قمة مرتقبة بين أهلي سداب ومسقط في دوري اليد الأولى .. غداً

نادي عمان يخوض أولى مبارياته أمام السيب –
كتب – مهنا القمشوعي –

قمة تليها قمة .. تلك هي حكاية دوري الدرجة الأولى لكرة اليد فالأندية ما تلبث أن تستريح لحظة حتى تأتيها مباراة قوية أخرى وخاصة بعد تأجيل مباريات نادي عمان ومسقط، وستعيش الصالة الرئيسية بالغد بمجمع السلطان قابوس الرياضي ببوشر وقع مباراتين من الطراز الرفيع، تبدأ بمباراة نادي عمان والسيب في الساعة الخامسة مساء، تتبعها مباراة قمة مرتقبة تجمع أهلي سداب ومسقط في الساعة السابعة مساء، وقبل هذه الجولة يتصدر مسقط الترتيب برصيد 12 نقطة من 4 مباريات فوز، يليه نادي أهلي سداب في الوصافة برصيد 9 نقاط من 3 مباريات فوز، فيما يحل نادي مجيس في المركز الثالث برصيد 8 نقاط من فوزين وخسارتين، أما المركز الرابع لنادي صلالة برصيد 6 نقاط من 6 هزائم، ويحل السيب في المركز الخامس برصيد 5 نقاط من فوز وحيد وهزيمتين، في حين يحل في المركز الأخير نادي عمان بدون رصيد لكونه سيفتتح مبارياته اليوم في الدوري.

نادي عمان يتطلع لبداية مثالية

يتطلع نادي عمان لبداية مثالية في منافسات الدوري وطي صفحة درع الوزارة الذي انتهى بسلبياته وإيجابياته وخاصة في ظل توقع اللاعبين بالحصول عليه وانتزاعه من نادي مسقط ولكن الشوط الثاني من المباراة غير كل التوقعات ووقف لاعبو نادي عمان مدهوشين أمام الواقع المرير وخسارتهم المباراة النهائية، ولأن المصائب لا تأتي فرادى فقد تعرض 7 من لاعبي نادي عمان للإصابة بفيروس كورونا بعد الختام، لربما كانت مصيبة ولكن قد تكون فرصة لنسيان الخسارة والبدء بصفحة جديدة في منافسات الدوري حيث سيخوض نادي عمان غداً أولى مبارياته في الدوري أمام نادي السيب، حيث لن يكون السيب صيدا سهلا لنادي عمان رغم فارق الإمكانيات بين الفريقين ولكن خوض السيب مباريات قوية بكل تأكيد سيكون له تأثيره الإيجابي على الفريق في الظهور بشكل قوي ومنافس وخاصة في بداية المباراة، مثلما ما حدث مع مباراة مسقط الذي أحرجه السيب حتى الدقيقة 20 من الشوط الأول، في الجانب الآخر فإن نادي عمان بقيادة مدربه زين الدين صغيرون سيكون يقظا لاندفاع وحماس لاعبي السيب وسيحاول إبطاء ذلك الحماس حتى تتسهل مأموريتهم في المباراة وعدم تعقيدها ، أما نبيل حسن مدرب السيب فبكل تأكيد يدرك صعوبة المباراة ولكن حماس وعزيمة لاعبيه الشباب ستسهل له وسيعمل على نقاط القوة والضعف لدى نادي عمان وخاصة بعدما التقى الفريقان ذهابا وإيابا في المربع الذهبي لمنافسات درع الوزارة لكرة اليد، والتي حسمها نادي عمان في المواجهتين، المباراة لن تكون سهلة على الطرفين ولكن نادي عمان الأقرب لحسمها مبكرا.

