مؤشرات تنويم مرضى «كوفيد-19» تؤرق المجتمع وتهدد أركان المؤسسات الصحية

الوفيات تلامس العدد 1600 و75 بالعناية المركزة

كتبت – عهود الجيلانية
تجاوزت حصيلة السلطنة من إصابات فيروس كورونا المسجلة خلال الـ24 ساعة الماضية 427 حالة ما يرفع من إجمالي الحالات إلى 144 ألفًا و831 حالة.
وسجلت وزارة الصحة 3 وفيات اليوم ليصل إجمالي حالات الوفاة 1597 وفاة بنسبة 1.1%.
وذكرت الوزارة بحسب بيانها اليوم أن 312 حالة تعافت خلال الـ24 ساعة الماضية ليبلغ إجمالي حالات التعافي 135 ألفًا و5 حالات مثلت ما نسبته 93.2%، وما زال عدد مرضى الفيروس الذين لم يتعافوا مايقارب 8 الاف و229 حالة منهم حوالي 48% في مسقط و13% بشمال الباطنة .وهذا الأسبوع لا تقل الإصابات اليومية عن 300 حالة وهذا الوضع بدأ منذ مطلع مارس الجاري ويوميا معدل الإصابات في ارتفاع مطرد ما يؤرق المجتمع والقطاع الصحي حيث إن هذه الإصابات تساهم في رفع معدل تنويم مرض «كوفيد-19» بالمستشفيات ويضطر عدد أكبر من المرضى إلى طلب الرعاية الخاصة حين تشتد بهم الأعراض ومضاعفات المرض، وتشير الأرقام إلى أن الأعراض تشتد ‏لدى شخص واحد تقريبا من بين كل 5 أشخاص ‏مصابين بمرض «كوفيد-19» فيعانون من صعوبة في ‏التنفس وتزداد مخاطر الإصابة بمضاعفات وخيمة ‏بين المسنين والأشخاص المصابين بمشاكل صحية ‏أخرى مثل ارتفاع ضغط الدم أو أمراض القلب والرئة ‏أو السكري أو السرطان.
وبيّنت الوزارة أن الحالات المنومة خلال الـ24 ساعة الماضية بلغت 22 حالة ليرتفع إجمالي الحالات المنومة بالمؤسسات الصحية إلى 210 حالات كما استدعت الظروف الصحية تنويم 75 حالة في العناية المركزة حتى أمس.
وتوصي منظمة الصحة العالمية إلى اتباع أكثر السبل فعالية لحماية الفرد والمجتمع من خلال الحرص على ممارسة نظافة اليدين والجهاز التنفسي فهي مهمة في جميع الأوقات وهي أفضل طريقة لحماية الفرد والآخرين، والمحافظة على مسافة متر واحد على الأقل (3 أقدام) بين الشخص والآخرين فهي مسألة مهمة بشكل خاص حيث إن بعض الأشخاص المصابين بالعدوى قد لا تظهر عليهم الأعراض بعد أو لديهم أعراض خفيفة فقط، فإن الحفاظ على مسافة متباعدة عن الجميع هو فكرة سليمة إذا كان في المحيط فيروس مرض «كوفيد-19».