تراجع صادرات السلطنة من النفط الخام والمكثفات إلى 814,656 برميل في يناير

ارتفع معدل إنتاج السلطنة اليومي من النفط الخام خلال شهر يناير الماضي إلى 730,459 برميل، بنسبة زيادة 1.11% مقارنةً بشهر ديسمبر من العام الماضي. وأشار التقرير الشهري الصادر عن وزارة الطاقة والمعادن إلى أن معدل كميات التصدير اليومي من النفط الخام والمكثفات بلغ 814,656 برميلاً، منخفضاً بنسبة 0.97% مقارنة بالشهر الماضي. وسجلت واردات جمهورية الصين الشعبية خلال شهر يناير 2021م انخفاضا في الطلب على الخام العماني بمقدار 2.70%، إلا أن حصتها من مجمل الصادرات لازالت هي الأعلى وبنسبة 79% وذلك بالمقارنة مع كميات شهر ديسمبر 2020م. وقابل هذا الانخفاض، ارتفاع ملحوظ في كميات استيراد جمهورية الهند وبنسبة 11.20%، مع بقاء نسبة استيراد ماليزيا من الخام العماني حول 3% خلال الشهر مقارنة مع ديسمبر المنصرم. ومن جانبٍ آخر، استمرت أسعار النفط الخام في ارتفاعها خلال تداولات أسواق النفط في شهر يناير 2021م، وذلك لأهم النفوط المرجعية حول العالم – تسليم عقود شهر مارس 2021م – بالمقارنة مع تداولات شهر ديسمبر 2020م. فقد بلغ متوسط سعر نفط غرب تكساس الوسيط الأمريكي في بورصة نيويورك للسلع معدلاً قدره (52.13) دولار للبرميل، مرتفعا بمقدار (4.95) دولار فقط مقارنة بتداولات شهر ديسمبر 2020م. في حين بلغ متوسط مزيج بحر الشمال برنت في بورصة إنتركونتيننتال بلندن (55.32) دولاراً للبرميل، مرتفعاً بمقدار (5.10) دولار مقارنة بتداولات شهر ديسمبر 2020م. كما شهد معدل سعر نفط عُمان الآجل في بورصة دبي للطاقة ارتفاعاً هو الآخر بمقدار 9.6% بالمقارنة مع معدل سعر الشهر الماضي. حيث بلغ المعدل الشهري لسعر النفط الخام العُماني خلال تداولات شهر يناير 2021م، تسليم شهر مارس 2021م (54.78) دولار للبرميل، مرتفعاً بمقدار (4.79) دولار مقارنة بسعر تسليم شهر فبراير 2021م. حيث تراوح سعر التداول اليومي بين (50.54) دولار للبرميل، و (56.42) دولار للبرميل.
ومن أبرز العوامل التي أدت إلى ارتفاع الأسعار خلال تداولات شهر يناير 2021م التطورات الإيجابية للقاحات وإعلان المملكة العربية السعودية عن خفض طوعي إضافي للإنتاج بمقدار مليون برميل في اليوم في شهري فبراير ومارس 2021م، وانخفاض مخزونات النفط التجارية الأمريكية. بالإضافة إلى إصدار الرئيس الأمريكي الجديد جو بايدن خططًا لحزمة إغاثة من وباء كوفيد-19 بقيمة 1.9 تريليون دولار، فضلا عن توقعات منظمة البلدان المصدرة للبترول – أوبك – بثبات الطلب العالمي على النفط الخام خلال عام 2021م.