جلسة حوارية تناقش “إدخال الفصيح في الشعر الشعبي.. العوامل والتأثير”

صور “العمانية”: نظمت الجمعية العمانية للكتاب والأدباء ممثلة بلجنة كتاب وأدباء محافظة جنوب الشرقية مساء أمس جلسة حوارية حول قضايا الشعر تحت عنوان “إدخال الفصيح في الشعر الشعبي.. العوامل والتأثير”.
وشارك في الندوة الحوارية كل من الشاعر عبدالحميد بن ناصر الدوحاني والشاعر فيصل بن عبدالله الفارسي وأدارها عبر الاتصال المرئي والبث المباشر الشاعر علي بن سالم الحارثي وتابعها عدد من المفكرين والنقاد والأدباء والشعراء داخل السلطنة وخارجها.
وقد تناولت الندوة عددًا من المحاور والمفاهيم الجدلية التاريخية حول تسمية الشعر الشعبي وهل الشعر الشعبي امتداد أو مستنبط من الشعر الفصيح أم أنه أدب مستقل بذاته له جذوره وامتداده وأهمية المهارة اللغوية والفنية التي يمتلكها الشاعر سواء الفصيح أو الشعبي والعوامل والأهداف التي تدفع الشاعر الشعبي إلى إدخال الشعر الفصيح في القصيدة الشعبية والامتيازات أو الإضافات التي يمكن أن يضفيها إدخال الفصيح على القصيدة الشعبية.
كما ناقشت الجلسة تأثيرات عملية إدخال الشاعر الشعبي للفصيح إلى نصه الشعبي وتأثيرات إدخال الفصيح في النص الشعبي على هوية النص الشعبي المعتمد أصلا على اللهجة وكيف يمكن الاستفادة من الفصيح لخدمة الشعر الشعبي دون المساس بهوية النص.
وقد تخلل الجلسة تقديم مجموعة من القصائد الشعرية إلى جانب مداخلات للحضور حول محاور الندوة. تأتي الندوة ضمن الفعاليات والبرامج الثقافية والتي تنفذها لجنة كتاب وأدباء محافظة جنوب الشرقية خلال شهر مارس لإثراء الساحة الثقافية والمعرفية بالعديد من الجوانب الثقافية والأدبية والتاريخية.