70 مشاركا في الجولة الأخيرة من بطولة الاتحاد للدراجات

تنافس عماني اسكتلندي انجليزي على حسم الصدارة –

كتب – فهد الزهيمي –

يسدل الستار يوم الجمعة على منافسات بطولة الاتحاد العماني للدراجات الهوائية للموسم الرياضي 2021/2020، وذلك بمشاركة 70 مشاركا في الجولة الثامنة والأخيرة من البطولة والتي ستقام أحداثها بمجمع السلطان قابوس الرياضي ببوشر وسيتم بعد ختام المرحلة تتويج الفرق الفائزة بالمراكز الثلاثة الأولى في البطولة، وقد تم تحديد مشاركا 70 دراجا فقط للمشاركة في الجولة الختامية التزاما بقرارات اللجنة العليا المكلفة بمتابعة تأثيرات انتشار جائحة كورونا. ويتصدر فريق نادي أهلي سداب (أ) بقيادة الدرّاج منذر الحسني الترتيب العام لبطولة الاتحاد العماني للدراجات الهوائية للموسم الحالي وذلك بعد ختام منافسات المرحلة السابعة من البطولة والتي اقيمت بولاية نخل لمسافة 96 كيلومترا، حيث جاء الإسكتلندي برادلي باركنس الذي يشارك بصفة فردية في المركز الأول بطلا للسباق السابع إضافة إلى تتويجه بطلا لفئة تحت 23 عاما، فيما توج الانجليزي بول ويلكوكس من فريق نورث رود عُمان بطلا لفئة فوق ٤٠ عاما وحصل نادي أهلي سداب (أ) على المركز الأول في الترتيب العام للفرق، وجاء فريق الجيش السلطاني العماني في المركز الثاني، وفريق نورث رود عمان في المركز الثالث.
ويسعى المشاركون إلى تقديم أفضل الإمكانيات والمستويات الفنية في الجولة الأخيرة من البطولة التي تتكون من 8 مراحل، حيث أقيمت المرحلة الأولى في الخامس من شهر نوفمبر الماضي بولاية العامرات، بينما أقيمت المرحلة الثانية من البطولة في شارع الباطنة الساحلي يوم 20 من نوفمبر الماضي ولمسافة 18 كيلومترا، أما المرحلة الثالثة، فأقيمت يوم 27 نوفمبر الماضي بمنطقة حلبان ولمسافة 90 كيلومترا، أما المرحلة الرابعة فأقيمت يوم 18 ديسمبر الماضي في طريق المطار بمحافظة مسقط لمسافة 98 كيلومترا، وكانت المرحلة الخامسة قد أقيمت في ولاية نزوى وذلك لمسافة ١٢٣ كيلومترا وهي أطول مسافة لمراحل البطولة، أما المرحلة السادسة فأقيمت في ولاية قريات ولمسافة 87 كيلومترا، بينما كانت المرحلة السابعة بقرية وكان ووادي مستل بولاية نخل ولمسافة 96 كيلومترا.

سيف الرشيدي: حققنا هدفنا وهو التنافس في سباقات ذات تنظيم وجودة عالية وفق القوانين الدولية

