مسؤول إيراني: العقوبات الأمريكية قد تتسبب في توقف العمليات بمحطة بوشهر النووية

طهران – (د ب أ)- قال مسؤول إيراني بارز أمس إن القيود المصرفية الأمريكية قد تجبر إيران على وقف العمليات في محطة بوشهر للطاقة النووية للأغراض المدنية.
وقال محمود جعفري نائب رئيس منظمة الطاقة الذرية الإيرانية، لوكالة أنباء الطلبة الإيرانية (إسنا) :”بسبب العقوبات (الأمريكية)، فإننا نواجه مشكلات في التحويلات المصرفية، وإذا لم يتم التوصل لحل، فسنضطر حتى إلى وقف العمل في الوحدة الأولى في بوشهر”.
ويتم تشغيل محطة بوشهر في إطار برنامج نووي مشترك بين إيران وروسيا. وتعمل المحطة لأغراض مدنية، وتزود محافظتي بوشهر وفارس الجنوبيتين بالطاقة.

أزمة اقتصادية حادة

وأدخلت العقوبات الأمريكية إيران، الغنية بالنفط، في أزمة اقتصادية حادة خلال العامين الماضيين، وقد تفاقمت هذه الأزمة بعد جائحة كورونا.
كما أقر علي أكبر صالحي رئيس منظمة الطاقة الذرية الإيرانية بأن المشاريع النووية في البلاد قد تأثرت مع انكماش الاقتصاد.
وكانت إدارة الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب انسحبت في عام 2018 بصورة أحادية من الاتفاق النووي الدولي الذي كان يهدف لمنع طهران من الحصول على ترسانة نووية مقابل تقديم مزايا اقتصادية لها. وردت إيران بتقليص التزاماتها المنصوص عليها في الاتفاق.
وتؤكد إيران أنها مستعدة للعودة لكافة التزاماتها بشرط عودة الرئيس جو بايدن إلى الاتفاق النووي لعام 2015 ، ورفع العقوبات التي فرضها ترامب.

تفكيك خلية

أعلن فيلق تابع للحرس الثوري الإيراني، في محافظة خوزستان جنوب غربي البلاد، عن تفكيك “خلية إرهابية” في مدينة شوش التابعة للمحافظة.
ونقلت وكالة أنباء الجمهورية الإسلامية الإيرانية (إرنا) عن الفيلق :”عند الساعة الواحدة فجر الجمعة الماضية قامت خلية مسلحة تابعة لما يسمى بـ -حركة النضال- (العربي لتحرير الأهواز) بالهجوم وإطلاق النار على أماكن عسكرية وشرطية في مدينة شوش بهدف اقتحامها، إلا أنه تم التصدي لعنصري الخلية اللذين أصيبا بجراح”.
وأضاف البيان أن “أحد المسلحين لقي حتفه خلال نقلهما إلى المستشفى”، موضحا أنه تم ضبط بنادق كلاشينكوف وعتاد معهما.