حمود الطوقي المتوج بلقبي الختام والموسم في مسابقة قفز الحواجز لـ«عمان الرياضي»: حصولنا على المراكز الأولى دليل على المهنية العالية والاهتمام الاحترافي بالفرسان

  • العمل الجماعي سر حصول المركز الأولمبي للفروسية على أفضل إسطبل

  • لدينا استراتيجية عالية في المحافظة على الخيول من أجل الحصول على أفضل النتائج

  • فوز الخيل «تالبوت» كأفضل خيل في السلطنة لسنوات متتالية جاء بعناية وجهد مضاعف

  • اتحاد الفروسية يقوم بدور كبير من أجل الاهتمام والارتقاء بمختلف رياضات الفروسية

  • منهجنا هو الاعتماد على المراحل السنية للفرسان من خلال التدريبات المكثفة والمهنية العالية

  • نعمل على بناء القاعدة والأرضية الصلبة لتأهيل وصقل وتدريب الفرسان الجدد والمبتدئين

    تتطلب عرض الشرائح هذه للجافا سكريبت.

    كتب – فهد الزهيمي

    أكد الفارس والبطل في رياضة الفروسية حمود بن سلطان الطوقي أن فوزه بلقبي الختام والموسم في ختام مسابقة قفز الحواجز للفئة (ب) والتي نظمها الاتحاد العماني للفروسية للموسم 2020/ 2021م وذلك على ميدان الفروسية الأولمبي بمزرعة الرحبة بولاية بركاء، لم يأت من فراغ وإنما بجهود كبيرة بذلت خلال الفترة الماضية وهو بلا شك إنجاز مشرّف، كما أن حصول المركز الأولمبي للفروسية على لقب أفضل إسطبل شارك لهذا الموسم، هو أيضا نتيجة العمل الجماعي الذي قمنا خلال السنوات الماضية، وهذا إن دل فإنما يدل على الاهتمام الكبير برياضة قفز الحواجز.
    وأضاف الطوقي في حديثه لـ«عمان الرياضي»: لقد حققت الفارسة شيخة بنت راشد الطوقية لقب أفضل فارس ناشئ في ختام المسابقة وهي إنجازات تضاف لمسيرتنا في مجال قفز الحواجز، وأتقدم بالشكر لجميع من ساهم ونظّم ودعم رياضة قفز الحواجز من أجل الوصول بها إلى الأفضل ونأمل من القائمين على قفز الحواجز تطويرها والارتقاء بها على المستويين المحلي والدولي.

    استراتيجية مهنية

    وأوضح الطوقي أن المسابقة الختامية لقفز الحواجز شهدت مستويات فنية عالية، وقد تألق فرسان المركز الأولمبي للفروسية في هذه المسابقة منذ بدايتها وحتى الختام ونحن راضون عن النتائج التي حققناها في المسابقة بحكم أن لدينا استراتيجية مهنية عالية في المحافظة على الخيول والاهتمام بها من أجل الحصول على أفضل النتائج سواء في المشاركات المحلية أو الخارجية، كما أن الذي يتابع المسابقة يستطيع بشكل مباشر أن يفرّق بين الخيول التي تتبع المركز الأولمبي للفروسية وذلك من خلال تحكم الفرسان بالخيل أثناء المسابقة وأيضا من خلال النتائج المتميزة التي يحققها هؤلاء الفرسان، كما أننا قبل مشاركة أي فارس في أي مسابقة نقوم أولا بتأهيل هؤلاء الفرسان من مختلف الجوانب البدنية والفنية من أجل أن يستطيع تحقيق المراكز المتقدمة لأن المركز عرف عنه أنه في منصات التتويج دائما في أي مسابقة يشارك فيها.

