مؤشرات الإصابة بـ«كوفيد-19» تواصل الصعود .. و43 حالة في العناية المركزة

تطعيم لقاح إسترازينيكا يلقى إقبالا في مراكز التحصين

– أكثر من 135 ألفًا و674 حالة إصابات كورونا المسجلة في السلطنة

– أعراض مصاحبة لأخذ اللقاح بين الألم الموضعي والشعور بالحمى والغثيان وآلام المفاصل والإعياء العام

كتبت – عهود الجيلانية
تصوير – فيصل البلوشي

سجلت وزارة الصحة 633 إصابة جديدة بفيروس كورونا خلال الأيام الثلاثة الماضية بمتوسط إصابة 211 حالة جديدة يوميا مع تسجيل حالتي وفاة حصيلة الفترة الماضية ليصل الإجمالي إلى 1534 وفاة شكلت ما نسبته 1.13% وتوضح المؤشرات المرتبطة بمستجدات «كوفيد-19» ارتفاع معدلات الإصابة المؤكدة وتنويم المرضى في غرفة العناية المركزة وأجنحة المؤسسات الصحية وما زالت 6442 حالة مريضة.
وأوضحت وزارة الصحة في بيانها اليوم أن إجمالي عدد الإصابات المؤكدة في السلطنة تجاوز 135674 حالة تعافى منها 127698 حالة بنسبة 94.1% بعد تسجيل تعافي 432 حالة الأيام الثلاثة الماضية.
وقالت الوزارة: إن عدد المنومين في العناية المركزة بلغ 43 حالة بزيادة تقدر بـ14 حالة عن يوم الخميس الماضي، كما كان إجمالي الحالات المنومة بالمؤسسات الصحية 96 حالة و حتى أمس وصل عددهم إلى 120 حالة بزيادة تقدر بـ24 حالة جديدة استدعت ظروفهم الصحية تلقي الرعاية والعلاج في أجنحة المستشفيات، وخلال الـ24 ساعة الماضية تم تنويم 16 حالة.
ومن جانب آخر انطلقت أمس الفترة الثانية من المرحلة الأولى من الحملة الوطنية للتحصين ضد «كوفيد-19» باستخدام لقاح «إسترازينيكا – أوكسفورد» المُصنّع من قِبل شركة إسترازينيكا بالتعاون مع جامعة أوكسفورد.
وتستهدف الحملة في هذه الفترة فئة «كبار السن» ممن يبلغون 65 عامًا فما فوق في جميع محافظات السلطنة بغض النظر عمّا إذا كانوا «أصحاء» أو «يعانون من أي أمراض مزمنة» على أن يتم تلقي اللقاح في مراكز التحصين المُعلن عنها في المحافظات والتي لاقت إقبالا مقبولا في يومه الأول من قبل الفئات المستهدفة.

وعن آلية عمل اللقاح أشارت وزارة الصحة إلى أن اللقاح يعمل بطريقة النواقل الفيروسية بحيث يتم استخدام الفيروس الغدي المعدل كناقل آمن للجينات التي تقوم بإنتاج البروتين الشوكي لفيروس مرض «كوفيد-19» مما يحفز جهاز المناعة لإنتاج أجسام مضادة وخلايا مناعية تستخدم من قبل الجسم لاحقا في التعرف على فيروس مرض «كوفيد-19» عند التعرض له ومقاومته.
وسيكون اللقاح عبارة عن جرعتين بحيث تتراوح المدة الزمنية الفاصلة بين الجرعتين من 4 إلى 6 أسابيع، وتتراوح الأعراض المُصاحبة لأخذ اللقاح بين الألم الموضعي موقع الإبرة والاحمرار والتورم وبين الشعور بالحمى، والغثيان وآلام المفاصل والإعياء العام وهذا يدل على بدء استجابة الجهاز المناعي للجسم للقاح.
ومن أبرز مميزات اللقاح انها يوفر حماية بنسبة 76% من فيروس كورونا لمدة 3 اشهر بعد جرعة واحدة فقط ، كما الذين تم تطعيمهم أقل عرضة لنقل مرض كوفيد19 الناجم عن الإصابة بفيروس كورونا وهو ثاني لقاح ترخصه وكالة تنظيم الأدوية والمنتجات الصحية البريطانية ، كما اشارت المجلات العلمية الى انه امن وتأثيراته الجانبية نادرة، وهو سهل التخزين في حرارة تتراوح بين درجتين و8 درجات مئوية .
ودعت وزارة الصحة المستهدفين الالتزام بتعليمات المؤسسة الصحية عند أخذ اللقاح ومتابعة التحديثات.