صومار يعود إلى الدوري بطموح كبير عبر بوابة نادي عمان

أعلن نادي عمان التعاقد مع المدرب الوطني إبراهيم صومار مديرًا فنيًا للفريق، خلفًا لزميله علي الخنبشي، الذي ترجل عن القيادة الفنية بالتراضي عقب اجتماعه مع مجلس إدارة النادي.
ولم يتأخر نادي عمان في التعاقد مع المدرب البديل كسبًا للوقت وللاستفادة من فترة توقف دوري عمانتل ومنح المدرب الجديد فرصة للعمل وترتيب الأوراق وتحقيق الأهداف المرجوة.
ويعتمد صومار، الذي سبق له وأن درب نادي عمان سابقا، مدربًا للموسم الكروي الجاري والموسم المقبل (عام ونصف العام) وجاء الاتفاق بعد مفاوضات سريعة بينه وإدارة النادي وبعد أن تم الاتفاق على بعض الجوانب الفنية التي تتعلق بمستقبل الفريق.
لم يبتعد المدرب الوطني صومار كثيرا عن ميدان التنافس في دوري عمانتل بعد أقل من شهر من نهاية عقده مع نادي مسقط حصل على فرصة جديدة مع نادي عمان بعد رحلة عمل تعد طيبة مع نادي مسقط شهدت نجاحات في الموسم الماضي إلا أنه وفي الموسم الحالي لم يستمر في منصبه طويلا، حيث تمت إقالته بعد 3 جولات من الدوري.
وأعلنت إدارة نادي عمان تعيين الدولي السابق نبيل مبارك في منصب مساعد مدرب وسبق لمبارك أيضًا أن أشرف على تدريب الفريق في السنوات السابقة.
ويحتل نادي عمان المركز التاسع في جدول ترتيب الدوري العماني برصيد 11 نقطة.
يأمل المدرب الوطني إبراهيم صومار في إحداث طفرة نوعية في نتائج الفريق وتقديم نفسه بصورة طيبة تجعله عند حسن ظن إدارة وجماهير نادي عمان وينجح في قيادة الفريق إلى مركز متقدم ويضع أساسًا لانطلاقة قوية في الموسم المقبل.
وقال صومار في تصريح لـ«عمان الرياضي»: أشكر مجلس إدارة نادي عمان على الثقة الكبيرة في خبراتي وقدراتي ودعمهم للمدرب الوطني وإتاحة الفرصة لي للعودة من جديد للعمل في النادي الذي أعرفه جيدًا وأملك خبرة سابقة معه ومن دون شك ستساعدني كثيرا في العمل ومواصلة الجهود التي بدأها زميلي علي الخنبشي الذي كان يدرب الفريق في الفترة الماضية.
وكشف صومار عن خطط لدعم صفوف الفريق بلاعبين أجنبيين مهاجم ولاعب وسط مدافع وتنفيذ برنامج تدريبات وإعداد في فترة توقف المنافسة وسنخوض عدة تجارب ودية بداية من يوم غد الخميس مع فريق الرستاق ثم نلعب مباراة ثانية مع العروبة وسنواصل التجارب لترتيب الأوراق الفنية وتجهيز اللاعبين للتحديات التي تنتظرهم في الدوري.
وذكر صومار أن لديه خطة عمل حالية يهدف من خلالها على تجهيز الفريق ليعود للدوري اكثر قوة وأخرى مستقبلية تتمثل في مراجعة قائمة الفريق التي تضم عددا كبيرا من اللاعبين والتخلص من أي لاعب لا يقدم الإضافة المرجوة وذلك لبناء فريق متكامل قادر على تحقيق النتائج الإيجابية.