اكتمال التجهيزات لنهائي مسابقة كأس جلالة السلطان للهوكي

أهلي سداب يلاقي السيب .. وبوشر على موعد مع صحار في نصف النهائي ..

متابعة – فهد الزهيمي ووليد أمبوسعيدي –

يسدل الستار مساء الاثنين على منافسات مسابقة كأس جلالة السلطان للهوكي في نسختها الخمسين، وذلك بإقامة المباراة النهائية للمسابقة وذلك تحت رعاية معالي الدكتور عبد الله بن ناصر الحراصي وزير الإعلام، بحضور صاحب السمو السيد ذي يزن بن هيثم آل سعيد وزير الثقافة والرياضة والشباب، ويقام النهائي في الساعة السابعة من مساء بملعب الهوكي بمجمع السلطان قابوس الرياضي ببوشر. وقد أكملت اللجنة المشرفة على المباراة النهائية لكأس جلالته للهوكي كافة التحضيرات والتجهيزات لإقامة المباراة النهائية من جميع الجوانب الإدارية والفنية وبالتنسيق مع الجهات ذات العلاقة في المباراة، كما تعقد اللجنة مساء غد اجتماعا آخر مع المعنيين بالاتحاد العماني للهوكي ومديري الأندية المتأهلة للدور النهائي وذلك لمناقشة كافة الجوانب المتعلقة بالمباراة النهائية حتى يتم إخراج هذا الحدث بالصورة المشرّفة للكأس الغالية، وكذلك الالتزام بالبروتوكول الطبي وأخذ الإجراءات الاحترازية الموصى بها من اللجنة العليا لمتابعة تأثيرات جائحة كورونا عين الاعتبار وكذلك سير المباراة منذ وصول راعي المناسبة وحتى لحظات تتويج الفائزين في المباراة، على أن يسبق المباراة النهائية مباراة تحديد المركزين الثالث والرابع في الساعة الخامسة عصرا.
يذكر بأنَّ اللجنة قامت بزيارة ميدانية لمعلب الهوكي بمجمّع السلطان قابوس الرياضي ببوشر بحضور المعنيين بالاتحاد العماني للهوكي والجهات ذات العلاقة للوقوف على جهوزية الملعب والتحضيرات القائمة لهذا الحدث الرياضي. وقد شهدت هذه النسخة مشاركة 14 ناديًا هي: النصر والسلام وصحار والسيب ومسقط وصلالة ومجيس والاتحاد وأهلي سداب وقريات والبشائر ونزوى وبوشر وظفار.
نصف النهائي
يشهد الملعب مساء غداً الأحد مباريات نصف النهائي للمسابقة وعلى إثرها سيتحدد من هم طرفا النهائي ومن سيلعب لتحديد المركز الثالث في المسابقة، حيث سيلتقي فريقا أهلي سداب والسيب في اللقاء الأول في الساعة السادسة مساء ويعقبه مباشرة لقاء بوشر وصحار في الساعة الثامنة، وتقام المباراتان بمعلب الهوكي بمجمّع السلطان قابوس الرياضي ببوشر.
ظفار يكسب بوشر بثلاثية
استطاع هوكي ظفار تحقيق الانتصار بالفوز على نادي بوشر بنتيجة 3-2 في المباراة التي أقيمت مساء أمس على ملعب الهوكي بمجمع السلطان قابوس ببوشر ضمن مباريات الأدوار النهائية للمجموعة الثانية بمسابقة كأس جلالة السلطان للهوكي في نسختها الخمسين، حيث ظهر نادي ظفار بمستوى فني وتكتيكي عال مختلف تماما عن المباريات السابقة التي خسر فيها أمام النصر والسيب، واستطاع أن يفتتح التسجيل مبكرا في الدقيقة الأولى من الربع الأول للمباراة عن طريق اللاعب عبدالله عوض. بعد تقدم ظفار حاول بوشر أن يستفيق وبدأ بتسريع الرتم في الهجمات المرتدة على مرمى ظفار، واستطاع أن يحرز التعادل في الدقيقة 12 عن طريق محترفه الباكستاني جاجان لينتهي الربع الأول بالتعادل.
وفي الربع الثاني من المباراة دخل بوشر محاولا تعزيز تصدره بالنقاط الكاملة، بينما دخل ظفار المباراة بدون أي حسابات في ظل مغادرته من المسابقة بصفر انتصارات إلا أنه استطاع أن يتقدم من جديد في الدقيقة 23 من الربع الثاني عن طريق اللاعب أيمن فرج. بعدها حاول بوشر أن يستعيد ويقف على أخطائه الفنية في المباراة حتى استطاع أن يسيطر على ثلاثة أرباع الوقت من المباراة لصالحه، واستطاع محترفه الباكستاني جاجان أن يحرز التعادل مجددا ويعيد الارتياح للفريق، وفي ظل تفوق بوشر في المستوى الفني والبدني والتكتيكي في مجريات المباراة استطاع ظفار أن يطير بالفوز بعدما استطاع لاعبه محمد فيراز بإحراز الهدف الثالث والفوز في الدقيقة 34 لتنتهي المباراة بفوز ظفار على بوشر بنتيجة 3/2.
