وزارة الثروة الزراعية والسمكية وموارد المياه تنفذ مشروع تطوير زراعة وإنتاج العنب في السلطنة

مسقط في 8 مارس / العمانية / يسعى مشروع تطوير زراعة وإنتاج العنب في السلطنة الذي تنفذه وزارة الثروة الزراعية والسمكية وموارد المياه إلى تطوير زراعة حقول
العنب من خلال التوسع في المساحات المزروعة واستخدام أساليب نظام الري الحديث وطرق التربية الحديثة للعنب وتسويق المنتج بالطرق الحديثة.

ويأتي هذا المشروع ضمن الجهود التي تبذلها الوزارة في رفع إسهامات القطاع الزراعي في الناتج المحلي للاقتصاد الوطني، من حيث الاهتمام بزراعة مختلف أشجار الفاكهة التي تتناسب مع ميزة كل محافظة من حيث صلاحية التربة والمياه وملائمة الأجواء لكل صنف من الأصناف.

ويعد العنب من الفواكه التي يُقبل عليها المستهلك لطعمه اللذيذ وفوائده العديدة لجسم الإنسان، وتنتشر زراعة العنب في كثير من ولايات السلطنة وخاصة في المناطق الجبلية التي تتميز باعتدال درجات الحرارة في فصل الصيف، كما يتحمل العنب درجات الحرارة المنخفضة شتاء والمعتدلة صيفًا.

ويهدف المشروع إلى تطوير زراعة وإنتاجية محصول العنب بمختلف محافظات السلطنة ذات الميزة النسبية، وتدريب وتأهيل عدد من المزارعين المختارين وعدد من فنيي الوزارة على التقنيات الحديثة لزراعة وإنتاج وحصاد وتداول وتسويق العنب، إلى جانب إنشاء مزارع تخصصية لزارعة وإنتاج الأنواع الاقتصادية من العنب بمساحات لا تقل عن فدان ولا تزيد عن 5 أفدنة، ونشر أساليب أنظمة الري الحديثة ونظام التربية والزراعة لمحصول العنب إضافة إلى إنشاء وتطوير البنوك الوراثية لأصناف العنب لأغراض الإكثار المستقبلي والدراسات البحثية.

وقد تم اختيار عدد من المواقع في محافظات السلطنة لتنفيذ المشروع حيث خصصت سبعة أفدنة في شمال الشرقية وخمسة أفدنة في الظاهرة وخمسة أفدنة في شمال وجنوب الباطنة، أما في محافظة الداخلية فقد تم تخصيص خمسة أفدنة وثلاثة أفدنة في محافظة ظفار.

وكما سيتم تنفيذ المشروع على برنامجين هما: برنامج إنتاج الشتلات ومصدر الأصناف سيكون من مزارع المواطنين ومخرجات البحوث الزراعية والمركز العربي لدراسات
المناطق الجافة والأراضي القاحلة (أكساد)، واستيراد بعض الأصناف التجارية حسب توصيات البحوث، وسيتم اختيار عدد من الأصناف التي تجود في كل محافظة مستهدفة
من محافظات السلطنة عن طريق إجراء مسح للأصناف من قبل المختصين بالمحافظات، كما سيتم إنتاج عدد (12500) من هذه الأصناف عن طريق التعاقد مع المؤسسات الصغيرة والمتوسطة المتخصصة في إنتاج الشتلات، تحت اشراف الفنيين في المديريات وبالمواصفات والشروط المطلوبة ليتم توزيعها على المزارعين المستهدفين مجانًا.

وسيتم خلال البرنامج زراعة وحفظ جزء من هذه الأصناف بالبنوك الوراثية بدائرة البحوث الزراعية بصحار ودائرة البحوث الزراعية والحيوانية بمحافظة الداخلية، لغرض الإكثار المستقبلي وذلك بإعداد حقل بمساحة فدان يتم تجهيزه بكل مستلزمات التربية والإنتاج.

أما البرنامج الثاني فيتمثل في إنشاء بساتين العنب في المحافظات، وسيتم فيه توزيع المساحات المستهدفة على المحافظات حسب الميزة النسبية لزراعة العنب، ويتم ترشيح المزارعين المستهدفين للبرنامج عن طريق نشر إعلان بمواقع التواصل الاجتماعي وذلك وفق شروط وضوابط محددة، منها ألا تقل المساحة لدى المزارع عن فدان واحد ولا تزيد عن 5 أفدنة، وسيتم دعم المزارع بمكونات نظام الري الحديث ونظام التربية بواقع 50 بالمائة بما لا يزيد عن 2000 ريال عُماني، مع توفير شتلات العنب مجانا للمزارع من
قبل الوزارة (بواقع 400 – 500 شتلة للفدان).

وسيتضمن البرنامج أيضًا تنفيذ دورات تدريبية داخلية وأيام حقل وزيارات استطلاعية خارجية للفنيين لبعض المزارعين المستهدفين والمتميزين، وكذلك إعداد برنامج إرشادي
فني يشمل التوصيات الفنية للزراعة والتربية والتقليم والتسميد وضبط الجودة لمحصول العنب من قبل أحد بيوت الخبرة.