٤ مواجهات في ختام الأسبوع السادس لدوري عمانتل .. غداً

كتب – فيصل السعيدي –

تستكمل مساء الغد مباريات الأسبوع السادس من منافسات مسابقة دوري عمانتل لكرة القدم للموسم الكروي الرياضي الجاري ٢٠٢٠ / ٢٠٢١م بإقامة ٤ مباريات ستحدد ملامح المنافسة والصراع المحتدم على مراكز مقدمة الترتيب والبداية ستكون مع مواجهة صحار ومسقط اللذين سيتواجهان على أرضية مجمع صحار الرياضي في تمام الساعة الخامسة وفي التوقيت ذاته يستضيف السيب نادي الرستاق على أرضية استاد السيب الرياضي، وتختتم مباريات الأسبوع السادس بمواجهتين، حيث يحتضن مجمع الرستاق الرياضي لقاء المصنعة ونادي عمان عند الساعة الثامنة والربع بينما يستقبل نزوى ضيفه بهلا على أرضية مجمع نزوى الرياضي في الساعة السادسة والربع.

الأطقم التحكيمية

سمت لجنة الحكام بالاتحاد العماني لكرة القدم الأطقم التحكيمية المختارة لإدارة ختام مواجهات الأسبوع السادس من مسابقة دوري عمانتل لكرة القدم هذا الموسم، حيث عينت حكم الساحة قاسم الحاتمي لضبط ساعة مواجهة صحار ومسقط ويساعده على الخطوط كلٌ من: عمر العلوي حكما مساعدا أول والمؤيد البلوشي حكما مساعدا ثانيا وياسر المجرفي حكما رابعا، وإبراهيم الحوسني مقيما للحكام بينما أسندت اللجنة صافرة إدارة مواجهة السيب والرستاق إلى حكم الساحة نايف البلوشي، ويعاونه على الخطوط كلٌ من: عبدالله الشماخي حكما مساعدا أول وحمود الشعيبي حكما مساعدا ثانيا ومحمد العثماني حكما رابعا وسالم البطاشي مقيما للحكام.
وأوعزت لجنة الحكام إدارة مواجهة المصنعة ونادي عمان إلى حكم الساحة محمد المانعي ويساعده على الخطوط كلٌ من: أبو بكر العمري حكما مساعدا أول وأحمد بيت جميل حكما مساعدا ثانيا وعلي العجمي حكما رابعا وعلي القاسمي مقيما للحكام فيما أوكلت إدارة مواجهة نزوى وبهلا إلى حكم الساحة خالد الشقصي ويساعده على الخطوط كلٌ من: عبدالله الجرداني حكما مساعدا أول وإبراهيم الشرقي حكما مساعدا ثانيا وأحمد السعدي حكما رابعا وياسر الرواحي مقيما للحكام.

النقل التلفزيوني

تكتفي القناة الرياضية بنقل مواجهتين فقط ضمن المواجهات الأربع المرتقبة أمسية الغد في إطار ختام مباريات الأسبوع السادس من منافسات مسابقة دوري عمانتل لكرة القدم هذا الموسم، حيث وقع اختيارها على نقل أحداث ومجريات مواجهة السيب والرستاق بصوت المعلق أحمد العجمي في تمام الساعة الخامسة مساء يليها نقل أحداث ومجريات لقاء المصنعة ونادي عمان بصوت المعلق شبيب الحبسي.