قمة مرتقبة .. ذكريات ورد اعتبار

مباراة حساسة وصعبة للغاية، ذلك أقل ما يمكن وصفه لمباراة أهلي سداب ومسقط ضمن منافسات الذهاب لدوري الدرجة الأولى لكرة اليد، أهلي سداب يسعى لرد الاعتبار من مسقط بعدما فاز عليه ذهابا وإيابا في منافسات المربع الذهبي لدرع الوزارة وحرمانه من التأهل للمباراة النهائية، وأيضا لعودة الذكريات الجميلة والفوز في مباراة الديربي التي توقفت في السنوات الأربع الماضية بعد رحيل معظم لاعبي أهلي سداب إلى أندية أخرى، وها هم يعودون مرة أخرى لبيتهم السابق إضافة إلى تعزيز صفوفه بلاعبين محليين وأخيرا التعاقد مع لاعبين محترفين من البحرين، تلك العوامل ستكون دفعة إيجابية لأهلي سداب من أجل تحقيق انتصار طال انتظاره على مسقط، ويدرك يحيى المعشري مدرب أهلي سداب بأنه رغم تعزيز الصفوف إلا أن المباراة لن تكون سهلة ولربما المحترفان لم يتأقلما بعد مع الفريق لقرب انضمامهم للفريق وخضوعهم للحجر المؤسسي أيضا وقد يعيق ذلك على التأقلم مع أسلوب الفريق، وبكل تأكيد سيعمل الجهاز الفني للفريق على دراسة مواطن القوة والضعف لدى مسقط وإن الفريقين ليسا جديدين على بعضهما تماما فهما يعرفان البعض جيدا، ولربما دراسة أهلي سداب لمسقط ستكون أسهل لكون لم يطرأ تغيير في صفوف مسقط على خلاف ذلك في صفوف أهلي سداب الذي جدد في لاعبيه، وسيسعى أهلي سداب للفوز من أجل تحقيق شيئين ، الأول تحقيق الانتصار على مسقط والثاني وأيضا الوصول إلى النقطة 12 والضغط على المتصدر مسقط لكونه في رصيده 12 نقطة قبل انطلاق هذه المباراة.
أما مسقط المنتشي بتحقيق لقب درع الوزارة وتجاوزه الصعب أمام مجيس في المباراة التي لعبت بصالة مجمع صحار بنتيجة 25 / 24 وأيضا الفوز على السيب بنتيجة 37 / 27 ومتصدرا للدوري فلن يفرط في تحقيق النتيجة الإيجابية في المباراة رغم إدراكه بأنها ستكون صعبة وأصعب عن تلك التي لعبت في منافسات درع الوزارة، ويدرك حمود الحسني مدرب مسقط بأن تحقيق الفوز في مباراة اليوم سيكون لها الأثر الكبير في صفوف الفريق ولربما سيصعب عليه معرفة مستوى اللاعبين المحترفين قبل المباراة ويجب عليه إدراك ذلك في المباراة وخاصة بأنه من المتوقع بأن يلعب المحترفان حسن ميرزا وأحمد حمزة مع بعض في مباراة اليوم للمرة الأولى منذ انضمامهم لأهلي سداب، ولكن في الوقت ذاته فإن أهلي سداب لن يفرط الفوز ومسقط يسعى لذلك للابتعاد بصدارة الدوري والمحافظة عليها، ورغم تلك المعطيات إلا أن التكهن في الفريق الفائز في المباراة صعب جدا .. فلننتظر صافرة الختام لمعرفة ذلك.

لن تكون سهلة

أكد طالب أفندي إداري فريق اليد بنادي عمان بأن مباراة الفريق أمام نادي السيب لن تكون سهلة وأن الفريق توقف في الفترة الأخيرة كما هو معلوم لدى الجميع بإصابة بعض اللاعبين ، مشيرا بأن الفريق عاد للتدريبات في الأيام الثلاثة الماضية ومع ذلك لم يشكك أفندي بأن الفريق سيكون جاهزا في مباراة الغد ، وأضاف افندي بأن لاعبي السيب فريق شاب ويلعب بحماس وندية ولن يكون طعما سهلا في المباراة ، متمينا بأن يكون التوفيق حليف الفريقين وأن يقدما مستوى فنيا يليق بهما.

فريق شاب

من جانبه أشار جاسم المحرمي إداري فريق يد نادي السيب بأن الفريق يمتلك لاعبين شبابا ولربما لديه لاعب وحيد فقط يتواجد كلاعب خبرة وهو سامي مشيرا بأن الفريق جاهز لخوض المباراة وانه لا توجد إصابات في الفريق والكل جاهز لمباراة الغد ، مضيفا في الوقت ذاته بأن الفريق يحتوي على لاعبين ضمن صفوف منتخب الشباب لكرة اليد وبالتالي فإن معظم لاعبي الفريق شباب والفريق يتصف بالحيوية وحماس الشباب.

مباراة ديربي

أوضح أمير الدغيشي إداري فريق اليد بنادي مسقط بأن المباراة مباراة ديربي وحساسة ولا يمكن التكهن بنتيجتها مضيفا بأن مباراة الغد ستكون مختلفة تماما عن مباريات المربع الذهبي لدرع الوزارة ، وخاصة بعد أن عزز أهلي سداب صفوفه بلاعبين محترفين، مؤكدا في الوقت ذاته أن المباراة صعبة للغاية ولا يمكن توقع نتيجتها وستحسمها جوانب دقيقة، وأضاف الدغيشي أن الفريق يعاني من إصابات بسيطة ولكن لن تكون مؤثرة بإذن الله وهذا حال الكرة فقد لا يوجد فريق لا يعاني من إصابة نظرا للالتحامات القوية بين اللاعبين في المباريات، وتابع إداري النادي قائلا: إن استعدادات الفريق للمباراة عادية وإن مستويات الفرق متقاربة وإن أندية أهلي سداب وعمان ومسقط تعتبر هي الأندية السوبر إضافة إلى نادي مجيس الذي تطور كثيرا وأصبح أقوى مما كان عليه ، اختتم أمير بأن المباراة ستكون صعبة على الفريقين ولن تحسم بسهولة ولا يمكن توقع النتيجة وأن الفريق الذي سيكون مركزا ويمتاز بصلابة دفاعه سيكون المرشح الأقوى للفوز.

مباراة مهمة للفريقين

من جانبه أكد جمال الدغيشي مدير فريق اليد بنادي أهلي سداب أن المباراة تعتبر مهمة بين الفريقين وأن فريقه عمل على تصحيح الجوانب السلبية التي وقع فيها الفريق في المباريات الماضية وأيضا التركيز على الجوانب الفنية والبدنية، وتابع الدغيشي بأن الجهاز الفني للفريق عمل على دراسة جوانب القوة والضعف للفريق المنافس متمنيا أن يكون التوفيق حليف اللاعبين في المباراة، وفيما يخص اللاعبين المحترفين فقد أشار جمال بأن مستواهم مميز متمنيا بأن يترجم ذلك في مباراة الغد.