“جيدكس” فرصة مهمة للطلبة للتعرف على مستجدات البرامج الأكاديمية

ينفذ عبر الاتصال المرئي بمشاركة 200 مؤسسة

متابعة – نوال الصمصامية
تشارك وزارة التعليم العالي والبحث العلمي والابتكار في المعرض العالمي للتعليم العالي (جيدكس 2021) كراع استراتيجي، في نسخته الثانية والعشرين، والذي يقام هذا العام عبر برامج الاتصال المرئي.
ويمثل الوزارة في المعرض المديرية العامة للبعثات ودائرة معادلة المؤهلات والاعتراف، ودائرة خدمات المراجعين، وقطاع البحث العلمي والابتكار، وقطاع التدريب المهني.
وتعرض الوزارة من خلال مشاركتها في هذا المعرض أبرز المستجدات في قطاعات التعليم العالي، والبحث العلمي والابتكار، والتدريب المهني، بالإضافة إلى التعريف بخدمات وإجراءات البعثات الخارجية والداخلية، إلى جانب خدمات المراجعين وإجراءات المعادلة والاعتراف وغيرها من الخدمات التي تقدمها الوزارة لفئة كبيرة من المستفيدين عبر منافذها الإلكترونية.
ويعد معرض “جيدكس” فرصة مهمة لالتقاء الجامعات والكليات المحلية والدولية مع الطلبة المقبلين على الدراسة وأولياء أمورهم؛ وذلك لمساعدتهم في اتخاذ القرار المناسب لمستقبلهم الدراسي، إلى جانب فهم آليات وإجراءات التسجيل والقبول في مؤسسات التعليم العالي المحلية والعالمية . ويمنح الطالب وولي الأمر فرصة تواصل مع تنوع الوجهات والبرامج الأكاديمية المعرف بها في المعرض.
كما يساعد المعرض الطلبة في آلية مطابقة اهتماماتهم مع المتطلبات الأكاديمية الأنسب لمستوياتهم وميولهم، للانضمام للمؤسسات التعلمية المعتمدة من قبل وزارة التعليم العالي والبحث العلمي والابتكار.
كما تشارك جامعة السلطان قابوس في المعرض، وتسعى من خلال مشاركتها إلى استقطاب الطلبة الراغبين في الدراسة فيها من خلال تعريفهم بالجامعة وتخصصاتها مع التعريف بما تطرحه الكليات والبرامج أكاديمية في درجات البكالوريوس والماجستير، وتعزيز التواصل مع الطلبة والمجتمع الخارجي، وتركز الجامعة على مواكبة مستجدات التعليم والتفاعل مع مختلف المؤسسات الأكاديمية.
وتقدم الجامعة في ركنها الافتراضي مجموعة من المعلومات حول الحياة والبيئة الجامعية ومواردها والمراكز والمصادر البحثية، بالإضافة إلى البرامج التدريبية المقدمة من مركز خدمة المجتمع والتعليم المستمر، إلى جانب التخصصات والكليات، وبرامج الدراسات العليا، وشروط الالتحاق بها في مختلف المراحل الدراسية، وخدمات مركز الدراسات التحضيرية.
يذكر أن “جيدكس” يستقطب تحت سقفه سنويا أكثر من 200 مؤسسة تعليم عال من جميع أنحاء العالم، وتستمر فعالياته حتى السادس من أبريل المقبل.