المصنعة ونادي عمان يرفعان شعار التعويض –

سيكون شعار التعويض هو القاسم والهدف المشترك لكل من المصنعة ونادي عمان في مساعيهما الجادة وطموحاتهما العريضة لتجاوز تأثيرات تعثرهما في الجولة الفائتة التي شهدت سقوط المصنعة في كمين التعادل الإيجابي مع بهلا بهدفين لمثلهما، بينما رضخ نادي عمان لواقع تعادله السلبي أمام النهضة بدون أهداف.
ويحتل المصنعة المركز الثالث في سلم جدول الترتيب العام لمسابقة الدوري برصيد ١٠ نقاط متساويًا مع جاره السويق صاحب مركز الوصافة ومبتعدًا بفارق ٣ نقاط عن حامل اللقب ومتصدر جدول ترتيب المسابقة في الموسم الحالي نادي السيب. ويدخل المصنعة بقيادة مدربه التونسي عبدالحليم الوريمي حسابات مواجهة اليوم أمام نادي عمان بهدف التعافي واستعادة الاتزان في مسابقة الدوري عقب تعثره أمام بهلا في الجولة السابقة مما يضاعف حجم الأعباء والمسؤوليات الجسام الملقاة على عاتق الفريق فنيًا وتكتيكيًا وذهنيًا وبدنيًا ومعنويًا في لقاء الغد.
ويدرك المصنعة جيدًا أهمية عدم التفريط بالنقاط الثلاث في مواجهة اليوم إذا ما أراد مواصلة تشديد الخناق على السيب المتصدر والسويق الوصيف الأمر الذي يحيط الفريق بضغوطات جمة في مهمته المحددة التي تستهدف استمرارية الانصهار في بوتقة منطقة الصدارة.
ويسعى المصنعة إلى عزف لحن الخلود الكروي والظهور بصورة مغايرة في لقاء اليوم تنعكس إيجابًا على معزوفة الأداء والنتيجة وتقدم وجبة الانتصار الدسمة على طبق من ذهب ولذلك يراهن الوريمي على عدد من الأسماء الوازنة في صفوف الفريق ممن تمثل دعائمه وركائزه الأساسية في القائمة على شاكلة: نصيب الغيلاني وإسماعيل كواكو وجوزيف وماجد السعدي ومحمد العويسي وأحمد اللمكي وهيثم المجيني وخالد المعمري.
من جهته، يأمل نادي عمان بقيادة مدربه الوطني علي الخنبشي في الاسترشاد والاهتداء لضالة النقاط الثلاث في مواجهة اليوم باحثًا عن تعويض تعثره في الجولة السابقة حينما سقط في كمين التعادل السلبي أمام النهضة، وهو التعادل الذي كلفه التراجع إلى المركز السابع في سلم جدول ترتيب مسابقة الدوري برصيد ٧ نقاط متخلفًا بفارق ٦ نقاط عن السيب المتصدر.
ويسعى نادي عمان إلى التحسن أكثر على صعيد الأداء والنتائج واستشراف فوز جديد يعيده إلى نسق المنافسة بعدما غابت عنه شمس الانتصارات في الجولة السابقة فهو توّاق لتفيؤ ظلالها الوارفة من جديد سعيًا لإلغاء ما فات من معادلة تعثر ومحو الصورة الباهتة التي ظهر عليها الفريق في اللقاء المنصرم أمام النهضة.
ويعول الخنبشي على أسلحته الهجومية المدججة لصنع الفارق بلقاء الغد على غرار النجم الدولي: محسن جوهر والمهاجم الفذ أشهاد عبيد آل عبدالسلام، كما يعول الفريق على ثلة أخرى مجيدة أمثال: عمر الحسني وشوقي الرقادي وجعفر البلوشي لعلها تسهم في إحداث الفارق وتقود الفريق إلى استعادة نغمة الانتصارات غداً.

