هي الأولى من نوعها بالسلطنة.. إنشاء 3 ملاعب لرياضة البادل بنادي عمان

سعيد البوسعيدي: نعمل لبلورة الأفكار الاستثمارية والتطويرية للارتقاء بالقطاع الرياضي

كتب – فهد الزهيمي
تصوير – فيصل البلوشي

وقع نادي عمان مساء أمس  اتفاقية مع شركة الشقصي والنعماني المتحدة ممثلا في نادي سماش للبادل وذلك بإنشاء 3 ملاعب لهذه الرياضة خلال المرحلة المقبلة، حيث وقع من جانب نادي عمان السيد سعيد بن سلطان البوسعيدي رئيس مجلس إدارة نادي عمان، بينما وقعها من شركة الشقصي والنعماني المتحدة مازن بن سيف الشقصي شريك مؤسس بنادي سماش للبادل، ونعمان بن سلطان النعماني شريك مؤسس بنادي سماش للبادل. حيث نصت الاتفاقية بقيام نادي سماش للبادل بإنشاء 3 ملاعب لهذه الرياضة بمقر النادي بالخوير، وسيتم تصميم الملاعب وفق المعايير الفنية والجودة والسلامة المطابقة لمواصفات الاتحاد الدولي للعبة، حيث تعتبر هذه الرياضة هي الأولى من نوعها في السلطنة، ويطمح مؤسسو المشروع الرياضي بالتعاون مع نادي عمان لتشكيل لجنة لرياضة البادل من قبل وزارة الثقافة والرياضة والشباب وللنهوض بهذه الرياضة وتشكيل فريق وطني من أجل المشاركة والتواجد في المحافل الخارجية.

بوابة لنشر الرياضة

وحول توقيع الاتفاقية قال السيد سعيد بن سلطان البوسعيدي رئيس مجلس إدارة نادي عمان: الحمد لله تم توقيع الشراكة بإنشاء ملاعب لرياضة البادل مع شركة الشقصي والنعماني المتحدة ممثلا في نادي سماش للبادل، وجاء توقيع هذه الاتفاقية بعد التغير الكبير الذي تشهده الرياضة العمانية خلال المرحلة الحالية، وبلا شك أن هذه رياضة البادل ستدخل السلطنة من بوابة نادي عمان وهي رياضة الأسرع نموا وتوسعا في العالم خلال المرحلة الحالية، ونحن سعداء بالمشاركة مع نادي سماش للبادل لإنشاء الملاعب الرسمية الأولى بالسلطنة في هذه الرياضة، ويكون بلا شك نادي عمان هو البوابة لنشر هذه اللعبة بالسلطنة. وحول تنويع الاستثمار بالأندية، قال رئيس مجلس إدارة نادي عمان: نعمل في إدارة النادي على الاستماع للكثير من الأفكار الاستثمارية والتطويرية وبلورتها والتي تساهم في الارتقاء بالقطاع الرياضي، وكذلك الخروج بأفكار بناءة من أجل تطوير الجانب الرياضي والثقافي والاجتماعي بالنادي، وفيما يخص جانب الاستثمار أيضا فنحن بلا شك في حاجة لمزيد من العمل في الجانب الاستثماري لتحقيق النقلة النوعية المرجوة، ومن أجل تطوير البنية الأساسية الرياضية سواء في الأندية، كما أنه لا بد لنا من أن نمتلك استراتيجية واضحة المعالم لاستثمار الموارد الموجودة في الأندية، ولا يحفى على الجميع بأن السلطنة تمتلك مقومات النجاح البشري من مختلف الجوانب والمواهب الفنية والإدارية والتدريبية في مختلف الألعاب والرياضات.

رياضة سهلة للجميع

من جانبه قال مازن بن سيف الشقصي شريك مؤسس بنادي سماش للبادل: تم التوقيع على اتفاقية مع نادي عمان مع نادي سماش للبادل إلى أنشاء ٣ ملاعب لهذه اللعبة والتي تمتاز بتصاميم وفق معايير الفنية للجودة والسلامة للاتحاد الدولي للبادل، كما أن إنشاء هذه الملاعب بنادي عمان تعتبر الأولى من نوعها في السلطنة، وهي أيضا رياضة سهلة ومن المتوقع أن يُقبل عليها الجميع بشكل أكبر عند ممارستها للمرة الأولى، وهي بلا شك اللعبة الأسرع نمواً والأكثر انتشارا حول العالم خلال السنوات الماضية، ونهدف من خلال إنشاء هذه الملاعب إلى أن يكون هناك اهتمام لهذه الرياضة بالسلطنة خلال المرحلة المقبلة بالتعاون مع نادي عمان، وأيضا أن يتم تشكيل لجنة للبادل من قبل وزارة الثقافة والرياضة والشباب والذي بدوره سيساهم بالنهوض بهذي الرياضة كما سيعمل على إيجاد قاعدة جيدة وأرضية صلبة لتشكيل فريق وطني للمشاركة في البطولات التي يقيمها الاتحاد الدولي لهذه الرياضة.
وتابع الشقصي حديثه بالقول: رياضة البادل هي رياضة تربط بين لعبتيّ التنس والأسكواش ولكن تختلف في جوهرها من حيث القواعد التي تحكمها وأسلوب اللعب، كما تعتبر لعبة البادل الأكثر مرونة وسهولة ولا تشترط فئة عمرية محددة، وهي أيضا رياضة تربط بين التنس والأسكواش، ولكن تختلف في جوهرها من حيث القواعد التي تحكمها، وأسلوب اللعب، كما تتكون اللعبة من أربعة أفراد، اثنان ضد اثنين، داخل ملعب مربع الشكل، له سور حديدي محاط بزجاج وبه شبكة في منتصف الملعب، وبالنسبة للجزء الخاص بالتنس وتتطلب ممارستها استخدام مضارب صلبة لا تحتوى على أوتار على أرض ملعب أصغر حجماً من ملعب التنس العادي.
وقال مازن الشقصي: هذه الرياضة بدأت في أواخر الستينيات بإسبانيا، ولم تحقق انتشارا كبيرا إلا في التسعينيات، وأصبحت من الألعاب الشعبية، والبادل تتطلب المرونة البدنية على الرغم من صغر ملعبها مقارنة بالرياضيات الشبيهة، ويتم تصنيع مضارب البادل تنس من هيكل يحتوى على الكربون والزجاج والمطاط ومواد معدنية.

