4 خسائر تدق ناقوس الخطر للفريق الأول بنزوى

نزوى – أحمد الكندي –

بعد بداية طيبة تفاءل بها المتابعون من خلال الانتصار على فريق النهضة في مستهل منافسات دوري عمانتل، تراجع مستوى فريق نزوى كثيرا وتعرّض لأربع خسائر متتالية، ثلاث منها في الجولات اللاحقة للدوري ورابعة في دور الـ 32 من بطولة الكأس التي ودّعها أمام فريق مجيس الذي يلعب في الدرجة الأولى، الأمر الذي جعل الجمهور المتابع يضع يده على قلبه بعد أن دقّت هذه الخسائر الأربع ناقوس الخطر وبات الفريق في موقع متدن في جدول الترتيب وفي وضع صعب يتطلّب منه مضاعفة الجهد إن أراد تثبيت نفسه في الدوري. وحول مسيرة الفريق قال عبدالعزيز الريامي مدرب الفريق الأول: بلا شك أن الكل متابع لوضع الفريق بداية من التحضيرات المتأخرة والظروف المصاحبة التي مر بها خلال تلك الفترة ولكن كوننا قبلنا التحدّي، فإن نتائج نزوى بالدوري لا ترضينا فكنّا نأمل أن تكون أفضل بكثير مما حصلنا عليه؛ وأضاف: لقد وضعنا أنفسنا في موضع صعب ومأزق بخسارتنا في بداية المشوار مع بعض الفرق التي كانت في نفس مستوانا وإمكانياتنا الفنية والتي كنّا نأمل أن نحقق معها نقاطا مهمة، رغم الفوارق البسيطة التي تربطنا والفرق التي تأتي في منتصف الترتيب. وتابع القول: تنتظرنا مباريات صعبة مع فرق تملك الخبرة والعتاد بدوري عمانتل، ولأجل مواجهتها والتغلب عليها يتوجب علينا الآن أن نبذل جهودا أكبر والجميع منا مُلزم بتقديم كل ما بوسعه من إمكانات على الصعيدين الفني والإداري، ونأمل أن تثمر الجهود مجتمعة بتحفيز اللاعبين لبذل مزيد من الجهد والعطاء لأجل العودة مجددا لمسيرة الانتصارات قبل أن يتأزم الموقف كثيرا، حيث نسعى خلال الجولات المُقبلة -رغم صعوبتها- إلى التكيّف مع الظروف ومحاولة كسب المزيد من النقاط والتقدّم نحو الخطوط الأمامية في جدول الترتيب.