السلطنة تقفز 7 مراكز في تقرير مدركات الفساد لمنظمة الشفافية الدولية

النتائج تعكس جهود الدولة في تصديها للفساد

المؤشر استند إلى 13 تقييماً ومسحاً أجراها الخبراء وشملت العاملين في قطاع الأعمال بالسلطنة

حققت السلطنة مركزا عالميا متقدما في قيمة مؤشر ( مدركات الفساد لعام 2020م ) الصادر اليوم الخميس عن منظمة الشفافية الدولية .
احتلت المرتبة 49 عالميًا من بين 180 دولة في المؤشر ، متقدمة بذلك 7 مراكز عن العام الماضي لتأتي في المركز الثالث عربيًا وخليجيا، بعد دولتي الإمارات العربية المتحدة وقطر..
يعتبر مؤشر مدركات الفساد المؤشر العالمي الرائد لقياس الفساد المدرك بالقطاع العام، حيث يوفر لمحة سنوية عن الدرجة النسبية للفساد في 180 دولة وإقليمًاً على مستوى العالم عبر إسناد درجة تتراوح بين (0) والذي يمثل الأكثر فسادًا و(100) والذي يمثل الأكثر نزاهة، ويستند مؤشر عام 2020 إلى ثلاثة عشر تقييماً ومسحاً أجراها الخبراء وشملت العاملين في قطاع الأعمال. ويعتمد في نتيجته على عدد من المؤشرات الفرعية التي تصدر عن منظمات دولية مرموقة منها البنك الدولي، والمنتدى الاقتصادي العالمي، ومنظمة IMD، ومؤسسة برلتسمان، ووحدة المعلومات المالية .
وأفاد المكتب الوطني للتنافسية بالوزارة أن هذا التقرير يسلط الضوء هذا العام على تأثير الفساد على استجابات الحكومات لـ كوفيد-19 ويقارن أداء الدول في المؤشر باستثماراتها في الرعاية الصحية، ومدى شفافيتها في التعامل مع تأثيرات الجائحة.
وأوضح المكتب أن هذه النتائج تعكس الجهود التي بذلتها السلطنة في سبيل التصدي للفساد، الأمر الذي كان له دورًا واضحًا في المكانة التي وصلت إليها السلطنة إقليميًا وعالميًا، مؤكدًا أن السلطنة تعمل على إيجاد بيئة أعمال محفزة وداعمة للاقتصاد الوطني وتتسم بالنزاهة ، وذلك تماشيا مع تنفيذ رؤية عمان 2040.