تدشين ميثاق حوكمة شركات المجتمع المحلي الكبرى

 

يهدف لتوفير إطار ملزم لحوكمة الأعمال والتنظيم والإشراف –

دشنت شركة تنمية نفط عُمان ومركز عُمان للحوكمة والاستدامة أمس ميثاقًا رائدًا جديدًا لحوكمة شركات المجتمع المحلي الكبرى.
وقد حضر فعالية التدشين التي أقيمت في مركز التدريب والتطوير التابع لشركة تنمية نفط عُمان في ميناء الفحل السيد حامد بن سلطان البوسعيدي المدير التنفيذي لمركز عُمان للحوكمة والاستدامة، وعبدالأمير بن عبدالحسين العجمي المدير التنفيذي للشؤون الخارجية والقيمة المضافة بشركة تنمية نفط عُمان المهندس، وممثلون من كلا المؤسستين، بالإضافة إلى الرؤساء التنفيذيين لشركات المجتمع المحلي الكبرى ورؤساء مجالس إدارتها.
ويذكر أن شركات المجتمع المحلي الكبرى هي شركات مساهمة مقفلة أسستها شركة تنمية نفط عُمان بالاشتراك مع الحكومة منذ عشر سنوات، ويملكها أكثر من 9 آلاف مساهم من القاطنين في منطقة امتياز الشركة.
وقد أُسست ابتغاء إيجاد فرص وظيفية وتطوير مهارات ريادة الأعمال لتقديم الخدمات لشركات النفط والغاز في السلطنة في منافسة مع الشركات المحلية والدولية الأخرى الراسخة.
ويهدف هذا الميثاق -الذوي طوره مركز عُمان للحوكمة والاستدامة بالتعاون مع شركة تنمية نفط عُمان- إلى توفير إطار ملزم لحوكمة الشركات فيما يتعلق بأهداف الأعمال والتنظيم والإشراف على شركات المجتمع المحلي الكبرى. وهو يحدد تحديدًا واضحًا أدوار مجالس الإدارة ومسؤولياتها، ويسعى إلى تطوير ثقافة قوية للمساءلة والشفافية في أعمالهم، وتعزيز خبراتهم في كيفية حماية مصالح المساهمين في هذه الشركات.
وسيُحقق ذلك من خلال سلسلة من السياسات والعمليات والإجراءات المحددة لتحقيق الركائز الأساسية للميثاق، وهي الشفافية والمساءلة والإنصاف والنزاهة.
وتطوير هذا الميثاق للشركات المساهمة المقفلة هو الأول من نوعه في السلطنة، إذ عادةً ما تنطبق هذه الأُطُر على الشركات المساهمة العامة المُدرجة في سوق مسقط للأوراق المالية، كما ستتجاوز فوائد هذا المشروع نطاق شركات المجتمع المحلي الكبرى لتشمل كافة الشركات المساهمة المقفلة في السلطنة وتلك التي أنشئت حديثًا.
وفي هذا الشأن، قال السيد حامد بن سلطان البوسعيدي: «إن مركز عُمان للحوكمة والاستدامة حريص على بناء اقتصاد أقوى وأكثر تنافسية عن طريق تبسيط حوكمة الشركات والاستدامة في الدورات والعمليات الاقتصادية، من خلال التعلم والقيادة.
إن من أشد الخطوات أهمية في سبيل بناء شركة قوية وقابلة للتكيف مع المتغيرات تضمين ممارسات الحوكمة في ثقافة الشركة، لتسري بسلاسة عبر جميع مستويات الإدارة، بدءًا من أعضاء مجلس الإدارة إلى موظفي العمليات وموظفي الخطوط الأمامية.
ستعمل الحوكمة الجيدة للشركات على زيادة ثقة أصحاب الشأن الخارجيين، فضلًا عن تعزيز سمعة الشركة، مما سيساعد الشركة على توسيع عملياتها ومواردها التمويلية».
وقال المهندس عبدالأمير بن عبدالحسين العجمي -الذي ألقى الكلمة الرئيسية: «أود أن أهنئ شركات المجتمع المحلي الكبرى نظير هذا الإنجاز المذهل بتبنيها لميثاق حوكمة الشركات. إن ما أنجزوه حتى الآن لهو أمر رائع للغاية، وتتمثل الرؤية في تعظيم القيمة على المدى الطويل لشركات المجتمع المحلي الكبرى ومساهميها من خلال تطبيق هذا الميثاق الجديد، إن شركة تنمية نفط عمان ترحب بهذه المبادرات لرفع مستوى الأداء ومستوى الإفصاحات المالية لمطابقة المعايير الدولية، مما سيؤدي إلى زيادة الشفافية في السوق وكسب ثقة المستثمرين محليًا وخارجيًا، ولا يسعني إلا أن أشكر كل من كانت له يدٌ من الشركة ومركز عُمان للحوكمة والاستدامة وشركات المجتمع المحلي الكبرى في تحقيق هذا الإنجاز الرائع الذي يُعد ثمرة لجهود تعاونية كبيرة».