شهاب الريامي يشارك في اجتماع الخبراء الآسيوي – الأوربي للطائرة

يهدف المشروع المشترك إلى تعزيز تعليم المدربين ورفع مهاراتهم –
شارك المحاضر الدولي بالاتحاد الآسيوي لكرة الطائرة شهاب الدين بن أحمد الريامي في اجتماع فريق خبراء الاتحادين الآسيوي والأوروبي والذي عقد عبر الاتصال المرئي، حيث ناقش الفريق العديد من الجوانب المهمة في مشروع التعاون بين المدربين بين آسيا وأوروبا والذي أصبح جاهزا للتشغيل والانتقال إلى المرحلة التالية بعد مناقشة وتخطيط مثمر داما لفترة طويلة من أجل الارتقاء باللعبة. بدأ الاجتماع بمناقشة خطط البرنامج المقرر عقدها في تايلاند هذا العام، ويهدف هذا المشروع المشترك إلى تعزيز تعليم المدربين الذين يعملون مع اللاعبين الشباب والراغبين في رفع مستوى مهاراتهم، والذي بدأ في أوائل شهر فبراير 2020 مع ورشة العمل التي عقدت في لوكسمبورغ وحضرها أعضاء لجنة مدربي الاتحاد الآسيوي. وقد حضر الاجتماع كلا من سيريدران من الهند والخبير الرائد في البرنامج في قارة آسيا وبحضور فريقه الداعم المكون من الدكتور محمود أفشاردوست من إيران مدرب المهارات والعملية وعلي رضا تولوكيان من إيران والدكتور ديجفيجاي سينغ راثور من الهند أخصائي العلاج الطبيعي ومدرب بدني والدكتور ناتاراجان من الهند مدرب اليوغا المعتمد في الكرة الطائرة، كما انضم إلى الاجتماع بارك كي ون من كوريا رئيس لجنة المدربين بالاتحاد الآسيوي والأمين العام بالاتحاد الآسيوي ومدير التطوير فوك كارانوفيتش ومنسق التطوير كاترينا رويتر. وقد قام سريدرن الذي تولى الدور الرائد للاتحاد الآسيوي بتقديم عرض تعلق بمعرفة المحتوى والنطاق وبرنامج التعليمات للمدربين الثمانية المؤهلين الذين تم اختيارهم من الاتحادين الآسيوي والأوروبي، حيث اتفق الطرفان على أن المناهج المقدمة في الاجتماع يجب أن تكون شاملة ومكتملة قدر الإمكان لتحدي هؤلاء المدربين وتعليمهم، وفقًا للجدول الزمني للمشروع، إذا سمحت الظروف مع جائحة كورونا وقيود السفر، سيبدأ البرنامج بأسبوع من التدريب بين ٢٠ و ٢٨ مارس ٢٠٢١ ويديره خبير الاتحاد الأوروبي فاندي بروك وفريقه الداعم في كلية علوم الحركة وإعادة التأهيل في جامعة لوفين في بلجيكا، وسيقام أسبوع ثان من التدريب في وقت لاحق في مركز تطوير الاتحاد الدولي للكرة الطائرة في تايلاند خلال الفترة من ١٩ إلى ٢٥ أبريل ٢٠٢١م تحت إشراف دقيق من خبير الاتحاد الآسيوي للكرة الطائرة، وبمساعدة أعضاء فريقه الداعمين لعمليات المشروع. كما تم طرح تحديثات جائحة كورونا، حيث اتفقت الأطراف على تأجيل المشروع إذا كانت جائحة كورونا لا تزال تتداخل مع البرامج في الموقع المقرر عقدها في بلجيكا وتايلاند، ومع ذلك تم اتخاذ إجراءات ناجحة لوقف أو إبطاء انتشار الجائحة في المستقبل غير البعيد وعادت الحياة إلى حالة طبيعية أكثر، وعليه فسيقوم الطرفان بإعادة المشروع مرة أخرى مع إعادة الجدولة في البرامج في كلا البلدين. ووفقًا للمعلومات المقدمة ستتحقق الأطراف من تحديث المعلومات حول جائحة كورونا شهريًا في كل مرة لمعرفة كيف سيتحسن الوباء وأن كل شيء آمن لجميع المشاركين، وإذا استمر الوباء في الظهور فسيتم تمديد فترة البرامج في كلا البلدين تدريجياً مع تحول البرنامج في بلجيكا المقرر عقده في مارس إلى أبريل، وتحول البرنامج في تايلاند في أبريل إلى مايو المقبل. وفي نهاية الاجتماع قال فوك مدير تطوير الاتحاد الآسيوي: إنه على الرغم من تأثير جائحة كورونا العام الماضي إلا أن مشروع التعاون بين المدربين في أوروبا وآسيا لا يزال ناجحا حتى الآن بفضل دعم الجميع للمشروع كما أن الهيئة الإدارية في الاتحاد الأسيوي للكرة الطائرة ستقدم دعمها الكامل للمساعدة في تحقيق هذا المشروع التاريخي.