النصر يتطلع لفرملة نادي عمان

يتطلع النصر لفرملة نادي عمان حينما يتواجه الفريقين مساء الغد على أرضية مجمع السعادة الرياضي في رسم الأسبوع الرابع من منافسات مسابقة دوري عمانتل لكرة القدم الموسم الجاري. ويسعى النصر إلى استعادة عافيته في المسابقة في أعقاب ضلوعه بنتيجة التعادل السلبي أمام بهلا في الجولة السابقة وهي النتيجة التي عثرت تقدم الفريق في سلم جدول الترتيب العام لفرق الدوري وأجبرته على فقدان نقطتين ثمينتين واحتلال المركز الخامس برصيد ٥ نقاط متأخرا بفارق نقطتين عن ركب الصدارة. ويتسلح النصر بعامل ضيافته للقاء اليوم مما يعزز دوافعه المعنوية القوية اليوم لتعويض عثرة التعادل المخيب للآمال الذي وقع في كمينه الأسبوع الفائت ساعيا إلى تحقيق العودة الحميدة لسكة الانتصارات والعفو على نغمة الفوز مجددا عبر بوابة ضيفه نادي عمان في مباراة اليوم .وقد يظفر النصر بنقطته الثامنة في حال تحقيقه الفوز على حساب نادي عمان ولهذا هيأ مدربه الوطني أكرم حبريش كافة العوامل المتاحة للخروج بالنتيجة الإيجابية المرجوة في لقاء اليوم مستندا على الجاهزية الفنية والبدنية والذهنية والمعنوية لفريقه ومعولا على عدد من مفاتيح اللعب المؤثرة التي يملكها تحت تصرفه أبرزهم: المحترف اليمني عبدالواسع المطري والمحترف الأجنبي الآخر كابيرو موسى ناهيك عن اعتماده على عدد من العناصر المحلية البارزة أمثال حمد الحبسي وسامي مبارك وهي في المجمل العام عناصر تملك عمق واضح وبعد سخي في التأثير الفني بمقدورها أن تعطي دلالات وتمنح مؤشرات إيجابية على تفوق الفريق متى ما تمتعت بالصفاء الذهني والتركيز التام في البساط الأخضر ومتى ما اختزلت معاني الاستقرار والأريحية في العطاء الفني والبدني في آن واحد . ويعد النصر أكثر فرق الدوري وقوعا في مصيدة التعادل بواقع تعادلين في ٣ مباريات مناصفة مع أندية بهلا والاتحاد مما يرغمه على اعادة ترتيب ولملمة الأوراق ومراجعة الحسابات خشية الوقوع في المحظور واستنزاف حصيلة نقطية أكثر من شأنها أن تعيق وتفرمل تقدمه في سلم جدول الترتيب. من جانبه يدخل الفريق الضيف نادي عمان حسابات المواجهة واضعا نصب عينيه العودة إلى قواعده ظافرا بالنقاط الثلاث من مجمع السعادة الرياضي بهدف الحفاظ على الاستمرارية في سكة النتائج الإيجابية متسلحا بمعنويات فوزه الأخير الذي حققه على حساب مضيفه مسقط بهدفين دون رد في الجولة الفائتة وهي النتيجة منحته الارتقاء إلى المركز الثالث برصيد ٦ نقاط متخلفا بفارق نقطة وحيدة فقط عن السيب المتصدر والسويق الوصيف. وتعد مباراة اليوم فرصة مواتية لنادي عمان لبلوغ النقطة التاسعة والقبض على صدارة جدول الترتيب في حال تحقيقه الفوز على مضيفه النصر اليوم شريطة تعثر السيب والسويق في هذه الجولة وهي احتمالات واردة ومفتوحة على مصراعيها إذا ما سنحت الظروف لحدوثها على أرض الواقع. وتدرك كتيبة المدرب الوطني علي الخنبشي مدى صعوبة مواجهة اليوم وكلها أمل في العودة من أرض اللبان غانمة بالنقاط الثلاث التي قد تكون كفيلة لنادي عمان من أجل تحقيق السيناريو المثالي الذي يطمح له بالانقضاض على الصدارة في حال تعثر السيب والسويق سويا في هذه الجولة كما أسلفنا الذكر. وتزخر صفوف نادي عمان بكوكبة مجيدة من النجوم يتقدمهم النجم الدولي محسن جوهر لاعب منتخبنا الوطني الأول لكرة القدم كما يملك الفريق في صفوفه المهاجم اليافع صاحب المجهود الوافر اشهاد عبيد آل عبدالسلام عطفا على اللاعب المتدفق العطاء والغزير الإنتاجية داخل المستطيل الأخضر عمر الحسني وكلها عناصر متاحة تحت إمرة المدرب علي الخنبشي الذي حتما سيضع الخطة والتشكيل والتكتيك المناسب لمباراة اليوم على ضوء دراسته العميقة لنقاط قوة وضعف الخصم .ويحظى نادي عمان بدعامة دفاعية قوية قد يستند عليها في لقاء اليوم حيث لم يستقبل خط دفاعه سوى هدفين فقط وفي المقابل نجح خط هجومه في إحراز ٤ أهداف من ٣ مباريات وكلها مؤشرات إيجابية قوية تعكس مدى نجاعة نادي عمان و تدل على صلابته التكتيكية وتبين جاهزيته التامة لخوض مواجهة اليوم مشكلا تهديدا قويا لطموحات أصحاب الأرض النصر .