ايفرتون يتعادل مع مانشستر يونايتد في الدقيقة الأخيرة

مانشستر  /العمانية/ سجل ايفرتون هدف التعادل أمام مضيفه مانشستر يونايتد في الدقيقة الأخيرة من الوقت بدل الضائع لينهي المباراة بنتيجة 3 / 3 في المرحلة الـ/23/ من الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم، ويبقي مانشستر سيتي متصدرًا للدوري وسيحل الليلة ضيفًا على ليفربول.

واكتفى يونايتد الثاني بنقطة رافعًا رصيده إلى 45 نقطة بفارق نقطتين عن سيتي المتصدر، علمًا بان سيتي يملك أيضًا مباراة مؤجلة وبفارق ثلاث نقاط عن ليستر سيتي الثالث الذي يحل على ولفرهامبتون.

وسجل الأوروغوياني ادينسون كافاني /24/ والبرتغالي برونو فرنانديش /45/ والأسكتلندي سكوت ماكتوميناي /70/ أهداف أصحاب الأرض فيما أحرز الـ “توفيز” هدفين في غضون ثلاث دقائق عبر الفرنسي عبودلاي دوكوريه /49/ والكولومبي خاميس رودريغيس /52/ قبل أن يسجل دومينيك كالفرت لوين هدف التعادل في الدقيقة 90+5، وقال المدريب النروجي اولي غونار سولسكاير “قدمنا أداء جيدًا على صعيد الهجوم ولكن يجب أن نتوقف عن استقبال الأهداف السهلة”.

وقلل من إمكانية المنافسة على لقب أول في الدوري منذ عام 2013 “لا نتحدث عن الفوز بالألقاب وهذا الفريق أتى من مكان بعيد” في اشارة إلى إنهاء الموسم الفائت متخلفا ب33 نقطة عن ليفربول البطل.

وكانت جماهير يونايتد تأمل أن يخرج ناديها بالنقاط الثلاث في الذكرى الثالثة والستين لسقوط طائرة الفريق في ميونيخ أثناء عودتها من بلغراد في 6 فبراير 1958 بعد مباراة الدور ربع النهائي من دوري الأبطال حاليًا ضد ريد ستار الصربي، ما أدى إلى وفاة 8 لاعبين حيث وقف الجميع دقيقة صمت قبل صافرة البداية.

ورفع فريق المدرب الإيطالي كارلو انشيلوتي رصيده إلى 37 نقطة في المركز السادس مؤقتًا.

ودخل يونايتد اللقاء منتشيًا من فوزه التاريخي بنتيجة 9/ صفر على ساوثهامبتون في المرحلة السابقة عاد به إلى الانتصارات في الدوري بعد خسارة وتعادل. وهدد يونايتد بداية عبر مايسون غرينوود الذي توغل الى المنطقة وسدد كرة إلى جانب القائم /23/.

وافتتح أصحاب الأرض التسجيل عندما رفع ماركوس راشفود عرضية رائعة عن الرواق الأيمن نحو القائم الثاني تابعها كافاني رأسية /24/، وخرج الفرنسي بول بوغبا في الدقيقة 39 بسبب إصابة عضلية في الفخذ ودخل مكانه البرازيلي فريد.

وأتيحت فرصة لريتشارليسون لمعادلة النتيجة عندما شتت المدافع السويدي فيكتور لينديلوف كرة خاطئة خطفها البرازيلي وسدد نحو المرمى الخالي من زاوية ضيقة عن الجهة اليسرى بعد خروج الحارس الإسباني دافيد دي خيا مرت بجانب القائم /42/، وسجل فرنانديش الهدف الثاني بتسديدة رائعة غير متوقعة بيمناه من خارج المنطقة لولبية فوق الحارس /45/.

إلا أن بداية الشوط الثاني شهدت انتفاضة لايفرتون الذي عادل النتيجة في غضون ثلاث دقائق، إذ قلّص بداية عندما مرر كالفرت لوين عرضية كان دي خيا قادرًا على التقاط الكرة إلا أنه أبعدها لتتهيأ أمام دوكوريه تابعها سهلة في الشباك /49/.

ولعب الفرنسي دور الممرر بعد ثلاث دقائق بتمريرة حاسمة إلى رودريغيس داخل المنطقة سددها بيسراه على يسار دي خيا /52/.

ورفع يونايتد ايقاعه بعد الهدفين وهدد عبر راشفود داخل المنطقة إلا أن الحارس السويدي روبن اولسن أبعد الكرة بصدره /63/.

وسجل ماكتوميناي هدف التقدم لأصحاب الأرض برأسية إثر كرة ثابتة نفذها لوك شو /70/ قبل أن تعلو تسديدة فرنانديش العارضة /77/.

وحصل يونايتد على فرصة أخرى عن طريق راشفود إلا أن كرته مرت بجانب القائم /78/.

وخطف ايفرتون هدفًا في آخر دقيقة عندما رفع مايكل كين كرة طويلة من ضربة ثابتة وصلت إلى كالفرت-لوين وسط هشاشة دفاعية من لاعبي يونايتد تابعها في المرمى /90+5/.