قال سيف بن سباع الرشيدي رئيس مجلس الاتحاد العماني للدراجات الهوائية: تعتبر بطولة الاتحاد العماني للدراجات الهوائية للموسم الرياضي 2021/2020 الانطلاقة الفعلية لرياضة الدراجات في السلطنة وذلك لتاريخ إشهار الاتحاد والذي تزامن مع مشاركة الأندية والهيئات الخاصة حيث كان معدل مشاركة الدراجين في المراحل الماضية في كل سباق 140 مشارك، وهذا العدد جعل من المستوى الفني للسباق يتطور بشكل ملاحظ لدى جميع متابعي رياضة الدراجات في السلطنة وخارجها، وقد ساهمت اختيارات اللجنة الفنية في الاتحاد للمسارات واختيار المسافات المناسبة للسباقات مع تخصيص سباقات متنوعة مسبقا ضد ساعة فردي وسباق ضد ساعة فرقي وسباقات الفردي العام في تطوير المستوى البدني للدراجين في مختلف الاختصاصات.
وحول الهدف الذي سعى له الاتحاد من خلال اقامة هذه البطولة، قال الرشيدي: الهدف الأساسي لإقامة بطولة الاتحاد هو إعطاء الفرصة لمحبي وممارسي هذه الرياضة من المشاركة والتنافس في سباقات ذات تنظيم وجودة عالية وباتباع قوانين الاتحاد الدولي مما يؤدي لارتفاع مستوى دراجي المنتخبات الوطنية في كافة الفئات السنية، ولله الحمد تحقق هذا الهدف من خلال ارتفاع مستوى للدراجين من خلال المنافسة الشديدة في جميع السباقات ويظهر ذلك من خلال الترتيب العام للبطولة، ومن اهم مخرجات هذه البطولة هي بروز بعض الأسماء التي أظهرت قدراتها وسيعمل الإطار الفني في المستقبل على دعم هذه العناصر من خلال تدريبات علمية تتماشى مع مستوى كل دراج إضافة إلى دعوتهم في المشاركة في التحضيرات القادمة للمنتخب.
وتابع رئيس مجلس الاتحاد العماني للدراجات الهوائية حديثه: قام الاتحاد بإعطاء الفرصة لحكمين مستجديين في هذا الموسم للمشاركة في دورة تكوين الحكام المنظمة من قبل الاتحاد الدولي في شهر يناير للسنة الحالية وقد تحصلا على شهادات في التحكيم في فئة “حكم وطني” ويسعى الاتحاد إلى تحديد مسار لتطوير مستوى جميع الحكام المشاركين من خلال دورات عربية، آسيوية ودولية اما بالنسبة للمدربين فستقام دورات خاصة بتأهيل المدربين عند نهاية الموسم بإذن الله.
وأضاف سيف الرشيدي: من اهم التحديات التي واجهتنا في هذا الموسم هي انعكاسات الجائحة حيث التزم الاتحاد البروتوكول الصحي وتعليمات اللجنة العليا في جميع السباقات والفعاليات المبرمجة وتم التعامل إيجابيا مع جميع الأطراف المتداخلة حتى في فترة توقف الأنشطة الرياضية والحمد الله لم يلاحظ لدينا أي حالة كورونا للدراجين المشاركين في البطولة، كما أن تعاون الفرق المشاركة والأجهزة الفنية والدراجين هو النقطة المضيئة في هذه البطولة واللافتة للنظر حيث كانت الأجواء في جميع السباقات ممتازة وكان التواصل إيجابيا حتى في ظل قرارات لجنة التحكيم الصارمة في بعض الأوقات كان التعامل في مستوى راقي والانضباط من جميع الأطراف وهذا شيء يحسب لهم ويشكرون عليه، ويرجع بالنفع على الجميع. وختم رئيس مجلس الاتحاد العماني للدراجات الهوائية حديثه بالقول: أتقدم بالشكر لجميع المشاركين ولكل من ساهم في إنجاح هذه البطولة وشركائنا والرعاة من القطاع الخاص وشرطة عمان السلطانية على الدور الإيجابي والفعال في مختلف أرجاء السلطنة ووزارة الثقافة والرياضة والشباب ووزارة الإعلام على دعمهم والتجاوب الإيجابي في هذه الفترة الصعبة.

إسحاق البلوشي: البطولة ساهمت في إيجاد مساحة منافسة للمنتخبات ومحطة لاكتشاف المواهب وتأهيل الكوادر العمانية

قال اسحاق البلوشي أمين السر العالم للاتحاد العماني للدراجات الهوائية: الحمد لله المستوى الفني للبطولة كان عاليا جدا حيث يتبين ذلك على مستوى الأداء الفني للمشاركين ومدى اهتمامهم بكل جولة من جولات البطولة بالموسم، كما ارتفع اهتمام الدراجين بأدائهم الفني وزاد اهتمام المدربين بكافة التفاصيل التي تخص اللعبة كانت المنافسة على الصدارة واضحة بعيون جميع المشاركين. وأضاف: حقق الاتحاد الهدف الذي سعى من اجله هذه البطولة، وبكل فخر أتحدث عن رياضة الدراجات الهوائية التي تعتبر رياضة منافسة بالسلطنة وكل ما تحقق من خلال بطولة الاتحاد هذا العام والمراحل الماضية من زيادة عدد الممارسين لهذه الرياضة وإيجاد مساحة منافسة للمنتخبات الوطنية ومحطة لاكتشاف المواهب وتأهيل الكوادر العمانية في إدارة وتدريب هذه الرياضة لم يكن على صعيد الدراجين فقط وإنما أصبح لدينا فرق مؤهله ومستعدة بكافة التفاصيل كما أصبح لدينا حكام نستطيع بسواعدهم وإمكانياتهم استضافة أي فعالية مهما كبر حجمها، كما أن عدد الحكام والذي بدأ من الصفر الآن يقارب من ١٥حكم مؤهلين ويسعى الاتحاد بشكل مستمر في تأهيلهم محليا وإقليميا ودوليا.
وقال أمين السر العالم للاتحاد العماني للدراجات الهوائية: التحدي الوحيد الذي واجهنا خلال الفترة الماضية هو استمرار جائحة كورونا رغم الظروف المالية للاتحاد ورغم قلة الكوادر المعينة بالاتحاد إلا أن مجلس الإدارة استطاع أن يسير رغم الايقاف بعدد من السباقات والبطولات التي يشار لها بالبنان، وحول تقييم مدى تعاون الدراجين المشاركين في البطولة، قال البوشي: في الحقيقة كلمات الشكر لا تفي حقهم فبدون الدراجين والأطقم الإدارية والفنية بها ومجالس إدارات الأندية والمؤسسات المشاركة لما كنا نحقق النجاح الذي نشهده اليوم، ونقدم الشكر لكل الدراجين والأندية والفرق والمؤسسات المشاركة وشرطة عمان السلطانية والخدمات الطبية بمستشفى بدر السماء وللشركات الراعية وهي بنك نزوى وبنك صحار وعمانتل ولكل الجهات الإعلامية والمساهمة منها المسموعة والمقروءة والمرئية، والشكر لكل المتطوعين والمنظمين وحكام الاتحاد، والشكر لمجلس إدارة الاتحاد على الجهود الكبيرة.

