الموروث العماني في معرض “جماليات خزفية” بتعليمية الداخلية

نزوى – أحمد الكندي:

نظم قسم المهارات الفردية بدائرة تنمية الموارد البشرية بالمديرية العامة للتربية والتعليم بمحافظة الداخلية معرضا فنيا حمل عنوان ” جماليات خزفية” والذي جرى تنظيمه لإبراز نتاجات برامج الإنماء المهني لمعلمي مادة الفنون التشكيلية بالمحافظة، والتي تم تطبيقها خلال هذا العام بمشاركة خبير تربوي من جامعة نزوى، وهدف البرنامج إلى تدريب المعلمين على مراحل التشكيل الخزفي لإنتاج أواني خزفية تجمع بين الحداثة والأصالة. وقال علي بن حمود بن عمير الهنائي المشرف الأول لمادة الفنون التشكيلية: جاء تنظيم هذه المعرض بهدف المساهمة في الحفاظ على الموروث الوطني العماني العريق في المشغولات الفخارية والخزفية من خلال عرض وتوظيف التحف الخزفية بطريقة فنية مبتكرة تجمع بين أصالة الماضي وحداثة التصميم والابتكار، وإبراز المهارات الفنية الابتكارية التشكيلية لمعلمي المادة في فن المشغولات الخزفية، واطلاع الزائرين على كيفية توظيف التحف الخزفية في المنازل كديكور مميز ومبتكر. وقال تتمثل الفكرة العامة للمعرض في عرض التحف الخزفية الفنية بطريقة مبتكرة ومعبرة للجانب الجمالي لها، حيث يتم عرضها بناء على مسارات إنتاجها بواسطة حوامل عرض معدنية يمكن من خلالها رؤية العمل الخزفي بصورة ثلاثية الأبعاد وتم توزيع التحف الخزفية في أرجاء القاعة لتضفي نوعا من الجمال والأناقة والأصالة. وأضاف يعتبر التشكيل الخزفي أحد مجالات الفنون الابداعية وهي من الموروثات العمانية الأصيلة بالإضافة إلى أنها حرفة دائمة ومصدر دخل عند بعض الأسر التي تعمل عليها، وتأتي إقامة هذا المعرض الفني تواصلا للمعارض الفنية السابقة خلال السنوات الماضية والتي تهدف لإبراز نتاجات برامج الإنماء المهني لمعلمي مادة الفنون التشكيلية بالمحافظة، والتي تم تطبيقها خلال هذا العام بمشاركة خبير تربوي من جامعة نزوى، وهدف هذا البرنامج إلى تدريب المعلمين على مراحل التشكيل الخزفي لإنتاج أواني خزفية تجمع بين الحداثة والأصالة.