تنمية نفط عمان تجدد عقدا للصحاري للخدمات النفطية لصيانة آبار النفط ومشتقاتها

بقيمة 120 مليون دولار ولمدة 10 سنوات

كتب – حمد الهاشمي

جددت شركة تنمية نفط عمان عقدا لشركة الصحاري للخدمات النفطية، ويتمثل العقد في صيانة آبار النفط ومشتقاتها، لمدة 10 سنوات قادمة، بقيمة إجمالية تبلغ 120 مليون دولار أمريكي.
وتعد شركة الصحاري للخدمات النفطية إحدى شركات المجتمع المحلي الكبرى، والتي تأسست عام 2011، بأوامر سامية من لدن السلطان قابوس بن سعيد -طيب الله ثراه-، بهدف تنويع مصادر الدخل للمجتمعات المحلية المتواجدة في مناطق الامتياز، وإيجاد فرص عمل للعمانيين وتطوير مهاراتهم في مجالي النفط والغاز، والمساهمة الفعالة في تنميه المجتمع المحلي في مناطق الامتياز، بالإضافة إلى الاعتماد على الشركات المحلية لرفع القيمة المضافة للاقتصاد العماني.
وتقوم الشركة بتقديم خدمات مختلفة لشركات النفط والغاز بالسلطنة عبر التنافس مع غيرها من الشركات المحلية والعالمية، وتعتبر ضمن مجموعة من الشركات المحلية الكبرى التي تعمل مع شركة تنمية نفط عُمان، وشركات النفط الأخرى في مختلف مناطق امتياز النفط والغاز في السلطنة. وتبلغ نسبة التعمين في شركة الصحاري أكثر من 90% من إجمالي العاملين في الشركة، والبالغ عددهم حوالي 221 موظفا.
وتحدث الدكتور عامر بن سعيد المهري رئيس مجلس إدارة شركة الصحاري للخدمات النفطية، قائلا: إن تجديد عقد الشركة لمدة 10 سنوات قادمة مع شركة تنمية نفط عُمان يعد حافزا كبيرا للدفع بالشركة نحو مزيد من التطور وتحقيق إنجازات أفضل في أعمالها المتمثلة في صيانة آبار النفط وغيرها من الأعمال، لتصبح في مصاف الشركات النفطية الكبرى في السلطنة تماشيا مع أهداف رؤية “عمان 2040”.
وأضاف المهري: إن العقد يتضمن بعض الأعمال الإضافية ذات تقنيات جديدة على الشركة إلى جانب أعمالها السابقة. معربا عن أمله في أن يساهم هذا العقد في تطوير وتنمية الكادر العماني في الشركة خلال المرحلة القادمة، ليمكنها من توسيع نطاق أعمالها وقدراتها التنافسية لكسب مزيد من هذه الأعمال في السلطنة أو حتى خارج السلطنة.
وأشار الدكتور إلى أنه من خلال هذا العقد هناك بعض فرص الأعمال لشركات المجتمع المحلي والمؤسسات الصغيرة والمتوسطة ودعمها من خلال إتاحة الفرص لجزء من هذه الأعمال لتقوم بها تلك المؤسسات، شاكرا جهود شركة تنمية نفط عُمان على ما تبذله من تقديم الدعم لشركات المجتمع المحلي لهذه الشركات لتمكينها من النمو والتنافس مع الشركات العالمية في هذا المجال.
من جانبه قال المهندس فيصل بن عبد العزيز الشنفري الرئيس التنفيذي لشركة الصحاري للخدمات النفطية: إن الشركة تعمل في مجال صيانة آبار النفط، وهذا التخصص يمكنها من البقاء والاستناد عليها كركيزة اقتصادية في المستقبل، وقد أثبتت الشركة قدرتها على العمل في هذا المجال بمساندة إدارتها التنفيذية وبعض الجهات الحكومية، مؤكدا أن تجديد العقد مع شركة تنمية نفط عمان يدل على الكفاءة والقدرة التي تمتلكها الشركة.
وبين الشنفري أن الشركة حققت خلال السنوات الماضية نقلة نوعية وأرباح في ظل التحديات الاقتصادية التي تمر بها السلطنة والعالم، كانخفاض أسعار النفط وانتشار جائحة كورونا. موضحا أن الشركة استطاعت التغلب على هذه التحديات واكتسبت خبرة في التعامل مع مثل هذه الأزمات، ولديها تطلعات للتوسع في العمل داخل السلطنة وخارجها في مجالات الأمن الغذائي والطاقة المتجددة والتعدين وغيرها. وأشار المهندس إلى أن الشركة تسعى باستمرار إلى تطوير كوادرها العمانية وتأهيلهم باستمرار، بهدف رفع الكفاءة والتميز في الأداء حيث يشغل العمانيين مختلف مستويات الوظائف بالشركة.