«التربية» تدشن النظام الإلكتروني لتسهيل مهمة باحث

دشنت وزارة التربية والتعليم صباح اليوم  النظام الإلكتروني لتسهيل مهمة باحث، تحت رعاية سعادة وكيل الوزارة للتعليم الدكتور عبدالله بن خميس أمبوسعيدي وذلك بديوان عام الوزارة. ويأتي هذا التدشين في إطار تطوير الخدمات التي تقدمها الوزارة للمستفيدين من خلال بوابتها التعليمية، إلى جانب ارتفاع أعداد طلبة الدراسات العليا والباحثين الذين يرغبون في تطبيق بحوثهم في التعليم المدرسي، وإيمانا من الوزارة بأهمية البحوث العلمية والتوصيات التي تخرج بها في تطوير النظام التعليمي في السلطنة.
ويوفر النظام الإلكتروني لطلبة الدراسات العليا العديد من الخدمات البحثية كتقديم طلب الحصول على أذن لتطبيق بحوثهم في الحقل التربوي، والحصول على البيانات والمعلومات ذات الصلة بموضوع الدراسة، كما يوفر النظام الأولويات البحثية الملحة وذات الأهمية للوزارة مما يعمل على استغلال طاقات طلبة الدراسات العليا والباحثين في دراسة وبحث القضايا التربوية التي ترغب الوزارة في الحصول على نتائج واضحة حولها بهدف اتخاذ القرارات المناسبة تجاهها، الأمر الذي سيعمل على توفير الكثير من الجهد والوقت على الجهات ذات العلاقة في الوزارة. ويسمح النظام للمتقدمين بكتابة ملخصات لدراساتهم بعد الانتهاء منها واعتمادها من الجامعات أو الجهات الممولة، وتتضمن هذه الملخصات أهم الأهداف التي تسعى الدراسة لتحقيقها، وأهم النتائج والتوصيات التي توصلت إليها الدراسة، والجهات المعنية بتنفيذ هذه التوصيات.
يذكر أن المكتب الفني للدراسات والتطوير بالوزارة يعمل على اعتماد لائحة تنفيذ البحوث في وزارة التربية والتعليم والتي ستعمل على تأطير إجراء البحوث في الوزارة وتضمن حقوق المبحوثين بشكل واضح، وسيتم إعداد خطة إعلامية وتوعية واضحة خلال الفترة القادمة لتوعية الجامعات والمؤسسات التعليمية بآلية الاستفادة من النظام الإلكتروني ولائحة إجراء البحوث في وزارة التربية والتعليم، كما أنه سيتم عمل حلقات نقاشية بالتعاون مع جامعة السلطان قابوس والمؤسسات التعليمية ذات العلاقة بهدف تجويد البحوث العلمية التي تستهدف التعليم المدرسي.