وحصل لاعب نادي ظفار شافي طالب الشاطري على جائزة أفضل لاعب في المباراة. وأدار المباراة الحكم الأول الدولي صالح البلوشي والحكم الثاني مازن الشكيلي والحكم الثالث حمود الحسني. وسيواجه نادي بوشر في المربع الذهبي نادي صحار المتألق مساء الغد، ويسعى مدرب نادي بوشر صالح جمعة الفارسي في الوقوف على الأخطاء الفنية والتكتيكية التي وقع بها اللاعبون في مواجهة ظفار وألا تكون لهذه الخسارة تأثير سلبي على اللاعبين في مباراة نصف النهائي. وتضم قائمة الفريق 15 لاعبا محليا وهم : علي الحسني ونواف الحسني ومهنا الحسني وعدنان الحسني وأمير المعشري وعلي العويسي وكاظم المنصوري وأنس الوهيبي وأحمد الحسني وحمد الحسني وجمال البطاشي وخالد البطاشي وعماد الحسني وعلي العويسي وصالح الوهيبي، والحارسين أمجد الحسني ومحمود البطاشي، وضمت قائمة الفريق 3 لاعبين محترفين وهم جاجان وسوجيت وبديب.
تعادل السيب والنصر
وشهدت المباراة الأخيرة من الأدوار النهائية للمجموعة الثانية لقاء قويا لتحديد مصير المتأهل لدور نصف النهائي المسابقة والذي استطاع فيه نادي السيب أن يحجز بطاقته بكل جدارة واستحقاق بعد تعادله الإيجابي أمام النصر بنتيجة 2-2 مستغلا تقدمه بفارق الأهداف عن نادي النصر. المباراة بدأت بمستوى تكتيكي وبدني عال جدا بين الفريقين تبادلوا من خلالها الهجمات السريعة وتشكيل الفرص الخطيرة حتى استطاع السيب أن يفتتح التسجيل في الدقيقة السابعة من الربع الأول للمباراة عن طريق محترفه الباكستاني مبشر علي. بعدها حاول النصر أن يسترجع أنفاسه للعودة إلى مجريات المباراة واستطاع أن يصل في أكثر من محاولة خطيرة إلى مرمى السيب إلا أن حارسه سعيد الحسني كان جدار مانعا لمرماه، واستمر النصر بتشكيل التهديد على مرمى الحسني ولكن دون جدوى لينتهي الربع الأول بتقدم السيب بنتيجة 1 / صفر.
ومع انطلاقة الربع الثاني من المباراة دخل لاعبو السيب محاولين تعزيز انتصارهم بهدف ثان يضمنون من خلاله التأهل إلى دور نصف النهائي، بينما دخل لاعبو النصر بتركيز تكتيكي عال من أجل إحراز التعادل ومحاولة خطف التأهل من السيب، ونجح محترفه المصري محمد السيد إدريس في إحراز هدف التعادل بركنية جزاء في الدقيقة 16 ليرجع الأمل لفريقه مجددا، ولكن لم يطل آمل النصر كثيرا بعدما نجح السيب في خطف تقدمه في الدقيقة 27 عن طريق اللاعب مبشر علي لينتهي الربع الثاني بتقدم السيب بنتيجة 2-1.
وفي الربع الثالث حاول محمد البطراني مدرب نادي النصر بزيادة الجرعات التحفيزية والتشجيعية للاعبيه من أجل إحراز التعادل والرجوع إلى المباراة ومحاولة خطف الفوز ولكن دفاعات السيب كانت سدا منيعا على مضرب النصر لينتهي الربع الثالث بالنتيجة نفسها. أما في الربع الأخير استطاع النصر أن يشكل تهديدا قويا على مرمى السيب بعدما شهد الشوط إثارة وسرعة ورتم عال من لاعبي النصر حتى نجح في إحراز التعادل في الدقيقة 30 عن طريق اللاعب وائل حسن، وواصل النصر ضغطه على نصف ملعب السيب محاولا خطف الفوز وعبور دور نصف الهائي واستطاع أن يشكل فرصتين محققتين للتسجيل في الدقائق الأخيرة من الربع الأخير ولكن مهاجميه لن يستغلوا لتنتهي المباراة بالتعادل بين الفريقين بنتيجة 2-2، والتي من خلالها يتأهل السيب إلى دور نصف النهائي بتفوقه في عدد الأهداف عن النصر. وجدير بالذكر بأن النصر يغيب لأول مرة عن الأدوار الاستقصائية للمسابقة منذ عشر سنوات. وسيواجه السيب في المربع الذهبي خصمه العنيد نادي أهلي سداب مساء اليوم.
أشار خالد بن عبدالرحمن الرئيسي مدرب نادي السيب إلى أن الفريق عمل حصة استشفاء في يوم الراحة بين المباراتين من اجل استعادة الجانب البدني للاعبين، وأضاف بأن الجهاز الفني سيعمل على الأخطاء الفنية والتكتيكية بشكل مكثف من أجل الاستعداد التام للمباراة سواء على الجانب البدني أو الفني في ظل أنها مباراة ليست سهلة بمواجهة أحد أفضل الأندية في المسابقة. وضمت قائمة لاعبين السيب بـ 15 لاعبا محليا وهم سعيد بن راشد الحسني وإبراهيم بن ناصر الحسني ومحمود بن سالم الحسني وسليمان بن بخيت النوفلي ومعتصم الرئيسي ومروان الرئيسي وكابتن الفريق محمد اللواتي وأوس بن احمد الزدجالي وحسن بن درويش البلوشي وخالد بن وليد الحسني وفهد بن حسن اللواتي وعبدالله بن وليد الحسني وأحمد بن خميس البلوشي وهاني مبارك وطه بن حسين البلوشي، بينما ضمت قائمة الفريق 3 لاعبين أجانب وهم مبشر علي من باكستان ومحمد عتيق من الهند وابهران سوديف من باكستان.