روحاني يحذر من «موجة رابعة» للفيروس

طهران- (أ ف ب) – حذر الرئيس الإيراني حسن روحاني أمس السبت من احتمال مواجهة «موجة رابعة» من انتشار فيروس كورونا في ظل تسجيل زيادة للإصابات في بعض المناطق، مع تلقي إيران دفعة ثانية من لقاح «سبوتنيك-في» الروسي.
وقال روحاني وذلك في كلمة متلفزة خلال اجتماع الهيئة الوطنية لمكافحة كوفيد-19 «هذا تحذير لنا جميعا».
وأشار إلى أن بعض مدن محافظة خوزستان (جنوب غرب) بلغت المستوى «الأحمر»، وهو الأعلى في سلّم التصنيف الذي تتبعه إيران، وذلك بعد أسابيع من مستويات أدنى في عموم البلاد. وتابع «هذا يعني أننا بدأنا نتجه نحو موجة رابعة (من انتشار الفيروس). علينا التحلي باليقظة لمنع ذلك».
وتعد إيران أكثر الدول تأثرا بالجائحة في منطقة الشرق الأوسط، وهي سجلت رسميا ما يناهز 59 ألف وفاة من أصل أكثر من 1.5 مليون إصابة.
وتراجعت أرقام الوفيات والإصابات نسبيا في الأسابيع الماضية، بعدما بلغت «الموجة الثالثة» ذروتها في نوفمبر.
وسجلت البلاد أقل من سبعة آلاف إصابة يوميا منذ أواخر ديسمبر، لكن المعدلات بدأت بتخطي هذا الرقم اعتبارا من أوائل فبراير.
الى ذلك، تراجعت الوفيات اليومية الى ما دون المائة في الأسابيع الماضية، وذلك للمرة الأولى منذ يونيو.
وأتت تصريحات روحاني غداة تأكيد مدير العلاقات العامة لوزارة الصحة كيانوش جهانبور مساء الجمعة، وصول 100 ألف جرعة من لقاح «سبوتنيك-في» الروسي.
وهذه هي الدفعة الثانية من اللقاح تتسلمها الجمهورية الإٍسلامية، بعد أولى في الرابع من فبراير.
وبعد وصول الدفعة الأولى، أطلقت إيران التي يزيد تعداد سكانها عن 80 مليون نسمة، حملة تلقيح ضد كوفيد-19 من المقرر أن تستهدف في مراحلها الأولى العاملين في المجال الصحي والمسنّين والذين يعانون من أمراض مزمنة، وفق مسؤولين إيرانيين.
وكان جهانبور أفاد أن طهران اشترت مليوني جرعة من اللقاح الروسي، على أن يتم تسلمها على مراحل.
وأفاد وزير الصحة سعيد نمكي في وقت سابق أن إيران تتوقع تسلم 4.2 مليون جرعة من لقاح شركة «أسترازينيكا» البريطانية/السويدية عبر آلية «كوفاكس» التي وضعتها منظمة الصحة العالمية.
كما تعمل إيران على تطوير مشاريع لقاحات محلية.