزيز العميري لجنة الشعر والسرد، وترأس أحمد الراشدي لجنة الطفل وآدابها، فيما ترأس الدكتور سليم الهنائي لجنة التاريخ. وكلف مجلس الإدارة أحمد الجحفلي بمسؤولية شؤون الفروع وتطويرها، ويتولى مهام التنسيق ومتابعة فروع الجمعية وبرمجة نشاطها. وتطوير أدائها وخدماتها وإعداد التقارير عنها، فيما تم تكليف محمد بن رضا اللواتي بمسؤولية التدريب والتسويق والاستثمار، ويتولى مهام الدورات التدريبية وتسويق فعاليات الجمعية وجلب الدعم لها واستثمار أموالها وتقديم برامج التطوير، وكلف الدكتور ناصر العتيقي بمهام العلاقات الداخلية، ويتولى إدارة ملف شؤون الأعضاء والتواصل معهم والتعاون الداخلي مع المؤسسات والهيئات والجمعيات وتقديم البرامج والخطط والمقترحات في هذا الصدد. وبالتنسيق مع أمين الصندوق وأمين سر الجمعية تم الاتفاق على إنشاء قناة يوتيوب خاصة بالجمعية، يقدم عبرها مجموعة من الفعاليات والمناشط، وتم تكليف محمد بن رضا اللواتي بتقديم دراسة فنية ومالية وتنفيذية عنها لمجلس الإدارة. وفي الشأن الإعلامي تم الاتفاق على تفعيل هذا الجانب تلفزيونيا وإذاعيا وصحفيا، كما تم الاتفاق على تفعيل مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بالجمعية، وكذلك تفعيل (واتساب) الجمعية للتواصل مع أعضاء الجمعية. ونظرا للظروف التي فرضتها جائحة كورونا، فقد تتم تأجيل إقامة فعالية جائزة الإبداع الثقافي للعام 2020م، على أمل أن تسنح الظروف لإقامتها في العام 2021 م.
ثم ألقت فایزة بنت محمد البلوشیة أمينة الصندوق بالجمعية التقرير المالي حيث كشفت عن تقرير مدقق الحسابات المستقل مع فرد تفاصيل لبيان المقبوضات والمدفوعات، كما قدمت إيضاحات حول بيان المقبوضات والمدفوعات، وبيّن التقرير أهم عمليات الصرف فيما يخدم مسيرة الجمعية وتواصلها مع الكاتب والأديب العماني، خاصة فيما يتعلق بالبرامج ومشاركات الجمعية الداخلية والخارجية وتكاليف طباعة الإصدارات الأدبية التي وصلت إلى 26 إصدارا جديدا في صنوف أدبية وثقافية وتاريخية متنوعة، مرروا ببعض التفاصيل في الشأن الثقافي بالجمعية.
ثم فتح باب النقاش والتي تضمن العديد من النقاط بما في ذلك أدوار الجمعية الداخلية واستقطاب الكتاب والأدباء العمانيين، من خلال اللجان الفرعية والتي بدورها فعلت حضور الجمعية بشكل إيجابي مثمر، مرروا بطرح العديد من القضايا التي تخدم الساحة الثقافية في السلطنة.