البدايات صعبة.. وسلم النجاح يبدأ بخطوة

تعد الحكمة بشرى العلوي واحدة من الحكمات صاحبات الخبرة والتجربة السابقة واللائي كان لهن دور إيجابي في تشكيل نواة لطواقم تحكيم إدارة أول مباريات الدوري النسائي من دون قلق أو مخاوف من جانب اتحاد الكرة.
بدأت بشرى مشوار العمل في مجال التحكيم منذ العام 2013 بعد أن كانت لاعبة في السابق ولكن لم تتح لها فرصة اللعب في دوري منظم كما يحدث اليوم وفكرت في الاستمرارية عبر التحكيم عسى ولعل تتاح لها فرص جيدة وتتطور في هذا المجال الذي رأت بأنه مناسب لها ويمكنها أن تحقق فيه النجاحات.
شاركت بشرى في إدارة 5 بطولات محلية خلال السنوات الماضية مما جعلها تكتسب الخبرة وتفهم قوانين اللعبة وعملت على تطوير قدراتها من خلال الاطلاع ومتابعة مباريات كرة القدم النسائية الآسيوية والدولية والخليجية.
وتبدو اليوم في قمة السعادة بإطلاق أول دوري نسائي في السلطنة يمنحها الفرصة لإثبات وجودها وتحقيق حلمها بالتطور مع الصافرة والوصول إلى القمة وهي تدرك بأن سلم النجاح يبدأ بالخطوة الأولى وإن كانت خطوتها بدأت مبكرة لكن ما يتحقق اليوم عبر المشاركة في دوري رسمي ومعتمد يمثل الخطوة الحقيقية التي سيكون لها ما بعدها.
أشادت الحكمة العمانية العلوية بأول ظهور للفرق في الدوري من حيث التنظيم وكذلك جهد اتحاد كرة القدم في الترتيب لتأتي البداية مفرحة وتدل على أن مستقبل المسابقة مطمئن وسيشهد المزيد من التطور.
وقالت: أعمل كحكم أول وثان ولكن في اليوم الأول عملت حكما ثانيا من أجل إتاحة الفرصة لبقية الزميلات وتشجيعهن فهي ترى أن من الضروري مساعدة الحكمات الجدد وتقديم المساعدة لهن ليواصلن العمل بحماس وجدية.