تشييع قتلى حادث تصادم القطارين بصعيد مصر والسلطات تواصل التحقيق

مقتل 5 أشخاص في انهيار مبنى بالقاهرة

طهطا (مصر) – القاهرة – (أ ف ب) – شيّع أمس حايا حادث تصادم القطارين بمحافظة سوهاج في جنوب مصر الذي أسفر عن مقتل 19 شخصا على الأقل واصابة أكثر من 180 بجروح، معظمهم من أبناء الصعيد، فيما بوشر التحقيق لمعرفة ملابسات الحادث.
وخلال مؤتمر صحفي لمجلس الوزراء عقد في القاهرة ظهر أمس وبثّه التلفزيون الرسمي قالت وزيرة الصحة والسكان هالة زايد “بعد أن دققنا الإصابات والوفيات .. حتى هذه اللحظة هناك 185 إصابة و19 جثمانًا وثلاثة أكياس من الأشلاء”.
وكانت الوزيرة أعلنت مساء الجمعة خلال مؤتمر صحفي عقد في سوهاج أن حصيلة القتلى بلغت 32 والمصابين 165، 70 بالمئة منهم يعانون من كسور.
وأوضحت زايد أمس أن مراجعة الحصيلة كانت بسبب “الابلاغ من قبل الاهالي الذين ساعدوا وحدات الانقاذ عن 20 حالة، كانوا في غيبوبة تامة، على أنها جثامين”.
وأظهرت مشاهد التقطتها كاميرات مراقبة اطّلعت عليها وكالة فرانس برس اصطداما عنيفا قذف إحدى المقطورات في الهواء وخلّف سحابة كثيفة من الغبار والدخان في موقع المأساة في قرية الصوامعة غرب على بعد 460 كيلومترًا من القاهرة جنوبًا.
وظهر في مقاطع فيديو متداولة على منصات التواصل الاجتماعي، خروج بعض عربات القطارين عن القضبان ومسارعة المواطنين ورجال الاسعاف لنقل الضحايا على نقالات في مشهد مرعب.
استؤنفت حركة القطارات على الخط صباح أمس بعد إزالة العربات الخمس التي انقلبت والحطام الذي خلفه الحادث، فيما تنتشر قوات أمنية في المنطقة.
وبدأت مراسم تشييع الضحايا صباح أمس في القرى المحيطة. فيما بدا السكان حذرين لدى اقتراب مراسلي وسائل الإعلام منهم بشكل عام.
وقتل من أبناء سوهاج في الحادث سبعة أشخاص، حسب مراسل فرانس برس.
وأصدر النائب العام حمادة الصاوي بيانا ليل أمس بعد معاينته موقع الحادث امر فيه “بسرعة اتخاذ الإجراءات نحو سؤال سائقي القطارين ومساعديهما ومسؤول لوحة تشغيل برج المراقبة وعامل المزلقان الذي وقع الحادث أمامه”.
كما أمر “بإجراء تحليل المواد المخدرة لكل منهم، والتحفظ على هواتفهم المحمولة لفحصها وفحص سجل المحادثات المجراة عبرها”.
وقرر النائب العام بندب لجنة خماسية مكلفة “تحديد المسؤول عن التصادم وسند مسؤوليته، ومدى اتباعه قواعد وأنظمة ولوائح تشغيل القطارات، وبيان كافة أوجه القصور والإخلال وسببها والمسؤول عنها”.
وأعلن رئيس الوزراء مصطفى مدبولي الجمعة أن الرئيس عبد الفتاح السيسي أمر بـ”مضاعفة” التعويضات لأسر ضحايا الحادث لتصل إلى 100 ألف جنيه عن كل فقيد، ورفعها ما بين 20 ألفا و40 ألفا لكل مصاب على حسب درجة الإصابة.
في حادث منفصل قتل خمسة أشخاص وجُرح 24 في انهيار مبنى سكني من تسعة طوابق في حي السلام شرق العاصمة المصرية، حسب بيان لمحافظة القاهرة أمس.
وجاء في البيان أن غرفة عمليات المحافظة تلقت بلاغا فجر أمس بانهيار مبنى من تسعة طوابق، مشيرا إلى “نقل 24 حالة اصابة إلى مستشفيات السلام وعين شمس مع وجود 5 حالات وفاة”.
وأضاف البيان أنه “لا تزال قوات الحماية المدنية والإنقاذ المركزي وأجهزة المحافظة تواصل البحث عن وجود أشخاص تحت الانقاض”.
وتباشر النيابة العامة، حسب البيان، اجراء المعاينة في موقع الانهيار كما يقوم الفنيون بفحص العقارات المجاورة للتأكد من سلامتها.
وتشهد القاهرة العديد من حوادث انهيار مبانٍ بسبب مخالفات البناء العشوائي وعدم التزام البعض بالقوانين واللوائح المنظمة لعملية البناء.