توظيف تقنيات التعلم العميق لتقييم أداء الطلاب

سان فرانسيسكو- “د.ب.أ”: خلصت دراسات تربوية سابقة إلى أن مدى انخراط الطلاب في الأنشطة التعليمية التي تجرى في قاعات الدراسة يعتبر عنصرا رئيسيا في تحديد فعالية البرامج الدراسية المختلفة، وتقييم الأداء الأكاديمي للطلبة. ومن هذا المنطلق، يحرص كثير من التربويين في مختلف أنحاء العالم على وضع البرامج الأكاديمية التي تهدف إلى زيادة المشاركة الطلابية في الأنشطة داخل الفصول الدراسية.
ونظرا لصعوبة تقييم المشاركة في الأنشطة التعليمية داخل الفصول بشكل فعّال ويُعتمد عليه عن طريق مراقبة أداء الطلاب دون التأثير بشكل سلبي على العملية التعليمية ذاتها، توصل فريق من الباحثين في ألمانيا والولايات المتحدة إلى إمكانية توظيف تقنيات التعلم العميق في تقييم درجة كفاءة البرامج التعليمية المختلفة، ومدى تأثيرها على الطلاب في الفصول.
وقام فريق الدراسة من جامعة توبينجن ومعهد لايتنيتسب في ألمانيا، بالاشتراك مع خبراء من جامعة كولورادو بولدر الأمريكية بابتكار منظومة للذكاء الاصطناعي يمكنها تقييم الأداء الدراسي للطلاب من خلال تحليل مقاطع فيديو تم تسجيلها داخل الفصول.
ويقول الباحث إنكليدا كاستنسي رئيس فريق الدراسة في تصريحات للموقع الإلكتروني “تيك أكسبلور” المتخصص في التكنولوجيا : لقد استخدمنا مقاطع فيديو تم تسجيلها خلال الفصول الدراسية لتدريب منظومة للتعلم العميق على كيفية التنبؤ بمستوى انخراط الطلاب في العملية التعليمية داخل الفصول” مضيفا: “بعد الانتهاء من تدريب المنظومة، أصبح بإمكانها أن تحدد على سبيل المثال ما إذا كانت المعلومات التي يدلي بها الطالب خلال مرحلة معينة من فترة تلقي الدرس تعبر عن مستوى مشاركة أكاديمية مرتفع أو منخفض”.
وأكد الباحثون أن المنظومة الجديدة يمكنها تحليل قاعدة بيانات ضخمة من مقاطع الفيديو للبيئة التعليمية في قاعات الدراسة وتحديد الأوقات التي تزيد أو تقل فيها مشاركة الطلبة في العملية التعليمية، ويرى فريق الدراسة أن هذه التقنية يمكن أن تساعد في تحديد الاستراتيجيات السليمة التي تساعد في جذب اهتمام الطلاب أثناء تلقى الدروس، ووضع برامج فعّالة لتدريب المدرسين أنفسهم.