السيب لتعزيز صدارته في مواجهة الرستاق –

يتطلع حامل اللقب السيب إلى تعزيز صدارته في سلم جدول الترتيب العام لمسابقة الدوري، حينما يستضيف مساء الغد نادي الرستاق على أرضية ميدانه باستاد السيب الرياضي، حيث يطمح إلى الابتعاد في الصدارة التي يحتلها برصيد ١٣ نقطة عقب مضي خمس جولات من عمر المسابقة في موسمها الحالي.
ويقدم السيب عروضًا فنيةً رائعةً أثبت من خلالها علو كعبه وأحقيته المطلقة في الدفاع عن لقبه التاريخي الأول الذي حققه الموسم المنصرم تحت قيادة مدربه البرتغالي الفذ برونو الذي يواصل الإشراف على العارضة الفنية للفريق للموسم الثاني على التوالي، وكله أمل في الحفاظ على اللقب لاسيما وأنه يملك الأدوات والمقومات التي تشفع له للاستمرار في المنافسة باعتباره الرقم الأصعب والمرشح فوق العادة لإخضاع لقب المسابقة للموسم الثاني تواليًا.
ويدخل السيب حسابات مواجهة اليوم منتشيًا بمعنويات فوزه العريض على حساب صحم بثلاثية نظيفة في الجولة الفائتة مما يضاعف حجم طموحاته وتطلعاته ويرفع من سقف حظوظه الهائلة في اقتناص النقاط الثلاث على حساب ضيفه الرستاق مستثمرًا عامل ضيافته الميدانية للقاء التي سوف تكون بمثابة نقطة قوة للفريق في سبيل مواصلة العزف المنفرد في الصدارة والابتعاد عن أقرب ملاحقيه السويق والمصنعة. وتعج كتيبة السيب بترسانة مدججة بالنجوم يتقدمهم صلاح اليحيائي وعبدالعزيز المقبالي وعلي البوسعيدي وعيد الفارسي وزاهر الأغبري ومازن السعدي وحاتم الروشدي وخالد البريكي وكلها عناصر بارزة ساهمت في حصد الفريق نقاط الجولات الخمس السابقة وكان لها الأثر البالغ في تطبيق خطة وأسلوب المدرب البرتغالي برونو وبالأخص في الشق الهجومي، حيث ينهج الفريق خطة وفلسفة هجومية فريدة من نوعها في مسابقة الدوري هذا الموسم أدت إلى إحداث التوازن والاستقرار الفني في التشكيلة مما يعكس ويدلل على جودة الفريق وعطاءاته الغزيرة في اللعب المفتوح لاسيما عندما يبني الهجمات المنظمة، ويمتلك وسط الميدان، وتكون الكرة بحوزته، ولطالما شاهدنا السيب يتحكم ويسيطر على منطقة المناورات في مباريات الدوري هذا الموسم وهذا ناتج عن قدرة الفريق المذهلة على بسط سيطرته واستحواذه على الكرة وقدرته على التحول السريع من الدفاع إلى الهجوم في ظرف وجيز من الزمن فضلا عن تفننه في بناء الهجمات المنسقة وانتشاره المنظم في مساحات الملعب وضغطه العالي على حامل الكرة من الفريق الخصم وتحييد المساحات أمامه وهذا بالمطلق سر هيمنة السيب وتألقه اللافت في عروضه القوية التي يقدمها في الموسم الحالي.
من جهته، يدخل الرستاق حسابات مواجهة اليوم برغبات ونوايا تحقيق الفوز وإلحاق الهزيمة الأولى بالسيب هذا الموسم وحرمانه من الابتعاد أكثر في صدارة سلم جدول الترتيب العام لمسابقة الدوري.
ويحتل الرستاق المركز الخامس في سلم جدول الترتيب برصيد ٩ نقاط مستفيدًا من فوزه الأخير على حساب مضيفه صحار بهدفين مقابل هدف وهو الفوز الذي استعاد من خلاله عنابي الباطنة توازنه في المسابقة ومنحه الدافع المعنوي الكبير لإلحاق الضرر بمنافسه السيب اليوم. ويقود الرستاق المدرب الروماني جورجي الذي تحوم الشكوك حول مستقبله في الاستمرار مع النادي خلال منافسات الموسم الكروي الجاري نتيجة تذبذب أداء ونتائج الفريق التي أخذت معها طابع المد والجزر خلال الجولات الخمس السابقة، ولكن المدرب الروماني يراهن على إصرار وعزيمة لاعبيه من أجل صنع الفارق في مواجهة اليوم أمام حامل اللقب لاسيما وأنه يملك مفاتيح لعب بارزة في صفوفه على غرار محمد مبارك الغافري وفالديني الفيس وعمر الفزاري وأحمد السيابي ومحمد بن حميد الغافري وخليفة الجماحي وأحمد الغافري وكلها عناصر تملك مؤهلات فنية قيمة تقودها على احتواء أي خصم كان مهما بلغت قوته وسطوته في المنافسة.