    أفضل إسطبل

    كما أكد الفارس والبطل في رياضة الفروسية حمود بن سلطان الطوقي أن حصول المركز الأولمبي للفروسية للمرة الثانية على التوالي كأفضل إسطبل مشارك في مسابقة لقفز الحواجز هو دليل على المهنية العالية التي ننتهجها للارتقاء بهذه الرياضة وأيضا الاهتمام الاحترافي الكبير للفرسان في المركز، كما أن العلاقة الكبيرة بين الفارس والخيل لا تتولّد بين يوم وليلة وإنما من خلال التدريبات المكثفة وأيضا من خلال قوة اللياقة للخيل وللفارس أيضًا، ولا بد من التأقلم والتجانس بين الفارس والخيل وأيضًا لدينا الخيول من النوعية الجيدة والتي نهتم بها بشكل مثالي، كما أن فوز الخيل تالبوت كأفضل خيل في السلطنة في قفز الحواجز لسبع سنوات متتالية هذا لم يأت من فراغ وإنما بعد عناية وجهد مضاعف من أجل أن تكون لهذه الخيل السمعة الطيبة في المشاركات المحلية أو الخارجية، وهذه الخيل تالبوت شاركت في أغلب السباقات العالمية خلال السنوات الماضية كما نطلق عليها لقب «سفيرة عمان في المحافل العالمية» في مسابقات قفز الحواجز، وبلا شك أننا نؤمن بأن الوصول للقمة يعتبر سهل نوعا ما ولكن البقاء في القمة لسنوات عديدة هو الأصعب وهنا يتطلب منا مضاعفة الجهود خلال الفترة المقبلة، وهذا يدل على أننا نسير في الاتجاه الصحيح من خلال الفوز بأغلب المراكز الأولى في مسابقات قفز الحواجز والتي وصلت إلى 80% من الجوائز التي قدمت في المسابقة.
    وأضاف الطوقي: عندما نتحدث عن المركز الأولمبي للفروسية لا نتحدث فقط عن ملاك الخيل وإنما عن الفرسان والخيول والأطباء وغيرهم من العاملين الذين يقومون بجهود كبيرة من أجل أن يبقى المركز في الصدارة في مسابقات قفز الحواجز وكل شخص قام بدوره خير قيام.

    دور بارز للاتحاد

    وأثنى الفارس والبطل حمود الطوقي على الدور الكبير الذي يقوم به مجلس إدارة الاتحاد العماني للفروسية برئاسة السيد منذر بن سيف البوسعيدي، والجهود التي يقوم بها الاتحاد من أجل الارتقاء بمختلف رياضات الفروسية، وخير دليل على هذه الجهود هو دخول مرابط وإسطبلات جديدة في مسابقات قفز الحواجز خلال المرحلة الماضية وهذا ساهم في تطور المسابقة وزيادة المنافسات، كما أعطى هذا حافزًا كبيرًا لملاك المرابط والخيول وحرصهم الكبير على المشاركة في مثل هذه المسابقات واهتمامهم بهذه الرياضة الأولمبية، كما أن وجود أبرز المرابط والمراكز الحالية في رياضة الفروسية بقيادة المركز الأولمبي للفروسية ومركز الريان ومركز موجود، ساهم وجود هذه المرابط في بث الاطمئنان لباقي المراكز والمرابط والإسطبلات بالدخول في معمعة المسابقات التي يقيمها اتحاد الفروسية، وهذا أعطى الاتحاد نجاحا كبيرا نحو عمل خطة طويلة المدى من أجل الارتقاء بالرياضة الأولمبية.

    الارتقاء بالمراحل السنية

    وأشار الفارس حمود الطوقي إلى أن رياضة قفز الحواجز واصلت السير نحو الاتجاه الصحيح، وقال: خلال السنوات الماضية كان لدينا فرسان صغار السن في المركز الأولمبي للفروسية والحمد لله قمنا بالاهتمام بهؤلاء الفرسان من خلال التدريبات المكثفة والمهنية العالية التي نتبعها في التدريبات والتي ساهمت بشكل كبير في صقل هؤلاء الفرسان من المراحل السنية والارتقاء بهم وإعدادهم الإعداد الجيد من أجل أن نواصل السير نحو بناء قاعدة عريضة من الفرسان في هذه الرياضية وأيضا من أجل أن يكون لهؤلاء الفرسان الصغار مكان في منصات التتويج في مختلف الارتفاعات، وهذا ما نشاهده اليوم من خلال تتويج هؤلاء الفرسان في المسابقات التي يقيمها الاتحاد العماني للفروسية، كما هذه التدريبات العلمية الصحيحة ساهمت في أن تكون لهؤلاء الفرسان الصغار موهبة أفضل عن الكثير من الفرسان الذين يمارسون القفز لأكثر من 20 سنة وهذا دليل عن نجاح الاستراتيجية التي نسير عليها في المركز الأولمبي للفروسية من أجل بناء القاعدة وتأهيل فرسان المراحل السنية، والحمد لله توج هؤلاء الفرسان الصغار في هذا الموسم كأفضل الفرسان الجدد والمبتدئين من المركز الأولمبي للفروسية وهذا أعطى أولياء الأمور الدافع الكبير نحو إدخال أبنائهم للمركز من أجل صقلهم وأن يكونوا فرسانا يشار لهم بالبنان خلال المرحلة المقبلة، وسنواصل خطتنا الاستراتيجية نحو بناء القاعدة والأرضية الصلبة لتأهيل الفرسان الجدد والزج بهم في المسابقات في مختلف الفئات والعمل على تأهيلهم التأهيل الصحيح من أجل أن يكونوا في منصات التتويج خلال الفترة المقبلة.

