حملة توعوية بمسندم حول أضرار أكياس البلاستيك

بخاء – أحمد بن خليفة الشحي
نفذت إدارة البيئة بمحافظة مسندم حملة تدشين أكياس القماش البديلة والأنسب عن أكياس البلاستيك حيث تمت التوعية من خلال الالتقاء بأفراد المجتمع بأماكن مختلفة بهدف نشر الوعي وتوزيع أكياس القماش على أفراد المجتمع وهي مبادرة من مبادرات هيئة البيئة بشأن حظر استخدام أكياس التسوق البلاستيكية أحادية الاستهلاك.
وأوضح عبدالسلام بن حسن الكمزاري مدير إدارة البيئة بمحافظة مسندم أهمية هذه الحملة وأهدافها قائلا: بأن الحملة تهدف لنشر الوعي لدى المجتمع وإرشادهم للبديل الصحيح الذي يتناسب مع مواصفات الأكياس الصديقة للبيئة وحث أفراد المجتمع بترك استخدام البلاستيك وبشكل عام حيث يسبب البلاستيك أضرارا على الصحة فهي مادة يتم صناعتها من خلال عمليات متعددة أساسها النفط الذي يعتبر المادة الأولية في صناعة اللدائن كما يمكن إنتاجها باستخدام الغاز الطبيعي والفحم كمادة أولية ويتم صناعة أكياس البلاستيك من مادة البولي إثيلين وهو عبارة عن سلسلة طويلة من ذرات الكربون والهيدروجين – ومن ضمن الأضرار التي يتسبب بها البلاستيك فإنها تمثل عبئا كبيرا على البيئة لأنها غير قابلة للتحلل لذلك فالطريقة المثلى للتخلص منها هي عبر حرقها وهذا الأمر ينتج عنه تصاعد مركبات كيميائية تتشكل على هيئة سحابة سوداء تؤدي إلى تلوث الهواء وتؤثر على صحة الجهاز التنفسي سلبا – كما أن حفظ الأطعمة في الأكياس البلاستيكية خصوصا إذا كانت ساخنة يؤدي إلى تحرر بعض المواد الضارة التي تسبب تغيرات واضطرابات هرمونية في الجسم مثل اضطرابات الغدد الصماء مشيرا إلى أن مادة الديوكسين المكون الرئيسي للأكياس البلاستيك والتي تدخل في تصنيعه تعتبر هي أكثر المواد الكيميائية العنصرية السامة وتصنف من المواد المسرطنة لذا عندما تتحلل تلك المادة فإنها ترفع خطر الإصابة بالأمراض السرطانية مثل سرطان الرحم والثدي والعديد من المخاطر التي يتسبب بها البلاستيك مشيرا إلى أنه بالنسبة للأكياس البلاستيكية المتبقية في المحلات فإن هيئة البيئة قامت بالاتفاق مع شركة بيئة لشراء الأكياس المتبقية في المحلات.
وحول بدائل الأكياس البلاستيكية
يقول الكمزاري: إن السلطنة وضعت البدائل عن الأكياس الورقية والقماش وهناك نماذج قد تم توفيرها من هيئة البيئة لكي تكون في متناول أفراد المجتمع وهي أكياس مصنوعة من القماش متعددة الاستخدام وليس لها أضرار وهناك مجموعة من الطرق للتقليل من أضرار مادة البلاستيك والتي تشمل استخدام الأكياس الورقية والقماش بدلا من البلاستيك غير قابل للتحلل مضيفا مدير إدارة البيئة بمحافظة مسندم بأنه تم توفير الأكياس في الأسواق العمانية وهي نوع من الأكياس الورقية والقماش غير القابلة للتحلل وأكد مدير إدارة البيئة بمحافظة مسندم إلى تجنب استخدام الأكياس والأكواب والمعالق وأطباق البلاستيك في الحياة اليومية لخطورتها على صحة الإنسان واختيار العلب المصنوعة من المعادن أو الزجاج لتخزين المواد الغذائية بدلا من العلب والأكياس البلاستيكية
وفي ختام حديثه أوضح مدير إدارة البيئة بمحافظة مسندم عبدالسلام الكمزاري بأن التلوث البلاستيكي أصبح أحد أكثر القضايا البيئية إلحاحا فالزيادة السريعة في صنع المنتجات البلاستيكية صارت تفوق قدرة العالم على التعامل معها وتزداد أضرار الأكياس البلاستيكية على البيئة حول العالم بالإضافة إلى ذلك يعتقد أن أكثر من ٩٠٪ من الطيور بأنواعها والأسماك لديها جزيئات بلاستيكية في المعدة ذلك لأن البلاستيك يتفتت إلى أجزاء صغيرة في البحر ثم تستهلكها الأسماك وغيرها من الحيوانات البحرية وتعد السلاحف وطيور المحيطات أكثر المجموعات المتأثرة بهذه الأكياس فهي تبتلعها ظانة أنها طعام كما تخلط السلاحف بين الأكياس الطافية على سطح البحر والقناديل البحرية التي تمثل غذاءها الأساسي ولذلك فهي مهددة بالانقراض جزئيا بسبب تراكم الأكياس غير القابلة للهضم في معدتها.