محمد الزمني: تألق دراجي المنتخبات يدل على قوة المنافسة في البطولة والخطة الاستراتيجية التي وضعها الاتحاد

محمد الزمني مدرب المنتخب الوطني قال: حظيت المراحل الـ 7 الماضية لبطولة الاتحاد العماني للدراجات الهوائية للموسم الرياضي 2021/2020 بالكثير من المستويات الفنية الكبيرة بين الدراجين، والشي الملفت في البطولة هو التنافس الشديد بين الدراجين في المراكز العشرة الأولى وحتى سباق الجولة الأخيرة من الممكن أن يتغير الترتيب العام للمراكز الأولى وهذا دليل على قوة المنافسات وبلا شك أن الجولة الثامنة والأخيرة من البطولة ستكون جولة قوية وحاسمة بين الدراجين المشاركين، وهذا يدل أيضا على المستوى المتقارب والذي من الممكن أن يحسم في الجولة الأخيرة من البطولة. وأضاف مدرب المنتخب الوطني: شارك بمعدل 125 مشارك في كل جولة وهذا أعطى تنافسا كبيرا بين الدراجين، وبلا شك أن التنافس الكبير بين المشاركين والتنظيم الرائع لهذه البطولة والإشادة الكبيرة التي حصل عليها الاتحاد العماني للدراجات الهوائية لم يأتي من فراغ وإنما بعد تراكم وخبرة كبيرة من قبل مجلس إدارة الاتحاد واللجنة الفنية المنظمة والحكام وجميع من شارك في تنظيم هذه البطولة.
وأضاف الزمني: في هذه البطولة حصلنا على مفاجأة سارة وهي تصدر لاعب المنتخب الوطني منذر الحسني لمنافسات السباق في فئة أقل من 23 سنة وفي الترتيب العام أيضا وهو بعمر 19 سنة فقط وأيضا هناك لاعب المنتخب الوطني الاخر محمد الوهيبي والذي يشارك في فئة أقل من 23 سنة يواصل هذا الدراج تطوير مستواه بشكل رائع وهو حاليا في يحتل المركز الثالث في الترتيب العام بعد الانجليزي بول ويلكوكس وهذا مؤشر جيد على أن الدراجين العمانيين يواصلون تطوير مستوياتهم الفنية والمهارية والبدنية من خلال هذه البطولة والتي أوجدت مناخا جيدا في ارتفاع الأداء الفني للدراجين وأيضا بتواجد نخبة من الدراجين الآخرين في المنتخب الوطني أمثال شهاب القمشوعي وحاتم البوشري ومازن الريامي وشبيب البلوشي، وهؤلاء الدراجين يعملون بكل جهد من أجل أن يكون لهم قدم في منصات التتويج في ظل المنافسة الكبيرة من قبل الإسكتلندي برادلي باركنس والانجليزي بول ويلكوكس.
وقال مدرب المنتخب الوطني: تألق هؤلاء الدراجين في مثل هذه السباقات على الطريق يؤكد أن القاعدة في رياضة الدراجات تسير في الاتجاه الصحيح وهذا كل بفضل الخطة الاستراتيجية التي وضعها الاتحاد العماني للدراجات الهوائية خلال الفترة الماضية من أجل تطوير القاعدة الأساسية لبناء جيل من الدراجين يكونون في أتم الجاهزية للمشاركة في البطولات الخليجية والعربية والإقليمية خلال المرحلة المقبلة.