بهلا ونزوى يشعلان ديربي الداخلية –

يتعين على نزوى وضيفه بهلا إشعال جذوة ديربي الداخلية، حينما يتواجهان مساء الغد على أرضية مجمع نزوى الرياضي لحساب الأسبوع السادس من مسابقة دوري عمانتل لكرة القدم للموسم الكروي الرياضي الجاري ٢٠٢٠ / ٢٠٢١م.
ويدخل كلا الفريقين حسابات مواجهة الديربي المرتقب بآمال التعويض على خلفية تعثرهما في الجولة السابقة، حيث كان بهلا قد فرط بنقاط مواجهته أمام المصنعة وتعادل معه إيجابًا بهدفين لمثلهما، في حين رضخ نزوى لواقع هزيمته المريرة أمام متذيل جدول الترتيب صحم بهدفين دون رد.
ويعاني بهلا ونزوى من حالة عدم الاستقرار الفني التي تهدد آمالهما وطموحاتهما وتطلعاتهما في المنافسة وبالأخص نزوى، ما حدا بمجلس إدارة الأخير إلى إقالة مدربه السابق عبد العزيز الريامي الذي قاد الفريق إلى العودة الظافرة لدوري الأضواء بعد طول غياب وقد عين مؤخرًا مدربه الوطني علي البلوشي على رأس العارضة الفنية للفريق بصفة مؤقتة خلفًا للريامي إلى حين إيجاد بديل جديد يمسك بزمام ومقاليد الأمور الفنية بالفريق الكروي الأول بالنادي.
ويتطلع أصحاب الأرض إلى مسح الأداء الباهت والصورة القاتمة التي ظهر عليها الفريق في اللقاء السابق أمام صحم متطلعًا إلى إحداث الصحوة والاستفاقة على حساب ضيفه بهلا في لقاء الديربي في أمسية اليوم في رحلة محفوفة بالمخاطر للفريق الضيف في ظل رغبة نزوى الجارفة في تصحيح المسار ورسم خط بياني تصاعدي يعيده إلى جادة الصواب في المنافسة.
ويحتل نزوى المركز الحادي عشر في سلم جدول الترتيب برصيد ٣ نقاط، ويسعى غداً إلى إدمال جراحه الغائرة وإلحاق الهزيمة بضيفه بهلا في لقاء الديربي بهدف الوصول إلى النقطة السادسة وتحسين موقعه في سلم جدول الترتيب العام لمسابقة الدوري.
وتتوافر في صفوف نزوى عناصر مجيدة يمكن الرهان عليها في لقاء ديربي الداخلية أمسية الغد على غرار: أحمد العدوي وايلي سيسيه وأحمد الشبلي وعبدالسلام البلوشي وأحمد الجامودي وأيوب السالمي وسعيد الشريقي.
من جهته، يأمل بهلا في تجاوز تأثيرات التعادل بطعم الخسارة الذي قض مضجعه أمام المصنعة الأسبوع الفائت ساعيًا إلى إلحاق الهزيمة بمضيفه نزوى في ديربي الداخلية غداً بهدف تصحيح المسار والعودة إلى مسلك دائرة المنافسة بقوة متطلعًا إلى العودة الظافرة من مجمع نزوى الرياضي محملا بغنيمة النقاط الثلاث.
ويهدد كابوس الإقالة مدرب الفريق عبدالناصر محمد الذي يواجه ضغوطات قوية تهدد استمراريته على رأس منصبه الفني في حال إخفاقه في الخروج بنتيجة إيجابية في مواجهة مضيفه نزوى غداً ولكنه في المقابل يعول على تخمة من عناصره الفنية البارزة أمثال: حسني الهنائي ويونس الريامي وأداما دياباتي وبولو ولفريد وأحمد الخروصي ومحمد الصوافي وكلها عناصر بمقدورها تقويض وترميم الشكل الفني للفريق وتوجيه بوصلته الدقيقة في خارطة المنافسة المطلوبة.

