8 أوراق عمل في ملتقى “الإبداع في ظل التعليم عن بعد” بالوسطى

بمشاركة دول التعاون الخليجي –
هيماء- خالد الجنيبي –

نظمت المديرية العامة للتربية والتعليم بمحافظة الوسطى ملتقى الإبداع الثاني لتبادل الخبرات والتجارب والأفكار الإبداعية في ظل التعليم عن بعد بمحافظة الوسطى بمشاركة واسعة من المعلمات والمشرفين والفنيين من داخل السلطنة ودول مجلس التعاون الخليجي لمدة يومين متتاليين، بهدف الرقي بالعملية التعليمية من خلال جلب وتبادل المزيد من الخبرات والتجارب والأفكار الابداعية في التعليم من مختلف الدول لاستثارة العقول الأكثر إبداعا في جلب الأفكار ورقي العملية التعليمية بكل عناصرها في ظل التعليم عن بعد. وافتتح الملتقى بكلمة للدكتور سالم بن سعيد المعشني المدير العام بالمديرية العامة للتربية والتعليم بمحافظة الوسطى مرحباً فيها بمقدمي أوراق العمل من داخل السلطنة ودول مجلس التعاون الخليجي شاكراً المعلمين والمعلمات المشاركين في الملتقى والذي تمنى لهم من خلاله الاستفادة من الخبرات والتجارب التي يعرضها مقدمو أوراق العمل للمشاركين، بعدها بدأت فعاليات الملتقى بواقع ٨ ساعات تدريبية استمرت على مدى يومين متتاليين، وتقديم 8 أوراق عمل اختيرت بناء على دراسة الاحتياجات الحالية للمعلمين. أوراق العمل في اليوم الأول قدمت رقية بنت حميد الناصرية ورشة تدريبية لآلية توظيف أدوات التقويم عن بعد، بينما قدم صالح العجيل من دولة الكويت الورقة الثانية بعنوان التلعيب في العملية التعليمية، والورقة الثالثة بعنوان عالم صغارية قدمها حمدة إبراهيم البلوشية من دولة الإمارات، والورقة الرابعة بعنوان الطلاب المتعسرون في التعليم العام في ظل التعليم عن بعد قدمتها هنادي عباس كرم من دولة الكويت. وفي اليوم الثاني قدم أحمد بن ناصر البراشدي ورقة بعنوان إعداد الاختبارات الإلكترونية في نماذج جوجل، بينما جاءت الورقة الثانية “علم كبطل” والتي قدمها علي خالظ محمد السمهري من دولة قطر، والورقة الثالثة كانت بعنوان تأسيس اللغة العربية في ظل التعليم عن بعد قدمتها فاطمة ناصر العنزي من دولة الكويت، وكذلك قدمت عائشة خالد العياف من دولة الكويت الورقة الرابعة بعنوان السمات الشخصية للمعلم عن بعد. وجدير بالذكر أنه تم تنفيذ الملتقى الأول سابقا بمشاركة واسعة من المعلمات بمحافظات السلطنة لتبادل الخبرات بينهن، وتوسعت الفكرة في النسخة الثانية للملتقى ليضم المعلمين والمعلمات وعددا من المشرفين والفنيين من دول مجلس التعاون الخليجي.