النفط يسجل أعلى مستوياته منذ عام بفضل انخفاض مخزونات الخام الأمريكية

نفط عُمان يصل 57.7 دولار

وكالات: بلغ سعر نفط عُمان اليوم  تسليم شهر أبريل القادم (72ر57) دولار أمريكي. وشهد سعر نفط عُمان ارتفاعا بلغ (83) سنتا مقارنة بسعر يوم الثلاثاء الذي بلغ (89ر56) دولار أمريكي. تجدر الإشارة إلى أن المعدل الشهري لسعر النفط الخام العُماني تسليم شهر فبراير الجاري بلغ (50) دولارًا أمريكيًا للبرميل مرتفعًا بمقدار (6) دولارات أمريكية و(17) سنتًا مقارنة بسعر تسليم شهر يناير الماضي.
ارتفاع النفط بفضل انخفاض غير متوقع لمخزونات الخام الأمريكية وآمال تعافي الطلب
فيما زادت أسعار النفط الأربعاء بعد أن بلغت أعلى مستوياتها في نحو عام في الجلسة السابقة، مدعومة بانخفاض غير متوقع في مخزونات الخام والبنزين في الولايات المتحدة، مما غذى الآمال بتعافي الطلب في الوقت الذي تتوقع فيه أوبك+ أن تسجل السوق عجزا في 2021. كما تلقت المعنويات في السوق الدعم من أنباء بأن الديمقراطيين في الكونجرس الأمريكي اتخذوا الخطوات الأولى صوب تقديم خطة مساعدات بقيمة 1.9 تريليون دولار للتخفيف من تداعيات كورونا يقترحها الرئيس جو بايدن بدون دعم من الجمهوريين. وارتفعت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأمريكي 39 سنتا أو ما يعادل 0.71 بالمائة إلى 55.15 دولار للبرميل بحلول الساعة 0744 بتوقيت جرينتش، محققة مكاسب للجلسة الثالثة على التوالي. وبلغ الخام القياسي أعلى مستوى في عام واحد عند 55.26 دولار الثلاثاء. وزادت العقود الآجلة لخام برنت لأعلى مستوى في 11 شهرا عند 58.10 دولار للبرميل بحلول الساعة 0815 بتوقيت جرينتش، لتحقق مكاسب لليوم الرابع بعد أن بلغت 58.05 الثلاثاء وهو أعلى مستوياتها منذ يناير من العام الماضي. وأعلن معهد البترول الأمريكي أن مخزونات الخام الأمريكية انخفضت 4.3 مليون برميل في الأسبوع المنتهي في 29 يناير مقارنة مع توقعات المحللين في استطلاع أجرته رويترز لزيادة 446 ألف برميل.
وتراجعت مخزونات البنزين 240 ألف برميل، لتتحدى توقعات المحللين بالارتفاع 1.1 مليون برميل بينما هبطت مخزونات نواتج التقطير، التي تشمل زيت التدفئة ووقود الطائرات، 1.6 مليون برميل وهو انخفاض يفوق التوقعات. ومن المقرر صدور البيانات الحكومية الأمريكية بحلول الساعة 1530 بتوقيت جرينتش من إدارة معلومات الطاقة. وتلقت السوق أيضا الدعم من أحدث تقدير لمنظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وحلفائها، المجموعة المعروفة باسم أوبك+، بأن مخزونات الخام ستهبط إلى أقل من متوسط خمس سنوات بحلول يونيو. ويشير ذلك إلى أن تخفيضات الإنتاج التي ينفذها المنتجون نجحت في إعادة التوازن مجددا إلى السوق. وتتوقع أوبك+ أن تُبقي تخفيضات الإنتاج السوق في حالة عجز على مدار العام الجاري، وأن يرتفع العجز إلى الذروة عند مليوني برميل يوميا في مايو، حتى على الرغم من أن المجموعة عدلت بالخفض توقعاتها لنمو الطلب بحسب ما كشفته وثيقة اطلعت عليها رويترز.