“ظلال القصب” أول كتاب سردي للعراقي حمدان طاهر

بعد صدورها في بيروت صدرت في بغداد عن دار تأويل للنشر والترجمة رواية “ظلال القصب” للشاعر والكتاب العراقي “حمدان طاهر” والكتاب عبارة عن سيرة روائية وتجربة حقيقية عاش أجوائها المؤلف في فترة حرجة من تاريخ هذه البقعة الجغرافية المهمة من أرض العراق، وظلال القصب أول كتاب سردي يصدر للشاعر، فهو يتحدث عن رحلة حقيقية إلى إعماق الأهواز واللجوء فيها هربا من ملاحقة النظام السابق بعد انتفاضة آذار عام 1991، تتحدث أيضا ظلال القصب عن سكان الأهواز الطيبين وما عانوه جرّاء سياسات النظام السابق في تلك المنطقة التي كانت تضم أكبر محمية طبيعية في العراق للطيور المهاجرة والأسماك النادرة، تسرد الرواية سيرة أبناء الماء وسدنة القصب في مقاومتهم لعمليات التهجير والتجفيف والقتل التي طالت أغلب المناطق في أهواز ميسان، كما أنها تعالج حكايتين في هذه السيرة قصة كامل البغدادي الذي يحلم بالهروب عن طريق الأهواز والذي لم يلتقي به المؤلف لكنه قرأ أوراقه، وحكايات جبار الساحر التي تذهب بالرواي نحو عوالم أخرى، وحكايات الواقع الجديد الذي يفرضه التجفيف حيث هجرة البشر والطير , موت الأنهار الصغيرة والبرك الكبيرة والقصب والسمك، الترقب والانتظار إحدى سمات هذه السيرة
إنها حكاية الذين ماتوا دون أن يذكرهم أحد، حكاية العشق والموت والاغتراب تحت ظلال القصب العالية.
يذكر أن حمدان طاهر من مواليد عام 1969 في بغداد، و له عدة إصدارات أهمها: مجموعة نخلة الحلم عام 2013 عن دار ومكتبة عدنان، مجرّد شجرة عن دار ومكتبة عدنان عام 2014، غرق جماعي عام 2015 عن دار أدب فن للثقافة والنشر هولندا، مجموعة من النّصوص المترجمة للفرنسية مع 88 شاعرا وشاعرة بعنوان مختارات من الشعر العالمي ترجمة الأستاذ محمد صالح بن عمر عن دار إشراق في تونس، مجموعة نصوص مختارة مترجمة للفرنسية بعنوان (قبل موتك بقليل) عن دار أدليفرالفرنسية بترجمة الأستاذ محمد صالح بن عمر، ما يضيئه الظلام ويطفئه الضوء عن منشورات أحمد المالكي ببغداد عام 2017، مجموعة مختارات مترجمة إلى اللغة الإنكليزية بعنوان نهايات عن دار العصامي ببغداد عام 2019 ترجمة الأستاذ عبد الصاحب البطيحي وهو عضو في الاتحاد العام للأدباء والكتاب في العراق.