    مراكز متقدمة

    المركز الأولمبي للفروسية خلال مشاركته في هذا الموسم في مسابقة قفز الحواجز استطاع تحقيق نتائج متقدمة ومتميزة، حيث حصل الفارس حمود بن سلطان الطوقي على لقبي الختام والموسم في ختام مسابقة قفز الحواجز للفئة (ب)، بينما في الفئة (د1) على ارتفاع 100 سم فقد احتكر المركز الأولمبي للفروسية أغلب المراكز حيث جاء الفارس سلطان بن حمود الطوقي على هبة الله في المركز الثاني، وفي المركز الثالث الفارس وارث بن تميم المحروقي على فيم، بينما حل الفارس أحمد بن علي الخروصي في المركز السادس على بيبي بلو وحصل الفارس حمود بن سلطان الطوقي على فيردي على المركز السابع، كما حل الفارس حمود بن سلطان الطوقي على تالبوت في المركز الأول في الفئة (ب) على ارتفاع 130سم.
    وفي فئة الجدد حل الفارس عمر الفهدي في المركز السادس على جتوشي، كما حصلت الناشئة الفارسة شيخة بنت راشد الطوقية على أفضل فارسة ناشئة في الموسم، وتوج المركز الأولمبي للفروسية كأفضل إسطبل مشارك خلال هذا الموسم.
    الجدير بالذكر أن الاتحاد العماني للفروسية قد اختتم قبل أيام مسابقات قفز الحواجز لهذا الموسم 2020/ 2021م وذلك على ميدان الفروسية الأولمبي بمزرعة الرحبة بولاية بركاء، برعاية سعادة الشيخ راشد بن أحمد الشامسي وكيل وزارة التنمية الاجتماعية بحضور السيد منذر بن سيف بن حمد البوسعيدي رئيس مجلس إدارة الاتحاد وعدد من أعضاء المجلس، وقد شاركت في منافسات الختام 115 خيلًا موزعة على ست فئات وهي فئة الجدد ارتفاع 90سم 36 خيلًا وفئة (د1) ارتفاع 100سم 27 خيلًا وفئة (د) ارتفاع 110سم 18 خيلًا وفئة (ج) ارتفاع 120سم 7 خيول والفئة (ب) ارتفاع 130سم 5 خيول بالإضافة إلى فئة الفرسان المشاركين للمرة الأولى في المسابقات الرسمية على ارتفاع 70سم 22 خيلًا، حيث شارك في هذه المسابقة فرسان وخيول وحدات الخيالة الحكومية والإسطبلات الخاصة، كما شهدت المسابقة منافسة حماسية بين الفرسان المشاركين ويعتبر العدد الأكبر خلال هذا الموسم في مسابقة يقيمها الاتحاد ليصل العدد إلى 115 خيلًا في مختلف الفئات.

    الفوز بالجائزة الكبرى

    واختتم الفارس والبطل في رياضة الفروسية حمود بن سلطان الطوقي في حديثه لـ«عمان الرياضي» حول الفوز بمنافسات اليوم الختامي لمسابقة الجائزة الكبرى لقفز الحواجز في الموسم الماضي والتي نظّمها الاتحاد العماني للفروسية والتي أقيمت بالتعاون مع المركز الأولمبي للفروسية، حيث قال: الحمد لله في هذه مسابقة الجائزة الكبرى تمكنا من الفوز بمجموعة من الألقاب في هذه المسابقة التي تكونت من خمس فئات وهي (ب) و(ج) و(د) و(د1) وفئة الجدد بمجموع 76 خيلًا، ففي الفئة (ب) حصل على المركز الأول الفارس حمود بن سلطان الطوقي على الحصان تالبوت من المركز الأولمبي للفروسية وجاء في المركز الثاني الفارس سلطان بن حمود بن سلطان الطوقي على الحصان تشارمنج جل من المركز الأولمبي للفروسية، بينما في الفئة (د1) فقد حصلت الفارسة مولي جرهام على لابلوما من المركز الأولمبي للفروسية على المركز الثالث وأيضا حصل الفارس وارث بن تميم المحروقي على فيم من المركز الأولمبي للفروسية على المركز الرابع، أما في فئة الجدد فقد حصل المركز الأولمبي للفروسية على العديد من الجوائز والمراكز، حيث توجت بالمركز الأول الفارسة شيخة بنت راشد الطوقية على فيكتور وأيضا حصلنا على المركز الثاني عبر الفارس المنذر التوبي على شانيل وأيضًا المركز الرابع للفارس أحمد بن علي الخروصي على سنوي ثم المركز التاسع عن طريق الفارس محمد بن حمود الطوقي على هيستوري.