جمعية المرأة بالمضيبي تباشر عملها في المبنى الجديد

مزود بمختلف المرافق الضرورية –
أسماء الحبسية: –
تم تنفيذ العديد من الفعاليات والبرامج والأنشطة عن بعد المضيبي – علي بن خلفان الحبسي باشرت جمعية المرأة العمانية بولاية المضيبي بمحافظة شمال الشرقية أعمالها في المبنى الجديد والذي تم الانتهاء من إنشائه مطلع العام الجاري، وأعربت أسماء بنت ناصر الحبسية رئيسة الجمعية نيابة عن إدارة الجمعية وعضواتها عن سعادتها بالمبنى الجديد والذي يعتبر نقلة نوعية في المجال النسائي بالولاية، وأنه بالفعل قد تم تنفيذ العديد من الفعاليات والبرامج والأنشطة عن بعد من خلال المبنى الجديد المزود بمختلف المرافق الضرورية التي تسهم في الارتقاء بأنشطة الجمعية. وأضافت رئيسة جمعية المرأة العمانية بالمضيبي: إن الجمعية تم إشهارها وفقًا للقرار الوزاري رقم 31/ 89 وهي مؤسسة اجتماعية تطوعية وثقافية تسعى إلى النهوض بالمرأة العمانية في كافة المجالات الاجتماعية والثقافية والعمل على توسيع قاعدة العمل التطوعي عدديًا وجغرافيًا. وقالت: إن الجمعية تهدف وتسعى إلى تمكين المرأة من الناحية المعرفية والمهارات والتنمية الذاتية ورفع المستوى الفكري المهني والثقافي لدى المرأة وتفعيل دورها في المؤسسات الحكومية والأهلية وإبراز دور المرأة العمانية وتعزيز مكانتها ومشاركتها في المحافل المحلية والدولية، كما تعمل الجمعية على تنفيذ بعض البرامج والأنشطة ومن ضمنها إبراز قضايا المرأة والأسرة ذات الأولوية من اهتمامها وأنشطتها مع السعي لتنفيذ العديد من البرامج التوعوية والتأهيلية وتقديم الخدمات الاجتماعية بما يسهم في الارتقاء بالمستوى الثقافي والاقتصادي المرأة والأسرة العمانية وإحياء المناسبات الدينية والوطنية بالتعاون والتنسيق مع الجمعيات الأخرى. وقالت: الجمعية تهدف إلى العمل على تقديم الخدمات الاجتماعية والتوجيه إلى سبل الحياة الصحية والتخفيف عن الأسر الفقيرة والمحتاجة في حالة وفاة عائلها أو تعرضها للكوارث وغير ذلك من المساعدات التي تقدم في هذا المجال والعمل على تعليم المرأة بعض الصناعات أو الحرف اليدوية لمساعدتها في المعيشة وبذل الجهد لإقامة مشروعات خيرية يخصص ريعها لبرامج تديرها الجمعية مثل مشروع برنامج المعوقين. وأضافت: كما تعمل الجمعية في مجال تنظيم الأسر وإعطاء التوجيه والإرشاد للمرأة بما يحقق السعادة الأسرية المطلوبة وذلك عن طريق برامج التوعية والندوات والمحاضرات والنهوض بالمجتمعات المحلية على أسس اجتماعية صحيحة وتكثيف جهود الأهالي في مختلف المجالات لمقابلة احتياجات هذه المجتمعات والمشاركة في البرامج والمشروعات التي تهدف إلى رعاية الطفولة والأمومة مثل برنامج الخطة الوطنية لرعاية الطفولة وبرامج التوعية أهمية التطعيم والعمل على تنمية التقاليد القائمة على الفضيلة والنابعة من تاريخ المجتمع وقيمه ومبادئه والمستمدة من الدين الإسلامي الحنيف ومحاربة التأثيرات المعوقة لنمو وتقدم المجتمع والتعاون مع الجمعيات الأخرى والتعرف على سبل عملها والاستفادة من تجاربها وخبراتها وذلك عن طريق تبادل الزيارات.