«التراث والسياحة» توقع مذكرة تعاون مع تنمية نفط عُمان لحماية مواقع التراث الجيولوجي

وقعت وزارة التراث والسياحة مذكرة تعاون مع شركة تنمية نفط عُمان لحماية عدد من مواقع التراث الجيولوجي المهددة بالخطر وضمان استدامتها باعتبارها إرثًا وطنيًا مهمًا وأحد مقومات السياحة ذات الأهمية والقيمة الاستثنائية العلمية العالمية.
وقع الاتفاقية من جانب وزارة التراث والسياحة معالي سالم بن محمد المحروقي وزير التراث والسياحة، فيما وقع راؤول ريستوشي المدير العام لشركة تنمية نفط عُمان من جانب الشركة.

وأكد معالي وزير التراث والسياحة أن السلطنة تحظى بتنوّع جيولوجي بحكم موقعها الجغرافي، فالجبال والعيون والكهوف والتشكيلات الصخرية ميّزت السلطنة بطبيعة جيولوجية فريدة من نوعها على مستوى العالم، جعل منها قِبلة سياحية لما تتمتع به من تباين واختلاف في التضاريس والمناخات، وهذا ما جعل معالمها متنفسا لعشاق الطبيعة ومراقبي التحولات الجيولوجية والدارسين بها.
وتأتي المذكرة الموقعة مع شركة تنمية نفط عُمان ضمن الشراكة وتعزيز العلاقات بين القطاعين الحكومي والخاص وتوطيد وتشجيع تبادل الخبرات في مختلف المجالات.
وتهدف المذكرة إلى وضع آلية لحماية عدد من مواقع التراث الجيولوجي المهمة في السلطنة والحفاظ عليها ولتكون مقاصد سياحية تبرز تنوع التراث الجيولوجي الذي تزخر به السلطنة، كما تهدف المذكرة إلى تبادل المعلومات الجيولوجية والاستعانة بالخبرات بين الوزارة والشركة وتبادل البيانات والمعلومات لرسم خارطة للمواقع الجيولوجية في السلطنة.
وأضاف معاليه: إن من بين برامج العمل المطروحة ضمن الاتفاقية تقديم الدعم لحماية المواقع والظواهر الجيولوجية المعرضة للخطر في عدد من المواقع ذات الأهمية الجيولوجية في السلطنة، فضلًا عن التعاون في إعداد ملفات الحدائق الجيولوجية في السلطنة وتحديدها وتسجيل موقع أو موقعين لاحقا ضمن قائمة الحدائق الجيولوجية العالمية في اليونسكو، بالإضافة إلى دورة تدريبية تستهدف فئة الباحثين عن عمل المهتمين بجانب السياحة الجيولوجية والشركات العاملة في هذا المجال، بهدف تعريفهم بالمواقع الجيولوجية في السلطنة وكيفية الوصول إليها، بالإضافة إلى تعريفهم بأفضل الممارسات الممكنة للأمن والسلامة التي يجب اتباعها في هذه المواقع.
وقال راؤول ريستوشي: إن شركة تنمية نفط عُمان فخورة بدعم هذه المبادرات لما تتسم به الجيولوجيا العمانية من تعقيد شديد وتنوع فريد ولما لها من أهمية علمية كبيرة.
ويرمي هذا المشروع إلى ضمان الحماية الفورية للمواقع الجيولوجية الرئيسة المهددة بالخطر والحفاظ عليها بوصفها ركيزة لتطوير السياحة الجيولوجية في عمان وإنشاء الحدائق الجيولوجية لدعم الاقتصاد الوطني وتوفير الفرص الوظيفية.
وسيشمل التعاون بين وزارة التراث والسياحة والشركة تشكيل فريق مشترك، ونتطلع قدمًا لتوفير الدعم الفني اللازم لتقييم مواقع التراث الجيولوجي المحددة وإدارتها.