المبعوث الأممي لليمن يزور إيران

اليمن – الأناضول: بدأ المبعوث الأممي إلى اليمن مارتن غريفيث، صباح أمس زيارة إلى إيران، لبحث الأزمة اليمنية.
وقال مكتب غريفيث، في بيان اطلعت عليه الأناضول، إن “المبعوث الأممي بدأ زيارة إلى إيران تستمر يومين، يلتقي خلالها بوزير الخارجية محمد جواد ظريف، وعدد من المسؤولين الإيرانيين”.
وأوضح أن الزيارة “تأتي ضمن الجهود الدبلوماسية التي يبذلها المبعوث الخاص للتوصل إلى حل سياسي للنزاع في اليمن عن طريق التفاوض، بما يلبي تطلعات الشعب اليمني”.
وتابع: “يشمل دعم اتفاق بين طرفي النزاع حول وقف لإطلاق النار في كل أنحاء البلاد، وتطبيق تدابير إنسانية عاجلة واستئناف العملية السياسية أولى أولويات المبعوث الخاص”، دون تفاصيل أخرى.
بدورها، أفادت وكالة الأنباء الإيرانية “إرنا”، أن غريفيث وصل طهران أمس لإجراء مباحثات مع كبار المسؤولين بالبلاد.
وأضافت أنه “من المقرر أن يبحث المبعوث الأممي وعدد من كبار المسؤولين الإيرانيين سبل حل الأزمة اليمنية”.
وتأتي زيارة المبعوث الأممي غداة تصريحات لرئيس الحكومة اليمنية معين عبد الملك، خلال لقائه سفراء أوروبيين، شدد فيها على أنه “لا سلام مع أنصار الله دون وجود ضغط دولي على إيران”.
ومؤخرا، عقد المبعوث الأممي لقاءات، مع الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي، وعبد الملك، ونائب وزير الدفاع السعودي خالد بن سلمان.
ومنذ سنوات، تبذل الأمم المتحدة جهودا دبلوماسية متكررة، بهدف التوصل إلى حل سياسي للأزمة اليمنية، غير أنها لم تفلح حتى اليوم في تحقيق أي تقدم ملموس على الأرض.
ويشهد اليمن حربا منذ أكثر من ست سنوات، أودت بحياة 233 ألف شخص، وبات 80 بالمئة من السكان، البالغ عددهم نحو 30 مليون نسمة، يعتمدون على الدعم والمساعدات، في أسوأ أزمة إنسانية بالعالم، وفق الأمم المتحدة.