طريقة اللعب

مجسم للمشروع لإنشاء الملاعب بنادي عمان


واسترسل الشقصي في حديثه: طريقة اللعب هي أن يتم لعب الكرة تحت مستوى خصر اللاعب، ويجب أن تصل الكرة للجهة الأخرى من الملعب، بحيث تجتاز الشبكة، على أن ترتطم بالأرض قبل أن يتمكن الخصم من صدها، ويمكن أن ترتد من الزجاج، ولكن بشرط أن ترتطم بالأرض قبل ذلك، ولكن في حال ارتطمت بالجدار المعدني فإن ذلك يعتبر خطأ، ولا يحتسب الإرسال، يختار متلقي الكرة أن يقوم يضربها قبل أو بعد أن تصطدم بالجدار الزجاجي وبعد ذلك تكون الحرية له لضرب الكرة جميع اتجاهات الملعب بمساحة 10×10 أمتار، وفي حال ارتطمت الكرة بالشبكة، وهبطت في أرض الخصم، يتم منح اللاعب الفرصة لإعادة الإرسال سواء في المحاولة الأولى أو الثانية، خلال مجريات اللعب، يمكن أن ترتطم الكرة بالجزء المخصص للاعب مرة واحدة، وللاعب الحرية بالاختيار بين صدها، أو الانتظار لارتدادها من الحائط الزجاجي، على أن يسددها على الجزء المخصص من أرضية الخصم، حيث لا يجوز أن يسددها بشكل مباشر في الزجاج أو الجدار المعدني للخصم، وبعد اصطدام الكرة بالأرض يمكن أن يتم ترتد من الزجاج أو المعدن بأي عدد ممكن من الارتدادات قبل أن يقوم اللاعب بإعادة ضربها نحو الجهة الأخرى من الشبكة باتجاه منطقة الخصم، كما يجوز لملتقي الكرة، إما أن يضرب الكرة بشكل مباشر نحو جهة المرسل، أو ضربها أولا بأحد الجدران الزجاجية الخلفية في منطقته لإيصالها للمنطقة الأخرى، فيما يتم احتساب الأمر خطأ، في حال تم ضرب الكرة بالجدار المعدني.
وتابع مازن بن سيف الشقصي شريك مؤسس بنادي سماش للبادل بالقول: في حال خرجت الكرة خارج الجدار المعدني البالغ ارتفاعه 4 متر، بالعادة تحتسب نقطة لمسدد الكرة، لكن هناك قاعدة تسمح للاعب بالحاق بالكرة خارج الملعب وتصويبها داخل منطقة الخصم، ويستمر اللعب في الحالات السابقة، إلا عند ارتطام الكرة بالأرض مرتين، أو يقوم أحد اللاعبين بخرق القواعد، بينما في حال كان هناك الحاجة لمجموعة ثالثة، وعند التعادل 5 – 5 يستمر اللعب حتى يتمكن أحد الخصمين من التفوق بفارق شوطين، فيما يمكن أن يتفق الخصمان على تحديد نظام كسر التعادل قبل خوض المجموعة الثالثة، وتقام مباريات البادل تنس بالعادة بنظام الفائز بمجوعتين من أصل ثلاث، حيث يحتاج اللاعب لفوز بست أشوط لحسم المجموعة لصالحه، وفي حال التعادل 6 – 6، يتم اللجوء لنظام كسر التعادل، عبر من يصل إلى سبع نقاط أولا، ليعلن عن فوزه بالمجموعة.

بناء مجتمع صحي معاصر

بينما قال نعمان بن سلطان النعماني شريك مؤسس بنادي سماش للبادل: لا يخفى على الجميع بأن هذه رياضة البادل من أسهل وأسرع الرياضات انتشارا حول العالم خلال الوقت الحالي وذلك لسهولة التعلم وأيضا الحماس المنبعث من هذه الرياضة، ومن خلال توقيع هذه الاتفاقية مع نادي عمان نسعى إلى توسيع الأنشطة الترفيهية للمجتمع، وذلك لأن الرياضة هي عنصر مهم لبناء المجتمع الصحي المعاصر، وأيضا مثل هذه المشاريع الشبابية هي رافد للاقتصاد من خلال دفع عجلة ريادة الأعمال خاصة في هذا الوقت الراهن، ونقدم الشكر للسيد سعيد بن سلطان البوسعيدي رئيس مجلس إدارة نادي عمان على إتاحة الفرصة لنا من أجل إنشاء مثل هذه الرياضات التي ستعمل على جلب المزيد من الجماهير للنادي لممارسة الرياضة بمختلف أنشطتها، والمساهمة أيضا في إيجاد رافد مالي للنادي خلال المرحلة المقبلة.