إنشاء حوض سباحة للعلاج والتأهيل المائي بجمعية التدخل المبكر للأطفال ذوي الإعاقة

متابعة – خميس بن علي الخوالدي

وقعت شركة صحار ألمنيوم وجمعية التدخل المبكر للأطفال ذوي الإعاقة امس مذكرة تفاهم لتمويل إنشاء حوض سباحة للعلاج والتأهيل المائي في مرافق مبنى الجمعية الجديد وذلك بديوان عام وزارة التنمية الاجتماعية برعاية سعادة الشيخ راشد بن أحمد الشامسي وكيل الوزارة، ووقع الاتفاقية عن الشركة أحمد بن محمد الخروصي مدير عام الموارد البشرية وشؤون الشركة، وعن الجمعية المهندسة رحمة بنت حمد المشرفية رئيسة مجلس الإدارة.

تتضمن المذكرة تمويل صحار ألمنيوم إنشاء حوض سباحة يستخدم للعلاج المائي والتدريب المصمم خصيصًا للأطفال ذوي الإعاقة وذلك في مبنى الجمعية الجديد قيد الإنشاء، ومن المؤمل أن يساهم هذا المشروع في تسهيل الخدمات التي تقدمها الجمعية لهذه الفئة من الأطفال، وخصوصًا فيما يتعلق بالعلاج الطبيعي وتنمية المهارات الوظيفية لفئة الإعاقات الحركية، إضافة إلى بعض حالات الإعاقة الذهنية من حيث دمجمهم مع الغير من خلال الأنشطة والفعاليات التي تهدف إلى تعزيز الجوانب النفسية والاجتماعية.

وأكد سعادة الشيخ راشد بن أحمد الشامسي وكيل وزارة التنمية الاجتماعية أن المشروع يأتي في إطار التعاون بين القطاعات المختلفة وسيساهم في دعم العمل الاجتماعي على المستوى الوطني، مشيرا إلى أن الوزارة تشجع مثل هذه المبادرات من قبل مؤسسات القطاع الخاص والتي تصب في مصلحة هذه الفئة من أبناء الوطن التي تستحق كل الاهتمام والرعاية، ولا شك أن مثل هذه الجهود ستساهم في تحقيق الخطط الاستراتيجية التي وضعتها الوزارة وتسعى نحو تحقيقها بالتوافق مع خطط رؤية عمان 2040.

جودة خدمات بالمبنى الجديد
من جانبها قالت المكرمة صباح بنت محمد البهلانية عضوة مجلس الدولة والرئيسة التنفيذية للجمعية: لا شك أن هذا المشروع سيساهم في دعم وتوسيع المرافق التي يضمها مبنى الجميعة الجديد، إضافة إلى تطوير جودة الخدمات وتقديمها بأساليب حديثة في العلاج من شأنها أن تساعد في تسريع عملية النمو الحركي واللغوي والدمج النفسي والاجتماعي للأطفال ذوي الإعاقة، والشكر والثناء إلى شركة صحار ألمنيوم على تمويل هذا المشروع.

وقال المهندس سعيد بن محمد المسعودي الرئيس التنفيذي لصحار ألمنيوم: يأتي توقيع مذكرة التفاهم في إطار التزام صحار ألمنيوم بمسؤوليتها الاجتماعية وتعزيزًا لدورها الرائد في هذا المجال، ونأمل من خلال هذا المشروع إلى المشاركة في إيجاد حلول مستدامة للتغلب على التحديات التي تواجه الجمعية.

وأضاف المسعودي أن الهدف من التمويل المساهمة في تعزيز القيمة لجميع فئات أفراد المجتمع من خلال الاستثمارات المجتمعية المختلفة وتقديم الدعم والرعاية للعديد من المبادرات المختلفة في هذا الشأن.
الجدير ذكره أن الجمعية تم إنشاؤها منذ أكثر من 20 عامًا وتخدم الأطفال ذوي الإعاقة من سن الولادة حتى سن 9 سنوات في مختلف الإعاقات من خلال تقديم خدمات تأهيلية شاملة تهدف إلى دمجهم وتأقلمهم مع المجتمع، ويقدم مركز التدخل المبكر الذي تديره الجمعية العديد من الخدمات والبرامج مثل برنامج التقييم والتأهيل وبرنامج الرعاية النهارية وبرنامج الزيارات المنزلية التي تهدف إلى تدريب أولياء أمور الأطفال على آليات التعامل والتحفيز والرعاية النفسية لأطفالهم من ذوي الإعاقة.