“فنر” الطلابية بجامعة السلطان قابوس تحصد المركز الأول عربيا عن مشروع “لنجعل البيئة تبتسم”

– بسام البلوشي: الاستفادة من الزيوت المستعملة لإنتاج وقود حيوي ينتج غازات منخفضة الكربون
– مسابقة “لنبتكر للخير” تهدف إلى توعية الشباب بأهمية الابتكار وترسيخ معاني المشاركة المجتمعية

كتبت – نوال الصمصامية

حصدت شركة فنر الطلابية بجامعة السلطان قابوس المركز الأول على مستوى الوطن العربي عن مشروع طلابي “لنجعل البيئة تبتسم”وذلك في مسابقة “لنبتكر للخير” بتنظيم “مؤسسة سبريد ذا باشن “مؤسسة غير ربحية بدولة الكويت.

بسام البلوشي

وعن فكرة المشروع الفائز، قال بسام بن موسى البلوشي المدير التنفيذي للعمليات بشركة فنر الطلابية بجامعة السلطان قابوس في تصريح لــ”عمان” : بحثنا عن الكيفية المناسبة التي تسهم في تخلص المطاعم والمطابخ الكبرى من زيت الطبخ المستخدم وزيوت السيارات وذلك برميها في مياه البحار ومياه الصرف الصحي، وما تسببه من أضرار جسيمة على اختلال توازن البيئة، ونتيجة لذلك قررنا الاستفادة منها ومن بعض النباتات العمانية السامة والمهملة في إنتاج وقود حيوي ينتج من احتراقه غازات منخفضة الكربون والذي بدوره يسهم في استدامة البيئة وحماية مواردها.

وعن بداية المشاركة، أضاف البلوشي: نحن شركة طلابية من جامعة السلطان قابوس تحت مظلة مؤسسة إنجاز عمان غير الربحية، ساهمنا في بناء أسرة تُكنى بــ “فنر”، ونهدف إلى إشعال مبادرات الشباب للحد من تلوث البيئة والإسهاب في أن نكون منارة لاقتصاد أخضر، وبدأت مشاركتنا بعد أن قررنا الانضمام لمسابقة تطرحها مؤسسة ” spread the passion “الكويتية، وبعد عناء طويل ومثابرة أيدي شبابنا، استطعنا التأهل بمشاركتنا “لنجعل البيئة تبتسم” ضمن أفضل ١٥ فريقا، ثم التصفية الأخيرة والتي كانت بتأهل ١٠ فرق تذهب للنهائي من خلال الفيديو الترويجي والملف المتكامل الذي قمنا به لإعداد هذا المشروع، والذي عرض على لجنة التحكيم .

وأردف قائلا: كان التصويت هو الفيصل النهائي بين الفوز والخسارة، لهذا شحذنا هممنا لنوصل فكرة الفريق لأكثر عدد ممكن من الناس، وساعدنا الكثير منهم بالنشر ونشكرهم جميعا، وبتاريخ ٢٢ فبراير ٢٠٢١م بُشرنا بأن ما صبونا له وبذلنا لأجله لم يذهب سدى، فحققنا بسواعدنا وأيدي أبناء الوطن المركز الأول بفارق “745 “صوتا من عماننا والدول الأخرى التي صوتت لنا، كما وحظيت بالمركز الثاني والثالث فرق من فلسطين. وتسعى شركة فنر الطلابية إلى شحذ همم موظفي الشركة وإخراج طاقاتهم الإبداعية وإنتاج المنتج الرئيسي للشركة وهو “الوقود الحيوي” على مستوى أكبرو نشر منتجاتنا الثانوية محليا وإقليميا، و تكوين شركة رائدة في سوق العمل و تحصيل استثمارات توقد لنا فرصا جديدة للابتكار، ومع الضغط الذي يتوالى على الفريق من التعليم عن بُعد والانهماك في بناء شركتنا الطلابية، إلا أننا أردنا الانضمام لركب هذه المسابقة المهمة.
وتهدف مسابقة “لنبتكر للخير” إلى توعية الشباب بأهمية الابتكار والتطوع وشحذ هممهم وإطلاق العنان لمخيلاتهم، بالإضافة إلى ترسيخ معاني التعاون والمشاركة المجتمعية.