قصيدة : غزالة بنت ناصر

عائشَة السَّيفية

((يتزامن اليوم الاحتفال بيوم الشعر العالمي بالاحتفال بيوم الأم.. وهذه القصيدة تمثل احتفاء الشعر بالأم))

النّخيل التي حفظت جسدي هي أمّي
السّواقي التي غسلتني بماء الغضى هي أمي
السّماء التي احتضنتني
وآوت دمي
واستظلّ بها قلقي هي أمّي
البلاد التي جفّفت وجعي في الفجيعة أمّي
الأغاني التي عجنت غاف نزوى بطين فمي هي أمّي
ورائحة الطّوبج البلديّ ولسعته هي أمّي
حارة العقر.. تنوّر حلّتنا، ماء «ضوت» وأفلاجه هي أمّي
الكتاتيب… أوّل حرف تهجّأته هو أمّي
كلّ شيءٍ يزيح عن الرّوح أحمالها هو أمّي
الأناشيد في زمن الخوف أمّي
الحكايات.. أجمل ما يورث الفقر: أمّي
أوّل الشّعر أمّي وآخره
أجمل الرّعشات وأطهرها هي أمّي
وأجمل من خلق الله في الأرض أمّي
وأمّي…….
وأمّي………
وأمّي………