ملتقى الشعر العربي يناقش دور الشعر في إثراء الوعي الثقافي في المجتمعات العربية

البريمي – عمان –

اختتم صالون فاطمة العلياني الأدبي فعاليات ملتقى البريمي الافتراضي للشعر العربي (دورة الشاعرة حصة البادي)، والذي استمر لمدة ثلاثة أيام تحت رعاية سعادة السيد الدكتور حمد بن أحمد البوسعيدي محافظ البريمي وبحضور ومشاركة مجموعة من الشعراء والنقاد العرب من السلطنة ومصر وفلسطين والعراق والسودان والسعودية والأردن والبحرين والمغرب والإمارات العربية. ويأتي هذا الملتقى بالتزامن مع اليوم العالمي للمرأة واليوم العالمي للشعر الذي يصادف 21 مارس من كل عام كما أقره المؤتمر العام لمنظمة اليونسكو في 1999م في باريس، والذي يهدف إلى دعم التنوع اللغوي باعتبار أن الشعر يمثل أحد أشكال التعبير وأحد مظاهر الهوية اللغوية والثقافية وهما أغنى ما تملكه الإنسانية.
وقد جاء ملتقى البريمي الافتراضي للشعر العربي ليجسد هذا المفهوم من خلال إبراز أهمية الشعر العربي ودوره في إثراء وتشكيل الوعي اللغوي والثقافي والنقدي لدى المجتمعات المحلية والعربية، وتعزيزًا لنهج الصالون في إقامة الملتقيات الخليجية والعربية مدًا لجسور التواصل الثقافي بين المثقفين في عمان وبقية الدول. ابتدأ الملتقى بجلسة افتتاحية شعرية شارك فيها الشاعر الدكتور سمير قديسات من الأردن والشاعرة هدى الدغفق من السعودية والشاعر وسام العاني من العراق ومن السلطنة الشاعرة نورة البادي والشاعر أحمد العبري، تلا ذلك الجلسة النقدية التي شارك فيها مجموعة من النقاد هم أ. د ثابت الألوسي من العراق ود. رفيقة بن رجب من البحرين ومن السلطنة د. محمود حمد ود. فوزية الفهدي من السلطنة. واشتمل اليوم الثاني على أمسية شعرية شارك فيها الشاعر فضل خلف جبر من أمريكا والشاعرة الدكتورة منال فتحي من السودان والشاعر علي مي من فلسطين والشاعر الدكتور محمود حمد ونهاد الراشدي من السلطنة، وتبع الأمسية الشعرية جلسة نقدية شارك فيها د. غالب المطلبي من العراق، ود. عزيزة من السلطنة، ودكتورة فاطمة بولحوش من المغرب ودكتورة مها أبو حمرة من سوريا، إذ تناول النقاد من خلال قراءتهم المعمقة في قصائد الشاعرة حصة البادي ثيمة الغربة والاغتراب والحنين، ودراسة لغتها الشعرية ومعاني شعرها، إضافة إلى مستويات الخطاب وجماليات المستوى الدلالي في شعر الشاعرة. واختتم الملتقى تحت رعاية سعادة أحمد بن فارس العزاني عضو مجلس الشورى ممثل ولاية البريمي، وقد خُصص هذا الملتقى للاحتفاء بالشاعرة والأديبة العمانية حصة بنت عبد الله البادي تكريما لها على مساهماتها الأدبية والشعرية وكذلك تمثيلها للسلطنة في المحافل المحلية والدولية. حضر الملتقي على امتداد ثلاثة أيام جمهور كبير من الأدباء والشعراء والمهتمين والمتذوقين للشعر العربي من داخل وخارج السلطنة.