“البحث الاستشاري” بجامعة السلطان قابوس يوثّق معلومات عن أسماك المياه العذبة العمانية

“عمان”: يواصل فريق البحث الاستشاري “أسماك المياه العذبة العمانية” أبحاثه في جامعة السلطان قابوس ليسهم بفعالية في توثيق المعلومات عن أسماك المياه العذبة العمانية وحصر أنواعها وخاصة أن المعلومات المتوفرة عنها قليلة ولا تتناسب مع تلك المعلومات المتوفرة عن الأسماك البحرية.
وتشكل فريق علمي بحثي بهدف دراسة هذه الأسماك وتحديد أنواعها وتوزيعها الجغرافي في السلطنة، ويتم حاليا تمويل البحث عن طريق شركة الموارد للاستشارات الجيولوجية المحلية كبحث استشاري محلي مقدم للجامعة مستقطبا بأهدافه وأهميته علماء من دول مختلفة ليكتسب صفة العالمية، ويتألف فريق البحث الحالي من علماء في الأحياء المائية ومن خبراء في التصنيف العلمي كالأستاذ ليث عبدالجليل جواد خبير التنوع السمكي من نيوزيلاندا وكلا من البروفيسور حميد إسماعيلي وأزاد تيموري من جامعة شيراز في إيران، ويعد هذا الفريق هو الأساس للبحث القائم، كما استقطب البحث بصفه مؤقتة أيضا علماء من ألمانيا وأمريكا والصين واليابان وتركيا، ويسعى هذا البحث إلى رسم خارطة لتوزيعها الجغرافي في مناطق السلطنة المختلفة وإجراء البحوث البيولوجية والتصنيفية المختلفة لتغطية أكبر عدد ممكن من النواحي العلمية لهذه الأسماك.
وقال الدكتور سعود بن مسلم الجفيلي أستاذ مشارك بقسم العلوم البحرية والسمكية بكلية العلوم الزراعية والبحرية ورئيس الفريق ” لقد بدأ الفريق عمله في سبتمبر 2020 وتم الحصول على عينات أكثر من التي تم ذكر وجودها في السلطنة من قبل، وتم نشر بحث واحد حتى الآن من أصل العديد منها التي تم إنجازها وإرسالها إلى مجلات علمية عالمية لغرض النشر، ومن أجل إقامة دراسات علمية متقدمة كان يجب استخدام آخر التقنيات العلمية والحديثة في دراسة مواصفات عينات الأسماك فقد تم إرسال بعض العينات على سبيل المثال إلى اليابان إذ يوجد جهاز عالي الجودة للتصوير المقطعي الدقيق كما تم استخدام الميكروسكوب الإلكتروني الماسح أيضا والحمض النووي للأسماك بغرض التصنيف العلمي”.
مضيفا أن الفريق يتوقع صدور عدد كبير من الأبحاث العلمية في الأشهر القليلة القادمة، كما أن الفريق وضع هدفا نهائيا لتحقيقه بعد الانتهاء من المشروع وهو إصدار كتاب عن أسماك المياه العذبة العمانية باللغتين. يتوقع الفريق أن يكون هذا الكتاب الأول من نوعه عن أسماك المياه العذبة في المنطقة من ناحية عدد الأنواع التي يتوقع أن يكون كبيرا كما يتوقع تسجيل أنواع جديدة عالميا. ويتقدم الدكتور سعود بن مسلم الجفيلي بالشكر إلى هيئة البيئة على تعاونها وإصدارها الموافقات اللازمة للزيارات الميدانية وجمع العينات لغرض البحث العلمي، كما يشكر شركة الموارد للاستشارات الجيولوجية لتمويلها للبحث، وحتى تستمر الزيارات الميدانية ويستمر التعاون الدولي ويستمر النشر العلمي في المجلات العالمية المتخصصة فهناك حاجة ماسة لتمويل أكبر للمشروع.