صحار ومسقط لبلسمة جراحهما الغائرة –

سيكون حريًا على صحار ومسقط أن يعملا بجهد وسخاء لبلسمة جراحهما الغائرة وتجاوز تأثيرات مرحلة الشك التي باتت تنتابهما وتؤرقهما حينما يتواجهان مساء الغد على أرضية مجمع صحار الرياضي لحساب الجولة السادسة من دوري عمانتل لكرة القدم.
وخرج كلا الفريقين بنتيجة سلبية مقيتة في الجولة الماضية، حيث انقاد صحار للهزيمة أمام ضيفه الرستاق بهدفين مقابل هدف، بينما سقط الاتحاد في فخ التعادل الإيجابي أمام الاتحاد بهدف لمثله، وعليه يدخل الفريقان رهان هذه الجولة بدافع تعويض سقوطهما ومحو آثار تعثرهما في الجولة السابقة رافعين شعار تحقيق الفوز دون سواه وهو شعار هذه المرحلة بالذات التي تأبى التفريط المطلق بالنقاط بغية اللحاق بفرق مقدمة ركب الصدارة والعودة إلى المنافسة من الباب الكبير والواسع.
ويتطلع صحار -الذي يحتل المركز التاسع في سلم جدول الترتيب برصيد ٤ نقاط بقيادة مدربه الوطني بدر الميمني- إلى مصالحة جماهيره وتضميد جراح الهزيمة الأخيرة أمام الرستاق عبر تقديم وجه آخر مغاير وإكرام وفادة ضيفه مسقط طامحًا في استعادة تعافيه واتزانه في المسابقة عقب تعثره المفاجئ في عقر داره.
وتعتبر مباراة الغد بمثابة تحد جديد لطموحات وتطلعات صحار الرامية إلى العودة لصلب ومحك المنافسة، وهو حق مشروع بطبيعة الحال لأخضر الباطنة لاسيما وأن صفوفه تزخر بعناصر رنانة بمقدورها إحداث الفارق في المباريات على غرار محمد بن علي السيابي وسعد سهيل وايتوا برنجير رتشي وسالم بن خلفان المقبالي وسعيد الرزيقي وداود الكحالي.
من جانبه، يسعى مسقط إلى إدمال جراحه الغائرة والخروج من النفق المظلم الذي يقبع فيه حاليًا نتيجة عروضه الباهتة ونتائجه السلبية التي اقترفها في الجولات الخمس السابقة، متطلعًا إلى تعويض تعادله الأخير المخيب للآمال مع الاتحاد بهدف لمثله وهي النتيجة التي جعلته يترنح في قاع جدول الترتيب محتلا المركز الثاني عشر وما قبل الأخير برصيد نقطتين فقط من مجمل ٥ مباريات خاضها في المسابقة حتى الآن.
وعين مسقط مؤخرًا مدربه الوطني الجديد سلطان الطوقي لقيادة دفة الفريق الكروي الأول بالنادي خلفًا للمدرب الوطني السابق إبراهيم صومار الذي تم إعفاؤه من منصبه مؤخرًا على خلفية سوء النتائج.
وتواجه الطوقي مهمة شائكة تتمثل في تحدي انتشال الفريق من وحل النتائج السلبية المقيتة وزرع روح جديدة مغايرة في الفريق تنقله إلى الحالة الفنية الإيجابية التي تمهد له طريق الارتقاء في مراتب وسلالم جدول الترتيب العام لمسابقة الدوري في الموسم الحالي. ويعول الطوقي على مجموعة من العناصر المجيدة التي تزين قائمة الفريق على غرار فال قادر وفينسيوس وجاويد البلوشي ويعقوب السيابي وماجد البلوشي وجعفر اللواتيا وسعود الحبسي وعيسى الناعبي.