انطلاق فعاليات الأسبوع الوطني للعلوم تحت شعار “بيئتنا المستدامة”

يستضيف عددا من المختصين

وكيل التعليم: تنوع الموضوعات دليل على حجم العمل الذي ينبغي القيام به من أجل بيئتنا

انطلقت صباح اليوم  (افتراضيًا) عبر برنامج (GoogleMeet) فعاليات الأسبوع الوطني للعلوم STEM2021 لوزارة التربية والتعليم تحت شعار:”بيئتنا المستدامة”، ويستمر لمدة خمسة أيام على فترتين صباحية ومسائية، بمشاركة مختلف المديريات التعليمية بمحافظات السلطنة.

أ.د. عبدالله أمبوسعيدي


وافتتحت فعاليات الأسبوع الوطني بالورقة الافتتاحية «بيئتنا مورد مستدام» التي ألقاها سعادة الأستاذ الدكتور عبدالله بن خميس أمبوسعيدي وكيل وزارة التربية والتعليم للتعليم قال فيها: لقد تم اختيار موضوع النسخة الثانية من الأسبوع الوطني للعلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات بعنوان “بيئتنا المستدامة” كترجمة لاهتمام الحكومة والوزارة بموضوع البيئة والاستدامة ذلك أنه لا يمكن فصل الاستدامة عن البيئة إذا ما أردنا عيشا سعيدا في هذا الكوكب، كما أن تنوع الموضوعات التي ستقدم هذا الأسبوع لهو دليل على حجم العمل الذي ينبغي القيام به من أجل بيئتنا كونها المورد الأساسي لحياتنا على هذه الأرض.

د. وليد الهاشمي


وقال د. وليد بن طالب الهاشمي مدير عام المديرية العامة للتربية والتعليم بمحافظة البريمي: يسلط الأسبوع الوطني للعلوم الضوء على أحدث المعارف في تخصصات العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات (STEM)، من خلال استضافة عدد من المختصين، ويؤكد على اهتمام الوزارة في مواكبة التطورات الحاصلة في سياسات التعليم على مستوى العالم، بما يعزز المعارف والمهارات اللازمة للطلبة على المستويين المحلي والدولي، وتقدم أوراق العمل حصيلة معرفية ثرية للمعلمين والمعلمات والطلبة وكافة المهتمين بالحقل التربوي، وإقامة الفعاليات بصورة افتراضية خلال هذا العام، يعد إيجابيًا من خلال إتاحة الفرصة للمشاركة على نطاق أوسع، ويعزز كذلك تجربة التعليم عن بعد التي أصبحت مكونًا أصيلاً في مفهوم عملية التعليم والتعلم”.

عبدالله الفوري


وقال عبدالله بن علي الفوري مدير عام المديرية العامة لتعليمية محافظة جنوب الشرقية: يعد هذا الحدث العلمي الوطني إحدى الوسائل التي تسعى من خلالها الوزارة لبناء مهارات أبنائنا وبناتنا الطلبة وصقلها في مجالات العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات حتى يستطيعوا من الانخراط في مختلف القطاعات مستقبلاً، ومن خلال أوراق العمل للبرنامج التي طُرحت وما تتخللها من حلقات ستثري المشاركين في السعي إلى الاستفادة المثلى من البيئة المحيطة في جميع المجالات الحياتية.

وتضمن اليوم الأول من الأسبوع الوطني للعلوم عقد ثلاث جلسات عمل متزامنة في الفترة الصباحية، تضمنت تسع حلقات عمل، وناقشت جلسة العمل الأولى محور “موارد” في ثلاث حلقات عمل، جاءت الأولى بعنوان”الزراعة بدون تربة”وقدمها الدكتور عبدالله بن سيف الغافري رئيس كرسي اليونيسكو لدراسات الأفلاج بجامعة نزوى، فيما جاءت حلقة العمل الثانية بعنوان “طرق استخدام الأدوات المخبرية في الكشف عن سلامة الغذاء” التي قدمتها مريم بنت محمد الغزالية من مختبر الجودة لتكنولوجيا الغذاء، بينما قدمت زوينة بنت سعيد الجابرية من فريق ستيمازون حلقة العمل الثالثة “تصميم المدينة الذكية”.

وفي جلسة العمل الثانية التي حملت محور “الاستدامة”، قدمت ثويبة بنت يعقوب الرئيسية من الشركة العمانية القابضة لخدمات البيئة حلقة عمل بعنوان (التسوق الذكي)، ثم قدمت امتنان بنت مأمون الغسانية، وعبدالعزيز بن إبراهيم الحجري من متحف الطفل ورقة عمل بعنوان (لعبة التخلص من المخلفات البلاستيكية)، عقب ذلك قدمت جواهر بنت سيف الغافرية منسقة التعليم في جمعية البيئة العمانية مبادرة المدارس الخضراء.
وحول محور “توازن” ناقشت جلسة العمل الثالثة ثلاث حلقات عمل، كانت الأولى بعنوان “الطاقة المتجددة الخيار الأمثل لبيئة مستدامة” قدمها المهندس المعتصم بن حمود الإسماعيلي من جامعة أوريجون بالولايات المتحدة الأمريكية، وحلقة العمل الثانية “الصعراني من الجفاف إلى بيئة سياحية” قدمها طالب الجابري. وحلقة العمل الأخيرة “منظومة الأمن الغذائي” قدمها يوسف بن خميس الفزاري من شركة مزون للألبان.