لجنة المسابقات باتحاد الكرة .. لا اعتراضات رسمية والوضع فرضته ظروف معروفة

شكوى ضغوط البرمجة لا حلول لها –
كتب – ياسر المنا –

زادت في الأيام الماضية شكوى الأجهزة الفنية وبعض المسؤولين في الأندية من ضغوط اللعب المتواصل في مسابقة دوري عمانتل ومسابقة كأس جلالة السلطان الأمر الذي وصفه البعض بأنه أثر سلبا على تجويد العمل الفني ومعالجة السلبيات وذلك لغياب أي فرصة التقاط الأنفاس لتلاحق المباريات.
ويقول رئيس لجنة المسابقات باتحاد الكرة حميد الجابري: إنهم يتابعون بعض الآراء الفنية التي تتحدث عن ضغوط المباريات في الدوري وبقية المسابقات في الموسم الحالي ولكنهم لم يستلموا أي احتجاجات رسمية، وفي الوقت نفسه يعتقد أن الصورة كانت واضحة والجميع على دراية وعلم بالبرمجة والتي جاءت نتاج الشراكة بين الاتحاد العماني لكرة القدم والأندية عبر عدة حوارات ولقاءات مشتركة تمت قبل صدور البرنامج النهائي للموسم الحالي.
وأشار الجابري إلى أن لجنة المسابقات ورابطة الدوري قدما مقترحا بداية الموسم في بداية شهر ديسمبر من العام الماضي إلا أن الأندية كان لها مطلب بأن يتم التأجيل عن الموعد المتقرح لأسباب فنية وإدارية وهو ما تجاوب معه مجلس الإدارة ومن الطبيعي أن تؤثر البداية المتأخرة في أن لا تخلو البرمجة من الضغوط وذلك لأن نهاية الموسم محددة بوقت محدد من الصعب مده لأسباب عديدة فنية وإدارية وصحية ولوجستية وبالتالي هذا هو الوضع الذي من الصعب تغييره وعلينا أن نتعامل مع الواقع ونتأقلم معه مع العمل على الاستفادة من كل فرص تطوير الأداء الفني في مختلف المنافسات والمحافظة على النجاحات التي ظلت تحققها مسابقات الكرة العمانية في كل موسم بالرغم من الظروف الاستثنائية الحالية والمعلومة.
وكانت لجنة المسابقات وشريكها في تنظيم بطولات الموسم الكروي رابطة الدوري واضعا في اعتبارهما عند رسم خارطة الموسم الكروي المقبل العقبات التي واجهت الموسم الكروي السابق والانتقادات لبرمجته وتوقفه المتكرر وتضرر المنافسة وكذلك الأندية التي بذلت الكثير من الجهد والعمل وتسابقت للحصول على أفضل النتائج والظهور في مستويات فنية ترضي طموحات الجماهير وتتناسب مع أهدافها الفنية والإدارية.
وقد عملت اللجان المعنية بالتنظيم وبرمجة المباريات على أن يتم تنفيذ جدول المباريات وفق الوقت المتاح وبالتوافق مع المشاركات الخارجية للمنتخبات والأندية في بطولة كأس الاتحاد الآسيوي.
وجاءت برمجة الموسم الحالي نتيجة الجلسة التي جمعت رئيس الاتحاد برؤساء الأندية وتمت فيها مناقشة وضع المسابقات في الموسم الحالي ودعم مشاركة المنتخب الوطني الأول في تصفيات القارة الآسيوية المؤهلة لنهائيات كأس العالم 2022 ونهائيات الصين 2023. واستبقت لجنة المسابقات إصدار برنامج الموسم الكروي الحالي بعقد جلسات عمل مع الرابطة واللجنة الفنية وظلت في حالة مشاورات قبل وضع اللمسات الأخيرة على برنامج يتناسب والأهداف ويلبي الطموحات ويتجاوز السلبيات الماضية.